مدفوعات التعرف على الوجه في الصين تصبح أمراً واقعياً مخيفاً

0

من الواضح أن الصين تتصدر دائماً رأس قائمة دول العالم الكبرى ، عندما يتعلق الأمر بخلق طرق جديدة و مبتكرة لمعالجة المعاملات المالية . حيث تزدهر المدفوعات الرقمية في هذه الدولة الشيوعية الرأسمالية المختلطة ، لدرجة أن ” مدفوعات التعرف على الوجه ” ( facial recognition payments ) أصبحت بالفعل شيء واقع هناك .

نترككم مع هذا الفيديو الذي يوثق عملية دفع عن طريق التعرف على الوجه لأحد المواطنين الصينين ، و الذي قد نشره ” ماثيو برينان ” Matthew Brennan ، في تغريدة له على حسابه الخاص بموقع تويتر :

و في تغريدته ، علق ” برينان ” على مقطع الفيديو قائلاً :

” طريقة جديدة للدفع في الصين . حيث لا توجد بطاقة و لا هاتف ، فقط انظر إلى الكاميرا #facialRecognition . “

تبدو هذه الموظفة التي تظهر بمقطع الفيديو غير متأثرة تمامًا بهذه التكنولوجيا الفائقة ، على الرغم من أن المشاهدين يتعجبون من هذا النظام الفعال بشكل لا يصدق ، و الذي لا يُرى في الغرب .

محطة الديستوبيا : مدفوعات التعرف على الوجه

رواية ” 1984 ” تتحقق على أرض الواقع

تلقت الحكومة الصينية انتقادات واسعة النطاق في السنوات التي تلت إعلانها عن نظام ائتمان إجتماعي في عام 2014 ، يهدف إلى مراقبة السلوك الأخلاقي لمواطنيها . و بالطبع هذه الخطوة ستثير الخوف و الفزع في نفوس كل من قرأ رواية ” 1984 ” للكاتب ” جورج أورويل ” George Orwell ، و إذا لم تكن قد قرأتها ، فسوف ألخص لك فحواها .

إن رواية ” 1984 ” هي رواية خيالية مكتوبة بعد الحرب العالمية الثانية ، و التي تتخيل مستقبلاً تحكم في الدول العظمى العالم بقبضة حديدية . و هناك دولة واحدة ، على وجه الخصوص ، تقوم بمراقبة مواطنيها من خلال جهاز للمراقبة الحكومية و تنظيم سري يعرف بإسم ” شرطة الفكر ” ( Thought Police ) .

CCTV London

كاميرا للمراقبة في واحدة من أكثر المدن مراقبة ، لندن | المصدر : Wikimedia / Commons : MFleischhacker

إن المهمة الأساسية لما يسمى بـ ” شرطة الفكر ” هي سحق التفكير المستقل . بعد مرور سبعين عامًا ، قد يكون خيال ” أورويل ” في طريقه للانتقال بسرعة من عالم الخيال إلى عالم الواقع . و مع استمرارنا في رؤية انتشار الرقابة على وسائل الإعلام الإجتماعية و المهنية على نطاق واسع ، يشير الإتجاه السائد إلى أن جمهورية الصين الشعبية ( PRC ) ، سوف تمتلك سلطة معاقبة أي شخص يتخلى عن اتجاهها المالي .

الإحتيال في تحديد الهوية لا يزال يمثل مشكلة كبيرة

للوهلة الأولى ، تبدو مدفوعات التعرف على الوجه سهلة و مريحة للغاية . فلا حاجة لسحب محفظة من جيبك أو حتى هاتفك المحمول ، فكل ما ستحتاج لفعله هو الوقوف أمام كاميرا الجهاز الذي يستطيع التعرف على وجهك و تحديد هويتك ، كما شاهدنا في مقطع الفيديو بالأعلى . و لكن من الذي يقوم بتوثيق هويتك ، و ما مدى الأمان في هذه العملية ؟ ، هناك تعليق واحد كتبه أحد الأشخاص رداً على مقطع الفيديو أعلاه ، يبين هذه المشكلة تمامًا ، حيث قال :

” أنا متشوق بشدة لأقوم بدفع ثمن الأشياء و كأنني شخص آخر . “

لطالما كان الإحتيال في الهوية مشكلة تؤرق السلطات ، و ليس فقط في العالم الحديث . و مع ذلك ، فقد سهّل الإنترنت عملية القيام بسرقة هوية شخص آخر على بعد آلاف الأميال . حيث تشير إحدى الدراسات إلى أن 14.4 مليون شخص ، قد وقعوا ضحية الإحتيال في عام 2018 وحده .

بدون إتخاذ الاحتياطات المناسبة و العمل بها ، قد يشرع أحد المتسللين ( hacker ) في إنفاق مدخرات حياتك في دقائق معدودة ، أو ما هو أسوأ ، في ارتكاب جرائم تحت إسمك و هويتك . فالمجرمين في كثير من الأحيان يقومون باختبار التكنولوجيا الجديدة أولاً . و لا يمر وقت طويل على إطلاق تكنولوجيا جديدة و مبتكرة حتى نسمع أول أخبار عن جرائم بارعة في الأذى .

مزايا التعرف على الوجه لا تفوق حقًا العيوب

قد لا يكون الأمر كله كئيبًا و مهلكاً . فالعالم الذي لم نعد نحمل فيه محافظًا أو مفاتيحاً أو حتى هواتفاً محمولة يمثل إمكانية واضحة لهذه التقنية . و هناك أيضًا فرصة جيدة لقضاء وقت أقل ، في أماكن مثل المطارات و قوائم الإنتظار في المكاتب الحكومية .

تلك هي وسائل الراحة البسيطة إلى حد ما لهذه التكنولوجيا . و ربما يكون التطبيق الأكثر إثارة و فعالية لهذه التقنية في مجال الرعاية الصحية ، حيث يمكن لأنظمة الاستجابة لحالات الطوارئ أن تجمع معلومات عن حالة الشخص حتى لو كان فاقدًا للوعي ، فحتى لو كان هذا الشخص يقضي عطلة في بلد آخر بلغة مختلفة ، سيكون لدى المسعفين إمكانية للإطلاع على التاريخ الطبي لهذا الشخص المصاب ، بكل بساطة بمجرد التعرف على وجهه .

في نهاية المطاف ، لا تفوق هذه المزايا في الحقيقة العيوب التي تقف وراء هذه التكنولوجيا . و إذا جاء اليوم الذي تزدهر فيه تقنية الـ blockchain و تأخذ مكانتها العالمية ، قد يتغير كل هذا بالطبع . فالمشكلة في مدفوعات التعرف على الوجه هي نفس المشكلة المتعلقة بالعملات الرقمية التي تصدرها الشركات ( مثل شركة فيسبوك ) . فالحقيقة التي لا تدع مجالاً للشك ، تقول بأنه من سيتمكن من التحكم في البيانات ، هو الذي سيوجه المستقبل .

عزيزي القارئ ، كيف ترى هذه التقنية المبتكرة ” الدفع من خلال التعرف على الوجه ” ؟ ، و هل تعتقد أن عيوبها حقاً أكبر من مزاياها ؟ ، و هل تتوقع اعتمادها من قبل دول أخرى بخلاف الصين ؟

بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصدر : CCN
إقرأ أيضاً المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أي نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.