شركة فيسبوك تصف مشروع العملة الرقمية Libra بأنها الجيل الثاني من خدمة Western Union

0

في موضوع مهم لمتابعي سوق البيتكوين و العملات الرقمية ، يبدو أن شركة فيسبوك تعد مشروع العملة الرقمية التابعة لها Libra لتكون في صورة الجيل الثاني من خدمة تحويل الأموال “ويسترن يونيون” 2.0 وسط Capitol Hill Slugfes ، حيث قام السيد ديفيد ماركوس ، رئيس قسم مشروع العملة الرقمية Libra في شركة فيسبوك ، بتعريف عملة Libra تحت إسم الجيل الثاني من خدمة Western Union 2.0 ، وذلك في الوقت الذي قام فيه الممثلون الديمقراطيون في مجلس الشيوخ بالتناوب على انتقاد فضائح الشركة .
في هذا الخصوص نشر موقع CCN تقريرا مفصلا ننقله إليكم في عرب فوليو الإخباري.
“تفاصيل التقرير”

لقد كانت رئيسة لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب الأمريكي السيدة ماكسين ووترز بالمشاركة في حملة ضد دخول شركة Facebook إلى مجال العملات الرقمية ، وذلك عبر بوابة مشروع العملة الرقمية Libra .. وذلك حسبما ورد في التقرير التالي

“العمل على إبقاء التكنولوجيا الكبيرة خارج الأنظمة المالية” مشروع قانون تلوح في الأفق بشكل كبير وذلك حسبما دقق نواب مجلس الشيوخ في أمر العملة الرقمية Libra .

هذا وتعمل السيدة ووترز وغيرها من الممثلين الديمقراطيين في مجلس الكونغرس حاليًا على مشروع قانون من أجل إبقاء شركات التكنولوجيا الكبيرة بعيدا عن مجال التمويل ..وذلك حسبما ورد عبر التقرير التالي
وفي كلمتها الافتتاحية في جلسة استماع بعنوان “فحص العملة الرقمية المقترحة من شركة فيسبوك Libra ، وتأثيرها على المستهلكين والمستثمرين والنظام المالي الأمريكي” ، حسبما جاء على الرابط التالي قالت السيد ووترز بشك جزئي كل ما يلي:

“إنني لدي مخاوف جدية بشأن خطط شركة Facebook بخصوص إنشاء عملة رقمية ومحفظة رقمية. […] ، ويبدو أن شركة Facebook تحاول إنشاء نظام مالي عالمي جديد والذي يهدف إلى منافسة الدولار الأمريكي. ”

“ومن المقرر أن يكون مقر شركة هذا المشروع في سويسرا ، وهي البلد التي لها تاريخ كملاذ مالي للمجرمين والشركات المشبوهة ، حيث تثير خطط شركة فيسبوك مخاوف جدية في كلا من مجال التجارة والتداول ، والأمن القومي بالإضافة إلى السياسة النقدية ، وهذا الأمر ليس قاصرا فقط على مستخدمي شركة Facebook الذي يبلغ عددهم أكثر من ملياري مستخدم ، والذين سيكون لديهم إمكانية الوصول الفوري إلى هذه المنتجات ، ولكنه أيضًا أمر مؤثر بالنسبة للمستهلكين والمستثمرين و الإقتصاد العالمي. “

هذا وتعد جلسة الإستماع هذه بمثابة متابعة لجلسلة محكمة الإستجواب يوم أمس والتي جرت في مجلس الشيوخ ، والتي عبر خلالها العديد من النواب المشرعين المؤثرين مثل السناتور “بات تومي” عن دعمهم لتكنولوجيا شركة Facebook و دعمه لتقنية البلوكتشين بشكل عام ، ولكن نواب آخرون هاجموا شركة الفيسبوك عملاق وسائل التواصل الإجتماعي بلهجة شديدة .. وذلك حسبما ورد عبر التقرير التالي

هذا وقد أشارت السيدة ووترز ، مثل زملائها في مجلس الشيوخ بالأمس ، إلى أن شركة فيسبوك لديها سجل حافل مخيف في ما يخص مشاكل الخصوصية والحفاظ على البيانات ، وتعمل شركة فيسبوك حاليًا على دفع غرامات تاريخية ، والتي تكبدتها الشركة بسبب سوء تخزين كلمات المرور وتسليم البيانات إلى شركات لها دوافع سياسية ، وذلك من بين أشياء أخرى ، وهذا طبقا لما ورد عبر التقرير التالي

