إرتفاع الإستثمار المؤسسي يُمهّد الطريق لنمو العملات الرقمية في المستقبل

0

أخذت المؤسسات المالية بالإنخراط في عالم العملات الرقمية بخطى متسارعة خلال الفترة الأخيرة ، مما ساهم في ضبط إيقاع جديد لما هو آتِِ خلال العامين 2019 و 2020.

وما يجعل هذه السنوات مختلفة عن السنوات السابقة هو سرعة الاحترافية التي تشهدها صناعة العملات الرقمية.

ووفقاً لمصادر  Coindesk، قام “أوليفر فون لاندسبيرج-سادي” ، الرئيس التنفيذي لشركة BCB – وهي مجموعة خدمات مالية متخصصة في الأصول الرقمية ، بإجراء بعض المقارنات بين مختلف الدورات الصعودية التي شهدتها دورة حياة بيتكوين (BTC) ، مع هذه الدورة الأخيرة لهذا العام. وخلصت دِراسة “أوليفر” إلى النتائج التالية:

” كانت فقاعة عام 2013 مدفوعة بالتكنوقراطية و سفن الانترنت المظلم ، في حين دفعت نزوات المتداولين عام 2017 المسيرة الصعودية للسوق ، أما بالنسبة لنمو عام 2019 فانه يرجع إلى دور المؤسسات المالية التي تقوم بتنويع المحافظ واستبدال الأصول الغير قيّمة في محافظها ، وأخيراً أصبح لديهم الآلية المهنية للقيام بذلك . “

خلال الشهر الماضي وفي المملكة المتحدة لوحدها ، قامت 9 مؤسسات مالية للخدمات المصرفية و التداول خارج البورصة (OTC) بالإلتحاق الى سوق العملات الرقمية عبر BCB . مما رفع ذلك العدد إلى 32 ، وقفزت مُعظم تلك المؤسسات على صناعة العملة الرقمية هذا العام ، وفقاً لما أورده “أوليفر سادي”.

“هناك تحوّل جوهري في توجه الفاعلين في الصناعة مقارنة بالعام الماضي الذي سيطرت عليه مشاريع العملات الرقمية التي تبحث عن السيولة .”

ما يَدور في الأفق

في الواقع ، شهدت سوق العملات الرقمية واحدةً من أكبر مستويات النمو المؤسسي كما هو واضح عبر في سوق العقود الآجلة للبيتكوين والتي أخذت تشهد تزايداً في الفائدة وأحجام التداول ، بالإضافة إلى عدد من البنوك القائمة التي تُصدر عملاتها الرقمية الخاصة المبنية على البلوكتشين الخاصة بها.

بالإضافة إلى ذلك ، تدعم هذه المؤسسات المالية مجموعة متنوعة من مشاريع البلوكتشين التي تُركز على تمويل تجارة السلع و الشحن.

” تعمل البورصات على تغيير تركيزها من تجار التجزئة إلى المتداولين المؤسسيين ، مما يتيح لهؤلاء العملاء قُدرة أفضل على تخصيص الواجهة الأمامية لمنصات التداول الخاصة بهم ، وتوفير واجهات برمجة التطبيقات التي تتناسب بشكل أفضل مع ما يستخدمه المتداولون المؤسسيون .”

يعتمد المستثمرون المؤسسيون اعتمادًا كبيرًا على المنتجات و العمليات الخاضعة للتنظيم ، وتعتمد المؤسسات على التقدم المطرد على الجبهة التنظيمية ، وكذلك تحسينات البنية التحتية ، مما يؤثر بشكل مباشر على سرعة المشاركة المؤسسية.

ومع ذلك ، كانت وتيرة المنظمين الماليين بطيئة للغاية ، على الأقل في الولايات المتحدة وأجزاء من الاتحاد الأوروبي ، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بتوفير الإرشادات و التراخيص للكيانات التي تسعى إلى التركيز على الأصول الرقمية.

على سبيل المثال ، فإن هيئة تنظيم الصناعة المالية (FINRA) ، تتحرك ببطء شديد مع تطبيقات الوساطة من الشركات التي تسعى إلى تقديم خدمات تدعم العملات الرقمية أو المنتجات ذات الصلة بها.

على الرغم من أن ذلك بدأ يتغير ، على الأغلب بسبب إعلان فيس بوك الأخير عن دخوله صناعة العملات الرقمية و التراجع اللاحق من الهيئات التنظيمية على نطاق عالمي.

