مُستَحسَن


الحكم على 22 مواطنًا صينيًا بالسجن في زامبيا بتهمة ارتكاب جرائم إلكترونية

لوساكا، زامبيا — حكمت محكمة زامبية يوم الجمعة على 22 مواطنا صينيا بالسجن لفترات طويلة لارتكابهم جرائم إلكترونية بما في ذلك الاحتيال عبر الإنترنت وعمليات الاحتيال عبر الإنترنت التي تستهدف الزامبيين وآخرين في سنغافورة وبيرو والإمارات العربية المتحدة. وحكمت عليهم المحكمة الابتدائية في العاصمة لوساكا بأحكام تراوحت بين سبعة أعوام وأحد عشر عاما. وفرضت عليهم […]

محمد أمين بن فاضل profile picture
بواسطة محمد أمين بن فاضل Verified Verified
June 8, 2024 | Updated June 8, 2024, 7:28 AM ET | 2 min read
image

حكمت محكمة زامبية يوم الجمعة على 22 مواطنا صينيا بالسجن لفترات طويلة لارتكابهم جرائم إلكترونية بما في ذلك الاحتيال عبر الإنترنت وعمليات الاحتيال عبر الإنترنت التي تستهدف الزامبيين وآخرين في سنغافورة وبيرو والإمارات العربية المتحدة.

وحكمت عليهم المحكمة الابتدائية في العاصمة لوساكا بأحكام تراوحت بين سبعة أعوام وأحد عشر عاما. وفرضت عليهم المحكمة أيضًا غرامات تتراوح بين 1500 دولار و3000 دولار بعد أن أقروا بالذنب يوم الأربعاء في تهم تحريف الكمبيوتر والاحتيال في الهوية والتشغيل غير القانوني لشبكة أو خدمة. كما أدين رجل من الكاميرون وفرض عليه غرامة بسبب نفس التغييرات.

وكانوا جزءا من مجموعة مكونة من 77 شخصا، معظمهم من زامبيا، اعتقلوا في أبريل/نيسان الماضي فيما وصفته الشرطة بـ “عصابة احتيال متطورة عبر الإنترنت”.

وقال ناسون باندا، المدير العام للجنة مكافحة المخدرات، إن التحقيقات بدأت بعد أن لاحظت السلطات زيادة في عدد حالات الاحتيال عبر الإنترنت واشتكى العديد من الأشخاص من خسارة أموال لسبب غير مفهوم من هواتفهم المحمولة أو حساباتهم المصرفية.

وفي أبريل/نيسان، داهم ضباط من اللجنة والشرطة وإدارة الهجرة ووحدة مكافحة الإرهاب شركة يديرها صينيون في إحدى ضواحي لوساكا الراقية، واعتقلوا 77 شخصا، من بينهم أولئك الذين صدرت بحقهم أحكام يوم الجمعة. وخلال المداهمة، عثرت السلطات على أكثر من 13 ألف شريحة هاتف محمول محلية وأجنبية، وسلاحين ناريين و78 طلقة ذخيرة.

وكانت الشركة، التي تسمى Golden Top Support Services، قد وظفت زامبيين “غير مرتابين” تتراوح أعمارهم بين 20 و25 عامًا لاستخدام بطاقات SIM للمشاركة في “محادثات خادعة مع مستخدمي الهاتف المحمول المطمئنين عبر منصات مختلفة مثل WhatsApp وTelegram وغرف الدردشة وغيرها، باستخدام وقال باندا في أبريل بعد الغارة: “الحوار مكتوب”. وتم إطلاق سراح السكان المحليين بكفالة.

رابط المصدر

محمد أمين بن فاضل Verified Author Verified Author

مرحبًا، أنا محمد أمين بن فاضل، مدير في Arabfolio News ومقرها في تونس العاصمة، تونس. أنا شغوف بالإعلام والصحافة، وأنا ملتزم بإسماع الأصوات المتنوعة ومشاركة القصص المقنعة. انضم إلي في هذه الرحلة بينما نستكشف معًا المشهد المتطور باستمرار للأخبار والأفكار.

صورة محمد أمين بن فاضل