رعب الكونجرس من عملة Libra جعله أكثر اعتدالا تجاه الـ Bitcoin

0

لم أكن أعتقد مطلقًا أنني سأرى يوما سياسيًا رفيع المستوى يقف ويعلن بصوت عال ، “أحب عملة البيتكوين”.

لكن هذا بالضبط ما حدث للتو حيث تغنى زعيم الأقلية في مجلس النواب كيفن مكارثي عملياً بعملة البيتكوين هذا الأسبوع.

كيف وصلنا إلى هنا؟ كيف انتقلنا من السياسيين الذين يتجاهلون وينددون بالبيتكوين إلى أولئك الذين يؤمنون بالعملات الرقمية؟

السبب هو الفايسبوك.

يكره المشرعون العملة الرقمية Libra كثيرا و بالمقارنة فإن البيتكوين في الواقع بدأت تبدو جيدة فكما أوضح مكارثي فإن نموذج البلوكتشين اللامركزي المفتوح أفضل من قبضة شركة Facebook :

“أريد أن أرى اللامركزية لأن Libra تقلقني لكونها سوف تسيطر على السوق.”

لحظة الإستنارة هذه حدثت في الكابيتول هيل بينما يستجوب الكونغرس الأمريكي فايسبوك بسبب خطط عملته الرقمية حيث تعلم السياسيون الفروق الدقيقة في الصناعة الرقمية و هم حاليا يخففون موقفهم من البيتكوين.

“أنا أحب البيتكوين” لماذا هذا البيان مهم للغاية

البيتكوين هي حركة اجتماعية بقدر ما هي حركة إقتصادية و تقنية و الطريقة التي نتحدث عنها تهمنا فسماع سياسي كبير يقول “أنا أحب البيتكوين” هو تحول جذري في القبول العام للصناعة الرقمية.

كان هناك المزيد من هذه المحاور اللفظية من واشنطن العاصمة في الآونة الأخيرة حيث قدم رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول ملخصًا دقيقًا عن البيتكوين الأسبوع الماضي:

“في الحقيقة لا أحد يستخدم عملة البيتكوين للدفع بل غالبية استخدامها كبديل عن الذهب فهو حقا متجر ذو قيمة إنه متجر ذو قيمة مثله مثل الذهب. “

على الرغم من أن المشرعين ما زالوا يشيرون إلى استخدامات البيتكوين الإجرامية إلا أن هناك نغمة أكثر توازناً في حديثهم إذ حث وزير الخزانة ستيفن منوشين على توخي الحذر ، لكنه بشكل أساسي أعطى الضوء الأخضر للإستثمار في BTC :

“أخبر المستثمرين أن يكونوا حذرين ، حسنًا يجب أن يكونوا واضحين في آسباب استثمارهم فيها … “

يكره الكونغرس الفايسبوك و ليس الصناعة الرقمية

من السهل مشاهدة جلسات الكونجرس الوحشية لهذا الأسبوع و الاستنتاج بأن العملة الرقمية محكوم عليها لكن ليست هذه هي المسألة.

إذ يجب الإشارة إلى أن جميع الهجمات موجهة بشكل مباشر إلى Facebook و ليس إلى العملات الرقمية حيث ذهب السناتور شيرود براون مباشرة إلى صلب الموضوع :

“Facebook خطيرة … فهي مثل طفل صغير وضع يديه على علبة كبريت.”

لاحظ أنه لم يكن لديه شيء يذكره أو يقوله عن مخاطر العملة الرقمية نفسها و في الواقع كما لاحظت CoinDesk فبالكاد تم ذكر البيتكوين خلال الجلسة و عندما تم ذكره كان الحديث مرة أخرى دقيقًا و إيجابيا.

قلل السناتور كيرستين سنيما (نائب عن أريزونا) من الجانب الإجرامي لعملة البيتكوين ، موضحا أنه:

“على الرغم من سرية هوية المستخدمين إلا أن العملات الرقمية ليست الخيار الأول لمهربي المخدرات”.

و صرّح السناتور كريس فان هولين (نائب عن ماريلاند) بوضوح أنه لا يمكن الوثوق بالبيتكوين في حين أن المشكلة مع Libra هي : “أنه عليك فقط أن تثق بـ Libra Association “.

بدأ السياسيون في فهم الموضوع.

و يرجع هذا الفضل جزئياً لمراكز الفكر الرقمي و السياسيين المؤيدين للصناعة الرقمية الذين يقودون الطريق في واشنطن العاصمة و قدمت كيتنغ لونغ ، الجهة المنظمة لوايومنغ بلوكتشين شهادة أمام مجلس الشيوخ قبل الجلسة. في حين أن مركز كوين للثقافة الرقمية يعمل على أرض الواقع و يساعد المشرعين على تصفح تعقيدات بيتكوين و Libra.

و قال جيري بريتو الرئيس التنفيذي لشركة كوين سنتر :

“نريد فقط أن نتأكد من أن الأشخاص لا يخلطون بـين Libra و البيتكوين إنها في الواقع مختلفة للغاية”.

سوف يعمل المشرعون على خنق الفايسبوك و احتضان البيتكوين

يقودني هذا إلى نظرية جريئة و هي أن واشنطن العاصمة ستخنق عملة فايسبوك الرقمية حتى الموت مع الحواجز التنظيمية بل أنا أتساءل ما إذا كان سيتم إطلاقها حتى.

لكن السياسيين سيواصلون تخفيف موقفهم من البيتكوين.

في النهاية قد يدركون أن حكومة الولايات المتحدة يمكن أن تكون مشاركًا نشطًا ومستفيدًا من البيتكوين إذ يمكن للحكومة أن تدر إيرادات كبيرة من خلال تشجيع ابتكارات البلوكتشين أو الإستفادة من المعدنين الرقميين أو تخزين BTC في احتياطياتها ، أو حتى بدء عمليات التعدين بنفسها فما إذا كان هذا أمر مرغوب فيه هذا سؤال آخر.

عندما يخفف السياسيون موقفهم ، قد يشترون عملة البيتكوين بأنفسهم. أو قد تجد BTC طريقها إلى محافظ التقاعد الخاصة بهم فإذا حدث ذلك فإن تصرفاتهم تجاه العملات الرقمية اللامركزية ستصبح أكثر ملاءمة.

ستكون هذه عملية طويلة المدى لكن هذا الأسبوع يعد أحد أكبر نقاط التحول في تاريخ البيتكوين.

يمكنك عزيزنا القارئ وضع تعليق حول أدناه.

المصدر :

www.ccn.com

إقرأ أيضا :


إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.