مجلس الكونغرس يضع شركة الفيسبوك على في موقف المدافع في مواجهة الإنتقادات.

mark zuckerberg facebook privacy scandals
تعود فضائح مسألة الخصوصية على شركة Facebook إلى المشهد الرئيسي مرة أخرى ، حيث تحاول الشركة إطلاق عملة رقمية تابعة لها . | المصدر: أندرو هارنيك / ا ف ب

هذا وفي أذهان بعض النواب المشرعين ، لا تزال تقارير مؤسسة Cambridge Analytica حديثه ونشطة في ذاكرتهم ، وعلاوة على ذلك ، فإن الأزمة المالية العالمية التي شهدتها الأشهر الأخيرة لإدارة الرئيس جورج دبليو بوش بالإضافة إلى الأيام الأولى لإدارة الرئيس باراك أوباما تبدو نشطة تمامًا في ذاكرة بعض النواب الديمقراطيين.
هذا ويبدو أنهم يعتقدون أن جهود شركة Facebook من أجل إنشاء منتج مالي عالمي قد تسهم في حدوث مشكلات مماثلة على هذا النحو.

وحتى الآن ، تزامن إطلاق مشروع العملة الرقمية التابعة لشركة فيسبوك Libra مع تعطل إنطلاقة الحركة الصعودية bull market في سوق العملات الرقمية بشكل عام ، حيث طلب صانعوا القانون من شركة Facebook أن توقف خططها في العمل على مشروع العملة الرقمية Libra ، هذا وكما ذكر من قبل ، فإن المشروعون يقومون بصياغة تشريع جديد يجعل من غير القانوني بالنسبة لشركة Facebook أو الشركات المماثلة مثل (paging Kin) من إطلاق عملتها الخاصة.

ويوفر مشروع القانون الجديد هذا فترة مهلة للتنفيذ لهذه الشركات ، مما يتيح لهم فرصة للتخلص من عمليات العملة الرقمية المارقة التابعة للشركة.

حسنا .. لقد كانت عملة البيتكوين موجودة منذ عشر سنوات ، لكن الإجراءات التي اتخذتها شركة Facebook مؤخرًا قد أثارت ضجة أكثر من أي شيء قامت به عملة البيتكوين على الإطلاق.

بل إن بعض النواب المشرعين قد غازلوا فكرة إنشاء لجنة تنظيمية جديدة تكون مسئولة على وجه التحديد عن التعامل مع نظام تقارب البيانات الإجتماعية والبيانات المالية ، وكذلك المنتجات المتعلقة بتقنية شبكات البلوكتشين.

عضو في مجلس الكونغرس: إن رؤية ساتوشي ناكاموتو العالمية “لا يمكن وقفها”

bitcoin
قال أحد أعضاء مجلس الكونغرس إن رؤية ساتوشي ناكاموتو لعملة البيتكوين لا يمكن وقفها. | المصدر: رويترز / دادو روفيتش

وصل النائب باتريك ماكهنري وهو الممثل عن ولاية كارولينا الشمالية إلى أجواء الحدث ، قائلاً إن ذلك الإجتماع كان يهدف إلى “تجاوز حالة الضجيج Hype” الموجودة ، وقال أيضًا إن إدارة واشنطن يجب ألا تكون “المكان الذي يموت فيه الابتكار”.

ودعا السيد ماكهنري إلى الاعتدال في ردود الفعل على خطط شركة الفيسبوك ، وقال مفعما ببعض العبث والحماسه بأنها ” هذه هي شركة فيسبوك” ، حيث قال موضحا:

“يمكننا أن نختار القيام بإشراف حكومي مدروس ، وهذا هو أملي في هذا اليوم. […] سواء كانت شركة Facebook مشتركة في الأمر أم لا ، فالتغيير يجب أن يحدث هنا.
إن العملات الرقمية موجودة في العالم ، وتكنولوجيا شبكة البلوكتشين شيء حقيقي ، وإن دخول شركة Facebook في هذا العالم الجديد هو مجرد تأكيد على ذلك ، حتى وإن كان على نطاق واسع ، الأمر كله يدل إن العالم الذي تصوره ساتوشي ناكاموتو […] ، وآخرون يقومون ببناءه ، يعتبر بمثابة قوة لا يمكن وقفها “.

