ما هو التداول بالهامش ( Margin Trading ) ؟

0

كثيراً ما تردد على أسماعنا مصطلح ” التداول بالهامش ” أو الـ margin trading ، و في هذا المقال المعرفي نعرض لكم كل ما تودون معرفته بشأن هذا النوع من التداول . و نبدأ مقالنا بتعريف بسيط لمفهوم التداول بالهامش ، و هو طريقة لتداول الأصول بإستخدام أموال تم تقديمها من قبل طرف ثالث . و عند مقارنة التداول بالهامش بحسابات التداول العادية ، فإن حسابات الهامش تتيح للمتداولين الوصول إلى مبالغ أكبر من رأس المال ، مما يسمح لهم بالاستفادة من مراكزهم بشكل أكبر .

و بشكل أساسي ، يعمل التداول بالهامش على تضخيم نتائج التداول مما يمكن المتداولين من تحقيق أرباح أكبر في التداولات الناجحة . و هذه القدرة على تضخيم نتائج التداول تجعل التداول بالهامش شائعًا بشكل ملحوظ في الأسواق التي تتصف بالتقلبات المنخفضة ، و خاصة سوق الفوركس العالمي . و مع ذلك ، فإن التداول بالهامش يتم استخدامه أيضًا في أسواق الأسهم و السلع و العملات الرقمية .

في الأسواق التقليدية ، عادة ما يتم توفير الأموال المقترضة من قبل وسيط إستثمار ( investment broker ) . أما في أسواق تداول العملات الرقمية ، غالبًا ما يتم توفير الأموال من قبل متداولين آخرين ، و الذين يتمكنون من جني الفوائد بناءً على طلب السوق على أموال الهامش . و هناك ايضاً بعض منصات تداول العملات الرقمية التي تقوم بتوفير أموال الهامش لمستخدميها ، و لكن هذا الأمر يعد أقل شيوعًا .

الكيفية التي يعمل بها التداول بالهامش ؟

عند قيام المتداول ببدء صفقة تداول بالهامش سوف يُطلب منه أن يلتزم بنسبة مئوية محددة من مجمل قيمة الطلب . و هذا الإستثمار المبدئي يُعرف بإسم الهامش ( margin ) و يرتبط ارتباطًا قوياً بمفهوم الرافعة المالية ( leverage ) . بمعنى آخر ، يتم إستخدام حسابات التداول بالهامش للقيام بصفقات تداول بالرافعة المالية ، و تصف الرافعة المالية نسبة الأموال المقترضة إلى الهامش . على سبيل المثال ، لكي تقوم بفتح صفقة تداول بقيمة 100,000دولار أمريكي برافعة مالية تبلغ 1 : 10 ستحتاج إلى الإلتزام بمبلغ 10,000 دولار أمريكي من رأس مالك .

إن منصات التداول و الأسواق المختلفة تعمل على توفير مجموعة متميزة من القواعد و معدلات الرفع المالي . في سوق الأسهم ، على سبيل المثال ، تمثل نسبة 1 : 2 النسبة النموذجية ، بينما يتم تداول العقود الآجلة غالبًا برافعة مالية قدرها 1 : 15 . بالنسبة إلى شركات السمسرة و الوسطاء في مجال الفوركس ، غالبًا ما تتم صفقات التداول بالهامش بنسبة 1 : 50 ، و لكن يتم إستخدام 1 : 100 و 1 : 200 أيضًا في بعض الحالات . و عندما يتعلق الأمر بأسواق العملات الرقمية ، عادة ما تتراوح نسب الرفع المالي من 1 : 2 إلى 1 : 100 ، و غالبًا ما يستخدم مجتمع المتداولين مصطلحات ( 2x , 5x , 10x , 50x ) و ما إلى ذلك .

التداول بالهامش يمكن استخدامه لفتح صفقات طويلة Long ( شراء ) و صفقات قصيرة Short ( بيع ) . و المركز الطويل ( long position ) يعكس افتراضاً بأن سعر الأصل سوف يرتفع ، بينما يعكس المركز القصير ( short position ) افتراضاً بأن سعر الأصل سوف ينخفض . و عندما يكون هناك صفقة تداول بالهامش مفتوحة ، فإن أصول المتداول تعمل كضمان للأموال التي تم اقترضها . و هذا أمر بالغ الأهمية بالنسبة للمتداولين ويجب عليهم فهمه جيداً ، حيث أن معظم شركات السمسرة و الوساطة تحتفظ بالحق في فرض بيع هذه الأصول في حالة تحرك السوق ضد مركزهم المحدد ( أعلى أو أقل من حد معين ) .

