الاقتصادي Thorsten Polleit يعتبر Libra نقودا مزيفة

0

في مقال جديد بعنوان “النقود المزيفة لفايسبوك” ، هاجم الإقتصادي ثورستن بوليت فايسبوك لنيته إصدار عملة رقمية سيطلق عليها إسم Libra.

عملة Libra التابعة لفايسبوك ليست مالا سليما

رغم كونه ليس وحيدا في توجيه انتقادات لطموحات Facebook التقنية إلا أن بوليت يبني شكوكه على مجموعة مختلفة تمامًا من المقاييس مقارنة بالمشرعين و المنظمين.

و في إشارة إلى أن المستهلكين قد يعجبون بـ Libra يكتب بوليت :

“السؤال المهم مع ذلك هو هل Libra حقًا جيدة أم لا؟ و لسوء الحظ ، لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بالإيجاب و السبب في ذلك هو إعتماد جودة Libra على جودة العملات التقليدية الأساسية فالعملات الورقية لا تحقق أرباحًا جيدة و كما هو معروف بشكل جيد فإن العملات التقليدية تعاني من التضخم و هي تثري بعض الناس على حساب العديد من الآخرين و يؤدي إصدار العملات إلى حدوث تشوهات في أسواق الإئتمان و هو الأمر الذي يثير فقاعات المضاربة و يؤدي إلى طفرات و تراجع اقتصادي و أخيراً وليس آخراً تؤدي العملات الورقية إلى اقتصادات المديونية المفرطة. “

“المال السليم” هو مصطلح تطور على مر السنين حيث أنه يشير بشكل أساسي إلى العملات المدعومة بالذهب ، يمكنه الآن الإشارة إلى أشياء أخرى مثل الـ Bitcoin.

في حديثه عن الـ Bitcoin ، لم يذكر Polleit كبير الاقتصاديين في Degussa العملة الرقمية الأولى على الإطلاق في حين أنه قال بأن Libra تمثل تهديداً حقيقياً للأعمال المصرفية.

كما سألت الممثلة عن نيويورك كارولين مالوني: ماذا لو ذهبت الكثير من الأموال إلى Libra و سُحبت من النظام المصرفي التقليدي؟

البنوك التقليدية لديها أسباب وجيهة للقلق فـ Libra على وشك سحب المعاملات من الحسابات المصرفية ووضعها في أيدي Libra Association في لوس أنجلوس.

لذلك فليست البنوك و لكن LA هي التي ستجمع الرسوم وستتلقى بيانات ثمينة حول من يدفع ماذا ومتى وأين و سيتم ترك البنوك أكثر خارج السباق إذا بدأ العملاء في إستخدام Libra لأغراض التوفير أيضًا لأنهم سيخسرون أيضًا الوقت والودائع الادخارية التي يعيدون بها تمويل ميزانياتهم بتكاليف منخفضة أو فكر في نشاط الإئتمان فقد تزود لوس أنجلوس في وقت ما عملاءها بقروض استهلاكية قصيرة الأجل. “

فوائد Libra لا تجعلها عملة عظيمة

في حين أن Libra نفسها ليست عرضة للافلاس فهي تحتوي على نسبة 1: 1 للتوكن الخاص بها في ظل أفضل الظروف ، لكن من الناحية النظرية فهل يمكن أن تتسبب في إفلاس البنوك بينما يخرج الناس على عجل من اقتصاداتهم المحلية؟

و هل ستنجح في الولايات المتحدة ، حيث الناس لديهم وصول ممتاز نسبيا إلى الخدمات المصرفية؟
مثل هذه المخاوف ربما تعطي فايسبوك أفضلية على البنوك.

في معظم الحالات ، سيكون الوصول إلى سوق عالمية من خلال عملة مثل Libra مجرد وسيلة إضافية للمعاملات وليس طريقة حصرية.

و خلص إلى أن Libra “لا يبدو أنها مدفوعة بالرغبة في تزويد الناس في هذا العالم بأموال أفضل” و أشعل بوليت نقاشًا في تعليقات مقاله.

حيث كتب أحدهم ، في جزء منه:

“يجب أن تثق في الرياضيات! فأي نظام نقدي يستند إلى الموافقة يقوم بمراجعة حساباته في الوقت الفعلي لمنع “التزوير” ويصدر فقط كمية محددة من التوكونات … التي تبلغ في أقصاها 21 مليون وحدة ؟ “

بغض النظر عن رأيك في Libra ، فقد تم جلبها بالتأكيد إلى الواجهة و أصبحت مركز الإهتمام في الآونة الأخيرة للأفضل أو للأسوأ.

يمكنك عزيزنا القارئ وضع تعليق حول أدناه.

المصدر :

www.ccn.com

إقرأ أيضا :


إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.