وإلى جانب ذلك تحدث السيد McHenry بشكل غير مباشر عن السيدة Maxine Waters ، وتحدث عن أولئك السياسيين الذين يطلبون بشكل قاطع أن “يطلب أي شخص ” إذن فقط من أجل القيام بالابتكار ، وتحدث أيضا عن وجود رؤية عالمية أخرى تعزز هذا النمو والتكنولوجيا ، حيث أكمل بيانه بالقول إن الجانب الجمهوري من النواب في المجلس يرغب في السماع من شركة Facebook ، وأكد أن الشركة لديها أصدقاء في حالة ما إذا تعاملت مع هذه المشكلة بشكل صحيح.

يصف السيد ديفيد ماركوس مشروع العملة الرقمية Libra بأنه نوع من أنواع خدمة الجيل الثاني من Western Union 2.0

david marcus, libra,
السيد ديفيد ماركوس وصف العملة الرقمية Libra كنوع من أشكال الجيل الثاني من خدمات شركة Western Union 2.0. | المصدر: AP Photo / أندرو هارنيك

هذا ويبدو أن النواب الجمهوريين يتبنون فكرة أن وجود هيئة تنظيمية جديدة للتعامل مع هذا المجال قد يكون شيئا ضروريًا.
وافتتح السيد ديفيد ماركوس رئيس مشروع العملة الرقمية التابعة لشركة فيسبوك Libra تصريحاته من خلال تقديم نفسه جيدًا وإستعراض مؤهلاته ، مثل أن يكون رئيسًا لشركة خدمات المدفوعات PayPal.

وأخبر السيد ماركوس أولئك النواب قائلا : ” أننا فقط في بداية هذه الرحلة” حيث أكد الرجل أن شركة Facebook تتفق بشدة مع تلك المخاوف التنظيمية والتي تم التعبير عنها حتى الآن في أصداء مختلف المؤتمرات وجلسات الاستماع تلك.

وقد أوضح السيد ماركوس مسألة التحويلات على شركة Facebook ، مشيرًا إلى ارتفاع تكلفة الرسوم وصعوبة إرسال على نظام من نظير إلى نظير peer-to-peer عبر الحدود ، حيث قال لهم “هذا ما تدور حوله العملة الرقمية Libra ” ، حيث أن الفيسبوك برفقة الشركاء الأخرين يعتزمون إنشاء شكل جديد من خدمات الجيل الثاني من شركة ويسترن يونيون بشكل أفضل ، على ما يبدو.
هذا وقد كرر عضو مجلس إدارة شركة Coinbase السابق بعض تصريحاته من جلسة الإستماع يوم أمس تقريبًا حرفيًا ، على وجه التحديد عندما يتعلق الأمر بمسائل مثل الامتثال للتنظيمات القانونية.

لا أحد يثق في شركة فيسبوك

وفي هذا الإطار نشرت السيدة Maxine Waters على حسابها في موقع تويتر تغريدة بتاريخ اليوم نستعرضها معكم فيما يلي:

https://twitter.com/RepMaxineWaters/status/1151497441025437696

وفي حين أن شركة Facebook لم تلتزم مطلقًا بمشاركة البيانات المالية دون إذن من المستخدم ، فقد أكدت الشركة أيضًا مرارًا وتكرارًا على أنها “قد تتجاوز” المتطلبات التنظيمية ، ولكن هل هذا يعني أنهم يقصدون ما يتعلق بالخصوصية من ناحية التدخل الحكومي ، فإن تطبيق العملة الرقمية Libra التابعة لشركة Facebook سيكون أسهل بالنسبة لتطبيق القانون؟

هذا وبدأت السيدة ووترز في توجيه أسئلة استجوابها بعد تصريحات السيد ماركوس الافتتاحية.
حيث قالت:

“لقد قلت إننا لسنا بحاجة إلى الوثوق في شركة Facebook لأنه سيكون واحدًا من ضمن 100 عضو موجود في جمعية Libra association ، وهم الذين سيديرونها ، لكن هذا الأمر ليس صحيحًا تمامًا؟
حيث كان المشروع فكرة تابعة لشركة فيسبوك […] كما أفهمها ، ولم يدفع أي عضو في هذا الإتحاد أي شيء في المشروع ، لذلك فإن سؤالي هو: لماذا يجب أن نثق في شركة Facebook للقيام بهذه الأنشطة؟ “

ووصف ماركوس مسألة الثقة بأنها “شيء أساسي” وقال إن شركة فيسبوك “تتحمل” أخطائها.

