لماذا لم يقم فيسبوك ببناء عملته الرقمية Libra على الإيثيريوم ؟

0

قد يتساءل بعض الناس عن سبب إختيار فيسبوك إنشاء شبكة Libra blockchain الخاصة بهم من نقطة الصفر ، بدلاً من البناء على عملاق حالي مثل Ethereum ، أو EOS ، أو حتى – كما أشيع – Stellar. الجواب بسيط و مُعقد في نفس الوقت ، وذلك اعتمادا على مدى العمق الذي تتطلع للخوض فيه.

فيسبوك تتطلع إلى حجم توسع أكبر مع سلطة أكثر قوة من التي توفرها Ethereum

بشكل سطحي ، يبدو الأمر بسيط بما فيه الكفاية: ترغب فيسبوك في التمتع بـ سلطة أكبر من إستخدام شبكة لا مركزية قائمة مثل Ethereum ، وترغب الشركة العملاقة كذلك في إمتلاك القدرة على إدارة ورفض المعاملات وفقًا للوائح المالية .

هناك إختلاف واضح ومهم بين المنتج الذي يعمل عليه فيسبوك و بين مفهوم العملات الرقمية . حتى العملة الرقمية لـ ريبل Ripple (XRP) التي تم إتهامها بالمركزية ، لا تُقدم مثل هذا النوع من التحكم للمشاركين في شبكتها ، ولكن تم إخبار فيسبوك مؤخرًا أنها في وضع حرج ، حيث وجدوا لديها القدرة على التعامل مع المعاملات الغير المرغوب فيها . هذا هو السبب الأول.

facebook cryptocurrency libra
تُريد فيسبوك أن يكون لدى السلطات المركزية سيطرة كبيرة على شبكة Libra . | المصدر : REUTERS / دادو روفيتش

السبب التالي هو أن Ethereum قد لا يكون لديها حجم التوسع الذي سيتطلبه مشروع فيسبوك ، حتى كمشروع عملة رقمية جديد تمامًا من غير المحتمل أن يُلبي هذا الحجم.

يواجه مشروع Ethereum مشكلة جادة بهذا الشأن ، حيث طرح فيتالك بوترين -المؤسس المشارك لمشروع إيثيريوم ، مؤخرًا فكرة الإستفادة من المساحة الواسعة لبلوكتشين الـ Bitcoin Cash .

يحتاج فيسبوك إلى شيء يمكنه استيعاب الحجم الكبير من المعاملات، والعمل بشكل أكثر كفاءة وقدرة عند معالجة عدد كبير من المعاملات في الثانية .

بكل بساطة ، لا يمكنك تقديم شيء إلى ملياري شخص ثم معالجة عدد قليل فقط من الدفعات في وقت واحد. يجب أن تكون قادرًا على التعامل مع ملايين المعاملات في الثانية في هذا النطاق.

إذا كانت فيسبوك اختارت منصة أخرى لبناء مشروع Libra عليها ، كان ذلك سيخلق طلباً حقيقياً على هذه البلوكتشين.

وفي حين توفر البلوكتشين الخاصة بكل من EOS و Tron الدعم والتماسك للطلب الكبير على النظام البيئي للتطبيقات اللامركزية ، إلا أنه إذا ما تم إختيار أي منهما بواسطة فيسبوك ، فسيغير ذلك الأمور بشكل كبير. وسيكون الطلب على التوكن المُضيف حقيقيًا.

لكن السؤال الحقيقي هُنا ، هل يؤدي ذلك إلى إضافة تكاليف غير ضرورية للمعاملات على الشبكة؟

شبكة المدفوعات العالمية لـ فيسبوك

في محادثات مع المشرعين في العاصمة واشنطن ، قال “ديفيد ماركوس” – رئيس مجلس إدارة مشروع Libra ، مرارًا و تكرارًا أنه يتم بذل كل الجهود الممكنة لتقليل تكلفة المعاملات على الشبكة .

على هذا النحو ، قد يؤدي إنشاء بلوكتشين خاصة بالعملة إلى جعل المعاملات أرخص على المدى الطويل – خاصةً إذا فشلت بلوكتشين Ethereum في الوصول إلى قابلية التوسع المطلوبة.

اختارت فيسبوك تصميم البنية الأساسية ، على عكس المنتجات الحالية ، التي اعتادت إلى الآن إختيار تجنب التكاليف الإضافية عبر إستخدام نظام مدمج.

الجانب الآخر من هذا الأمر بديهي؛ للتأكد من أنه يمكنك التعامل مع الحجم الهائل للمعاملات التي تتوقعها ، فمن الحكمة أن تقوم ببناء بنيتك الأساسية الخاصة.

بالطبع ، لم يُعلق فيسبوك حتى الآن على السبب وراء اختياره بناء البلوكتشين الخاصة به بدلاً من إستخدام منصة موجودة بالفعل مثل Ethereum . بينما تقول فيسبوك في الورقة البيضاء لمشروع Libra :

” تم تصميم بلوكتشين Libra من الألف إلى الياء لتلبية هذه المتطلبات بشكل كلي، بناءً على الدروس المستفادة من المشروعات القائمة و الأبحاث – مزيج من الأساليب المبتكرة و التقنيات المفهومة جيدًا .”

قد لا يختلف قرار فيسبوك بإنشاء البلوكتشين الخاصة به عن قرار JP Morgan القيام بالشيء نفسه. تحرص هذه الشركات العملاقة على فرض مركزيتها حتى على مشروع العملة الرقمية والبلوكتشين التي تتبنى مفاهيم مُناقضة لتلك التي تعمل عليها شركة فيسبوك و JP Morgan.

في النهاية عزيزي القارئ ، ما هي وجهة نظرك حول مشروع Libra المُروّج له على أنها العملة الرقمية لفيسبوك وهل تؤيد فكرة أن تكون عملة Libra مبنية على بلوكتشين لا مركزية قائمة أم تعتقد أن بناء البلوكتشين الخاصة بمشروع فيسبوك من الصفر هو الحل الأمثل؟ شاركنا رأيك من خلال الكتابة في صندوق التعليقات بالأسفل…

المصدر : CCN

إقرأ أيضاً المقالات التالية :


إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.