وقد انعكس ذلك في تقلبات أسعار بيتكوين العنيفة في الأسابيع الأخيرة ، مما أدى إلى احتدام النقاش بين المنظمين حول ما يجب القيام به حول ما أسمته ” مشكلة العملة الرقمية “.

طبيعة المرحلة

من المؤكد أن معركة فيس بوك مع الهيئات التنظيمية تُمهّد الطريق للمضي قدمًا في صناعة العملات الرقمية حيث يتم قياس الصواميل والمسامير الخاصة بالإطار التنظيمي.

ومع الميزة المحتملة المُتمثلة في زيادة مليارات المستخدمين على الأصول الرقمية من خلال إقرانها بزوج التداول Libra / BTC ، يمكن القول أن اقتصاد العملات الرقمية يُمثل تهديدًا للتمويل التقليدي بعدة طُرق.

وبالتالي فقد حان الوقت للمضي قدمًا بعناية لأن الإفراط في التنظيم قد يضع حداً فوريًا للتقدم الصعودي الذي انعكس في احداث تقلبات في أسعار البيتكوين . حيث بلغت بيتكوين ذروتها عند 13،880 دولار يوم 26 يونيو خلال اتجاه صعودي قوي ، وانخفضت لاحقاً إلى أدنى مستوى بالقرب من 9500 دولار قبل أن يصل مرة أخرى إلى حيث يبلغ حاليا 10،550 دولار.

ومع ذلك ، لا يزال التقدم مستمراً حيث قامت هيئة تداول السلع الآجلة (CFTC) ، وهي الوكالة التنظيمية في الولايات المتحدة التي تتمتع بالسلطة القضائية على أسواق العقود المستقبلية ، بمنح ErisX Clearing ترخيصاً من منظمة المقاصة المشتقة (DCO) بموجب قانون تبادل السلع (CEA).

وفي حين أن القواعد و اللوائح تستغرق الكثير من الوقت ، لكن الهدف في النهاية هو الوصول إلى وسيلة سعيدة توفر منصة مستقرة لتداول الأصول الرقمية مع تشجيع التجارة العادلة و تقليل المخاطر .

السوقية السوقية للعملات الرقمية على المستوى الشهري

يكشف المخطط الشهري أعلاه رؤى مثيرة للاهتمام حول إجمالي القيمة السوقية التي تمر بها سوق العملات الرقمية في الآونة الأخيرة ، مما يُشير إلى الانتعاش العام في السوق الذي يقترب من 50 في المئة بعد السوق الهابط 2018 ، وحقق تقدمًا وسط عرض أسبوعي قوي آخر في شكل طلبات شراء كبيرة خلال الفترة من 1 إلى 30 يونيو ، مما يشير الى كون هذه التحركات ليست قادمة من مجرد نزوات مضاربين.

بدأت مرحلة تعافي السوق إنطلاقاً من 1 فبراير هذا العام عندما أغلقت القيمة الإجمالية فوق 130 مليار دولار للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين ، مما يمثل تحولاً قوياً في المعنويات و الاتجاه مع الإشارة إلى الاهتمام المؤسسي.

منذ ذلك الحين، تم تأكيد الإتجاه الصعودي للسوق من خلال الزيادات المطردة في أحجام التداول الذي تُظهره الأعمدة الخضراء الكبيرة (على مؤشر volume) على المخطط الشهري ، مما يدعم الاتجاه الصاعد.

والآن تتجاوز قيمة سقف السوق حاجز الـ 300 مليار دولار ، ويبدو النمو مقبولًا للغاية ، بالنظر إلى الأساسيات الصعودية الأخيرة لصناعة العملات الرقمية ، ومع ذلك ، سيعتمد مستقبل السوق بشكل كبير على كيفية تَنقُّل الصناعة في الإطار التنظيمي القادم.

وفي نهاية استطلاعك لتطورات سوق العملات الرقمية و البيتكوين .. عزيزي القارئ ، ما هي وجهة نظرك حول دور الإستثمار المؤسسي في صناعة العملات الرقمية؟ شاركنا رأيك من خلال الكتابة في صندوق التعليقات بالأسفل..

المصدر : Coindesk

إقرأ أيضاً المقالات التالية :


إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.