“لقد قدمنا أيضًا ، إذا تبرعتم ، التكنولوجيا لأنها مفتوحة المصدر الآن […] نتيجة لذلك ، نحن لا نتحكم في قاعدة الأكواد البرمجية codebase ، وبحلول الوقت الذي سوف نطلق فيه مشروع العملة ، ستكون شركة فيسبوك واحداً من ضمن 100 عضو في ذلك الإتحاد بدون حصولها على إي امتياز خاص.
وفيما يتعلق بمسألة المحفظة الرقمية ، أعتقد أن الفكرة هنا ، في كثير من الأحيان ، هي أنه في يوم من الأيام سنصل وسيصل أيضا ملياري شخص للمحفظة . هذه ليست هي القضية.”

نستعرض معكم الفيديو التالي بالأسفل:

بعد ذلك أوضح السيد ماركوس أنه سيتعين على المستخدمين الدخول في عملية منفصلة للتسجيل في حساب العملة الرقمية Libra ، وهي تمثل كيفية امتثال الشركة للوائح الجهات التنظيمية.

وقد ردت السيدة ووترز بأنه “ليس من الواضح” أن السلطات الأمريكية ستكون لها سلطة تنظيم قانوني على شركة Facebook ، كما أشارت ووترز إلى أن الجهات التنظيمية في سويسرا قالوا إنهم لم يسمعوا شيئًا من شركة Facebook.
وأضافت السيدة ووترز في إنتقاداتها:

“إذا كانت الجهات الرقابية تفتقر إلى السلطة اللازمة للإشراف عليك بشكل كاف ، فكيف يمكنك العمل معهم لحل تلك المخاوف؟ […] هل سوف تتوقف عن الرقص والمراوغة حول هذه المسألة وتلتزم هنا ، في هذه اللجنة ، قبل الممثلين المنتخبين حسب الأصول من قبل الشعب الأمريكي ، بوقف مؤقت لنشاط المشروع حتى يسن مجلس الكونغرس إطارًا قانونيًا مناسبًا لضمان قيام العملة الرقمية Libra والمحفظة الرقمية Calibra بعمل ما تدعيه أنه هو الغرض من إطلاقها ، و أن هذا المشروع هو خدمة الصالح العام؟ “”

كما أشارت السيدة ووترز في حديثها إلى أن الجميع يدعمون الابتكار ، وأكدت أن المسألة ليست قضية حزبية ، وقد تكون على حق في هذا الشأن بالتأكيد ، حيث يأخذ الأشخاص على جانبي الممر – يقصد أعضاء من كلا الحزبين – مواقف مختلفة بخصوص مجال العملات الرقمية في الآونة الأخيرة.

هذا وقد اقترب ماركوس من تصريحات النائبة ووترز بحذر ، قائلاً إنه يتفق مع ما قاله المشرع ، ويؤكد أن شركة Facebook تتبع نهجًا بطيئًا “من أجل ضمان” أن شركة Facebook سوف تنجز هذا الأمر بشكل صحيح.

حسنا إذن ، ما هي العملة الرقمية Libra ؟

facebook cryptocurrency libra
كافح السيد ماركوس من أجل الإجابة على أسئلة المشرعين في الجلسة حول أين تقع العملة الرقمية Libra التابعة لشركة Facebook من حيث إمتثالها للقوانين االتنظيمية . | المصدر: رويترز / دادو روفيتش

هذا و قد استغرق النائب باتريك ماكهنري وقته في طرح بعض الأسئلة ، مؤكدا أنه لديه بعض الألفة مع مجال العملات الرقمية ، حيث وجه سؤالا إلى السيد ماركوس ، مباشرة ، عن ما هي العملة الرقمية Libra ؟
وأجاب السيد ماركوس سؤاله على إنها عملة رقمية مدعومة بالاحتياطي reserve-backed digital currency.

