عملة Libra جعلت حكومات أقوى الدول في العالم تدق ناقوس الخطر

0

عملة عملاق مواقع التواصل الإجتماعي تبث موجة من الهلع في صفوف السياسيين و الحرس القديم للنظام المالي التقليدي ففي برنامج Squawk Box في قناة CNBC قال فيليب هاموند وزير الخزانة و أحد المسؤولين الكبار في حكومة المملكة المتحدة بأن Libra و هي إحدى الأصول الرقمية التي طورتها مجموعة من الشركات بما في ذلك Facebook تشكل خطراً على النظام المالي العالمي.

و يأتي تحذير هاموند تجاه Libra بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الإقتصاد والمالية الفرنسي برونو لو ماير أن العملة الرقمية قد تهدد سلطة البنوك المركزية والعملات الإحتياطية.

المسؤولون الحكوميون في حالة تأهب كامل و لا يحبون عملة Libra الرقمية

منذ إصدار Libra لورقتها البيضاء ، أعرب جميع المسؤولين الحكوميين والوزراء في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وروسيا وفرنسا عن قلقهم إزاء تطورها.

فعندما ألمح موقع Facebook لأول مرة إلى إصدار Libra وإنشاء كونسورتيوم و هي منظمة مقرها في سويسرا تضم تكتلات واسعة النطاق كأعضاء مؤسسين من أمثال Visa و Mastercard توقع المحللون في القطاع الرقمي أن تكون في شكل بلوكتشين خاصة مثل عملة JP مورغان

ومع ذلك ، فإن الورقة البيضاء الرسمية لـ Libra تنص صراحة على أن الكونسورتيوم سوف يقوم في البداية بتطوير الأصل في إطار بلوكتشين مُرخص له أو خاص ولكن ينوي أن يتطور إلى شبكة blockchain بدون إذن أو لا مركزية على المدى الطويل.

نحن نعمل لصالح مستخدمينا و طموحنا هو أن تصبح شبكة بلوكتشين Libra مفتوحة و يكمن التحدي في أنه حتى اليوم لا نعتقد أن هناك حلاً مثبتًا يمكنه توفير النطاق والاستقرار والأمن اللازم لدعم مليارات الأشخاص والمعاملات في جميع أنحاء العالم من خلال شبكة بدون إذن “.

قد يكون طموح Libra Association لتحويل Libra إلى بروتوكول بلوكتشين غير مركزي وعملة رقمية من نظير إلى نظير (P2P) مصدر قلق للحكومات التي تعتبرها تهديدًا وجوديًا للبنوك المركزية.

و يعمل النظام النقدي العالمي وفقًا لإرشادات صارمة وإشراف البنوك المركزية مع سياسات نقدية ومالية مخططة بعناية حيث قال بعض المسؤولين أنه على الرغم من أن Libra يمكنها أن تنتج فوائد مختلفة للنظام المالي العالمي ، إلا أنها قد تعيق توازنه.

“إنها خطوة إيجابية ويمكن أن تكون قابلة للتحويل ، لكن لديها أيضًا إمكانية تقديم مخاطرة كبيرة في النظام. لأنها إذا لم يتم تنظيمها بشكل صحيح ، فقد تصبح قناة أخرى لغسل الأموال و ممولي الإرهاب والمجرمين المنظمين.

وبالمثل ، أشار الرئيس ترامب إلى إمكانية تسهيل السلوك غير القانوني باعتباره جانبًا سلبيًا في الأصول الرقمية.

حيث قال:

أنا لست من محبي Bitcoin والعملات الرقمية الأخرى التي لا تعتبر أموالاحقيقية و التي تكون قيمتها شديدة التقلب و تتأثر حتى بالنسيم الخفيف كما يمكن للأصول الرقمية غير المنظمة أن تسهل السلوك غير القانوني ، بما في ذلك تجارة المخدرات وغيرها من الأنشطة غير القانونية. وبالمثل ، فإن “العملة الرقمية” Libra التابعة لـ Facebook ليس لها مكانة أو موثوقية تذكر. فإذا كانت Facebook وشركات أخرى تريد أن تصبح بنكًا ، فيجب عليها البحث عن ميثاق مصرفي جديد وأن تصبح خاضعة لجميع اللوائح المصرفية ، تمامًا مثل البنوك الأخرى الوطنية والدولية.

في يونيو / حزيران ، تقريبًا بعد الإعلان عن Libra قال وزير المالية الفرنسي Le Maire أن هذه العملة “لا يمكن ولا يجب أن تظهر للوجود”.

هل ستتأثر السوق الرقمية بشكل سلبي؟

كما قال الرئيس التنفيذي لشركة Ripple السيد Brad Garlinghouse فإن إصدار ورقة Libra البيضاء بدعم من بعض أكبر التكتلات الدولية حظي باهتمام كبير في السوق.

و شهدت الشركات الرقمية مثل Ripple أيامًا إيجابية قياسية مما يشير إلى زيادة الإهتمام بالقطاع.

و يخشى بعض المحللين أنه مع اقتراب Libra من الحواجز التنظيمية فقد تواجه معارضة من عدة حكومات و قد يكون لذلك تأثير سلبي على الإتجاه قصير الأجل لسوق العملة الرقمية الجديدة.

يمكنك عزيزنا القارئ وضع تعليق حول الموضوع أدناه.

المصدر :

www.ccn.com

إقرأ أيضا :


إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.