وأراد السيد ماكهنري معرفة ما إذا كانت تعتبر من نوعية الأوراق المالية security أو تعتبر سلعة أو من أنواع أسهم صناديق الـ ETF ، لكن السيد ماركوس أشار إلى أن هذه الإجابة لا تزال غير واضحة.
وقال النائب ماكهنري إنه إذا لم تكن العملة الرقمية Libra من ضمن أي فئة منهم حالية ، فكيف يمكن أن تتوافق شركة Facebook مع الإمتثال للوائح التنظيمية؟

هذا ولم يتمكن السيد ماركوس من تقديم إجابة جيدة على هذا السؤال ، قائلاً إن إتحاد Libra Association ما زالت تعمل على هذه المسألة.
ثم سأل النائب عن ولاية كارولينا الشمالية عن طبيعة انتقال العملة الرقمية Libra النهائي إلى “عملة رقمية لا مركزية بشكل كامل”.
وقد أجاب السيد ماركوس إنه حتى مع وجود نظام أكثر لامركزية ، فإن إتحاد Libra Association سيظل يتمتع بالسلطة المطلوبة من أجل وضع القواعد التي يعمل بها المشاركون في اللعبة.

فشل السيد ديفيد ماركوس بشكل متكرر في إرضاء إستجوابات نواب المجلس

هذا وعندما سئل السيد ماركوس عما إذا كانت شركة Facebook تشبه شركات خدمات المدفوعات Western Union أو PayPal ، قال رئيس قسم تقنية البلوكتشين في شركة فيسبوك إن ذلك يعتمد على ما تعنيه ، إنه تشبه إلى حد ما خدمة PayPal من بعض الجوانب ، ولكن في زوايا أخرى ، فإنها تشبه خدمة شركة Western Union أيضا.
وقد وافق السيد ماركوس أيضًا على أن العملة الرمية Libra ستتنافس مع كل من تطبيقات الدفع AliPay و WePay و PayPal و Venmo.

بعد ذلك طلبت النائبة عن ولاية نيويورك السيدة “كارولين مالوني” توضيحا بشأن ما إذا كانت شركة فيسبوك سوف توقف العمل على مشروع العملة الرقمية Libra أم لا ، وتم استلام إجابة السيد ماركوس على أنها لا ، وسألت السيدة مالوني أيضا عما إذا كان السيد ماركوس سيلتزم بتنفيذ برنامج تجريبي صغير pilot program أولاً على العملة ، برنامج يقتصر على عدد لا يزيد عن مليون مستخدم فقط ، تحت إشراف الهيئات التنظيمية أجاب رئيس مشروع العملة الرقمية Libra في شركة فيسبوك كلا لا تلتزم الشركة على الفور بأي شيء من هذا القبيل

“”لقد انتهكت شركة فيسبوك ثقة المستخدمين فيها مرارًا وتكرارًا. […] لذلك أود أن أسألك مرة أخرى ، هل ستلتزم الشركة بالمشي قبل أن تركض؟ لأنه إذا تقدمت وأطلقت العملة الرقمية Libra دون القيام بإطلاق برنامج تجريبي لها أولاً ، فسوف يكون هناك الكثير من المخاطر “.

“يمكن لإدارة احتياطي Libra reserve الخاص بالعملة الرقمية Libra إدارة الكثير من الأموال ، مما قد يجعله شيئا نظاميًا ، حيث يمكن سحب أموال كثيرة للغاية من البنوك لأجل شراء العملة الرقمية Libra . […] وبالتالي فإن المخاطر هنا تعتبر كبيرة جدا. […] ، ولا أعتقد أنه يجب عليك إطلاق العملة الرقمية Libra على الإطلاق ، لأن إنشاء عملة جديدة يعتبر بمثابة وظيفة من وظائف الحكومة الأساسية ، ويجب أن يتم ترك هذا الشأن للمؤسسات المسؤولة المنتخبة بشكل ديمقراطي ، والتي تكون مسؤولة أمام الشعب الأمريكي. “

هذا ولم يلتزم السيد ماركوس بتنفيذ “برنامج تجريبي صغير على مشروع العملة ” أولاً ، وقال إن شركة فيسبوك ستستمر في العمل مع إدارة الولايات المتحدة ، وأن مجموعة العمل على G7 قد شاركت فيها شركة Facebook بالفعل.
بينما قالت السيدة مالوني إنها تعتقد أن على مجلس الكونجرس أن يفكر في إيقاف مشروع Libra من المضي قدمًا ، وذلك لأن شركة Facebook لن تلتزم بإطلاق برنامج تمهيدي أصغر للعملة قبل إطلاقها.
ثم أعربت عضوة الكونغرس الممثلة عن ولاية نيويورك عن قلقها بشأن ما إذا كان بإمكان شركة Facebook الامتثال للوائح التنظيمية ، على سبيل المثال ، مطالب وزارة الخزانة – المالية – بإدراج بعض الأشخاص في القائمة السوداء .. وذلك بحسب ما ورد في التقرير التالي

شركة فيسبوك: هل هي الأعلى سلطة ماليا ؟

Facebook, Mark Zuckerberg
ضغط الأعضاء من الديمقراطيون مرارًا على شركة Facebook من أجل الموافقة على إيقاف تطوير مشروع العملة الرقمية Libra المصدر : . | AFP صورة / جوناثان ناسترستر |

هذا وقد أخبر السيد ماركوس نائب مجلس الكونغرس أن الشبكات الأخرى سوف تسهل المعاملات غير القانونية بغض النظر عما تفعله العملة الرقمية Libra ، ولقد سألت السيدة أيضا عما إذا كانت هذه تعتبر مسألة تكافؤ – لأنهم يفعلون ذلك ، إذن يمكن لـشركة Facebook أن تفعل الأمر نفسه ؟ ولكن جاء جواب رئيس قسم تقنية البلوكتشين في شركة فيسبوك بشكل قاطع “لا”.
بعد ذلك سأل نائب ديموقراطي آخر في المجلس عما إذا كان السيد ماركوس سيوقف إطلاق العملة الرقمية Libra بناءً على طلب من الحكومة ، “نعم أم لا”.
وأخيرًا ، أجاب السيد ماركوس بـ “تمامًا”. وأشار إلى أن شركة Facebook تطلق المشروع “بروح عالية” من التعاون.

وقد استعادت السيدة ماكسين ووتر الكلمة مرة أخرى وسألت أيضا عما إذا كان السيد ماركوس سوف يلتزم بالوقف الاختياري moratorium لمشروع عملة Libra ، وكانت هذه هي المرة الرابعة ، أو الخامسة التي سئل فيها نفس السؤال ، ولكن السيد ماركوس إستخف بالموافقة.

بعد ذلك تولى النائب فرينش هيل عن ولاية أركنساس كلمة الإستحواب ، حيث سأل السيد ماركوس عن الرسوم التي ستجمعها المحفظة الرقمية Calibra من أجل تنفيذ حركة المال بين جميع الأطراف على المنصة ، وقال السيد ماركوس أنه سيكون حرا ، ثم تساءل السيد هيل عما إذا كانت هناك رسوم بين الشركات ، على سبيل المثال ، ولكن أجاب ماركوس إنه ستكون هناك رسوم تجارية صغيرة ، وسوف تكون “تنافسية للغاية”

هذا وقد تساءل النائب هيل أيضًا عن كيفية تعامل شركة Facebook مع بعض البلدان التي توجد فيها ضوابط قانونية صارمة على العملة.

وكان السيد ماركوس قد أخبر مجلس الشيوخ الأمريكي سابقًا أن الدافع الأساسي لهذا المشروع من منظور شركة Facebook هو ملايين الشركات الصغيرة الذين لا يتم إدارتهم من على الإنترنت ، ولكنها تستخدم موقع Facebook ، وسيؤدي إنشاء هذه الشركات عبر الإنترنت إلى توفير إيرادات جديدة لصالح شركة Facebook ، سواء كانت في رسوم الإعلانات أو الرسوم التجارية merchant fees.

وعلى عكس جلسة مجلس الشيوخ يوم أمس ، وجد السيد ماركوس عددًا قليلاً من الأصدقاء في جلسة إستماع مجلس النواب ، حيث تم وضعه باستمرار في موقع الدفاع.

والدليل هو المحفظة الرقمية Calibra

لقد عبرت عضوة الكونغرس الممثلة عن ولاية ميسوري السيدة بلين لوتكيماير عن مخاوفها من نية شركة فيسبوك لإصلاح نظام “مكسور” ، ولقد أجبر السيد ماركوس على مضاعفة تأكيده على أن النظام المالي الحالي “يعتبر نظام محطم”.

ومن المثير للاهتمام أن السيد ماركوس قال إن احتياطي العملة الرقمية Libra سيكون دائمًا “متناسبًا” مع عدد التوكنز الرقمية المتداولة من عملة Libra ، وليس هذا هو نفس الالتزام المباشر بدعم العملة بإحتياطي بنسبة “واحد مقابل واحد”.

هذا وقد أعرب ممثلون آخرون في مجلس الكونغرس مثل السيد ديفيد سكوت الممثل عن ولاية جورجيا عن مخاوفهم بشأن إمكانية استخدام هذه المنصة في عمليات غسيل الأموال ، ولم تتم مناقشة حقيقة أن النقود الورقية لا تزال هي ملك الساحة في جرائم غسيل الأموال أيضا.

ومرة أخرى ، تحدث السيد ماركوس عن خطط شركة فيسبوك من أجل اتخاذ إجراءات امتثال للقوانين التنظيمية ونظام التحقق من العملاء know-your-customer.

ولقد سأل النائب بيل هوزينغا الممثل عن ولاية ميشيغان عما إذا كان صحيحًا أن شركة Facebook لم تتحدث مطلقًا إلى مسئولي الجهات التنظيمية في سويسرا ، وأجاب السيد ماركوس إن هذا الأمر نبأ غير صحيح ، وأن شركة فيسبوك كانت على اتصال مستمر بهم .

وقال عضو الكونغرس النائب شون دوفي إنه يشعر بالقلق من أن شركة Facebook سيكون لديها الآن القدرة على وضع أشخاص في اللائحة السوداء للناس خارج الاقتصاد ، ويتساءل هل أن هذه قوة يجب أن تمتلكها شركة فيسبوك؟ أو هل يمكن للأشخاص المحظورين من شركة فيسبوك مثل السيد Milo Yiannopoulos ، على سبيل المثال – استخدام العملة الرقمية Libra ؟

وفي هذا الخصوص قال السيد ماركوس إنه لا يوافق شخصيًا على أي سياسة من شأنها أن تمكن شركة Facebook من إخبار الأشخاص بما يجب عليهم فعله بأموالهم ، أو من يمكنه استخدام العملة.

هذا وقال النائب دوفي إنه “لديه توقف وقلق كبير” من أن نموذج مشروع العملة الرقمية Libra سيكون مشابهًا لنموذج عمل شركة Facebook ، ملمحًا إلى مختلف المحافظين conservatives الذين تم حظرهم من إستخدام شبكة التواصل الاجتماعي.

ومع استمرار جلسة الإستماع ، وجد السيد ماركوس نفسه يجيب على أسئلة أخرى متزايدة حول آليات ونظام الحماية في الشبكة.

وإظهارًا لصعوبة الإجابة على الأسئلة بإختياري “نعم أو لا” ، قد يخرج أو لا يخرج المسؤول التنفيذي المحاصر في الإستجواب من جلسة الاستماع هذه بمهمة أصعب تتمثل في جلب العملة الرقمية Libra إلى السوق أكثر من بدء مغامرته في الـ Capitol Hill .

والآن عزيزي القاريء ، في ظل إستعراضك للوضع الراهن للسوق .. ماذا تتوقع لمستقبل حركة سعر عملة البيتكوين والعملات الرقمية على المدى القريب ، وهل يمكن أن يتأثر سعر البيتكوين سلبا أو إيجابا بعد إطلاق العملية الرقمية لشركة فيسبوك Libra وما رأيك حول تأثيرها على الأنظمة النقدية وحكومات الدول ؟ ، دعنا نستمع لصوتك في صندوق التعليقات أسفل المقال .

المصدر : ccn.com

و اقرأ أيضا المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

موقع عرب فوليو الإخباري يعرض الأخبار بشكل حيادي و لا يعرض نصائح إستثمارية حول عروض طرح أولية و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو نصائح استثمارية و يخلي المسؤولية من أي قرار استثماري يقوم به القارئ

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.