فمثلاُ ، إذا قام متداول بفتح صفقة ذي رافعة مالية طويلة ( long leveraged position ) فقد يتم استدعاء الهامش ( margin called ) عندما ينخفض السعر بشكل كبير . و تحدث دعوة الهامش ( margin call ) عندما يُطلب من المتداول أن يقوم بإيداع المزيد من الأموال في حساب الهامش الخاص به لكي يصل إلى الحد الأدنى لمتطلبات التداول بالهامش . و إذا فشل المتداول في القيام بذلك ، فسوف يتم تصفية ممتلكاته بشكل تلقائي من أجل تغطية خسائره . و عادةً ما يحدث هذا عندما يحدث انخفاض للقيمة الإجمالية لجميع الأسهم الموجودة في حساب الهامش ، و المعروفة أيضًا بإسم هامش التصفية ( liquidation margin ) ، إلى أقل من إجمالي متطلبات الهامش في المنصة أو حساب الوسيط .

مميزات و عيوب التداول بالهامش

إن للتداول بالهامش ميزة واضحة بالطبع ألا و هي حقيقة أنه يمكن أن يؤدي إلى أرباح أكبر بسبب زيادة القيمة النسبية لمراكز التداول . و غير ذلك ، يمكن أن يكون التداول بالهامش مفيدًا للتنويع ، حيث يستطيع المتداولين فتح عدة صفقات بقيم صغيرة نسبيًا من رأس المال المستثمر . و أخيرًا ، فإن إمتلاك حساب الهامش قد يجعل من السهل على المتداولين فتح صفقات بسرعة ، دون الحاجة إلى تعبئة حساباتهم بمبالغ كبيرة من المال .

بالرغم من هذه المزايا التي تناولناها ، يجب أن نعلم جيداً أن التداول بالهامش له عدة عيوب أيضاً ، وأكثر هذه العيوب وضوحاً هو قدرة التداول بالهامش على زيادة الخسائر بنفس الطريقة التي يمكنه بها زيادة الأرباح ، أي أنه يعد سلاحاً ذو حدين . و بخلاف التداول الفوري المعتاد ، يمكن للتداول بالهامش أن يسبب خسائر تتجاوز مبلغ الإستثمار الأولي للمتداول ، و على هذا النحو ، يصنف كطريقة تداول عالية المخاطر . و وفقاً لمقدار الرافعة المالية التي تنطوي عليها الصفقة ، قد يؤدي مجرد انخفاض بسيط في سعر السوق إلى خسائر ضخمة للمتداولين . و لهذا السبب ، من الجدير بالأهمية أن يعمل المتداولون الذين يقررون إستخدام التداول بالهامش وفقاً استراتيجيات مناسبة لإدارة المخاطر ، بالإضافة إلى الإستفادة من أدوات التخفيف من المخاطر ، مثل أوامر الإيقاف ( stop limit orders ) .

و على ذكر الخسائر التي قد يسببها التداول بالهامش ، فقد تناقلت وسائل الإعلام في في 5 يونيو الماضي ، إقدام متداول بيتكوين صيني على الانتحار بعد أن خسر الأموال التي يعمل على استثمارها ، في صفقة تداول ذي رافعة مالية عالية ( highly leveraged ) . و وفقاً لموقع 8btc الإخباري ، فقد خسر ” هوي يي ” Hui Yi ما يعادل 2000 بيتكوين ، بعد أن دخل في صفقة short position ، و التي تم تصفيتها ( liquidated ) بعد أن ذهبت في الإتجاه المعاكس . و هذا المتداول هو المؤسس و الرئيس التنفيذي لمنصة تحليل سوق العملات الرقمية BTE.TOP .

وفقاً للأسعار الحالية للبيتكوين – في وقت كتابة المقال – فقد خسر ” يي ” ما يعادل 22 مليون دولار أمريكي في صفقة واحدة ، حيث استخدم المتداول الصيني الرافعة المالية لمركزه بمعدل 100 ضعف ( 100x ) ، و بالتالي ضاعف من خسائره . حيث كان ” يي ” يتداول بفعالية 200000 عملة بيتكوين ! ( أي مائة ضعف مبلغ دخوله الصفقة ) . و نتيجة لذلك ، لم يحتاج البيتكوين إلا إلى أن يرتفع بنسبة واحد في المائة فقط من سعر الدخول ، كي يخسر ” يي ” جميع الأموال .

التداول بالهامش في مجال العملات الرقمية

يعتبر التداول بالهامش بطبيعته أكثر خطورة من التداول العادي ، و لكن عندما نتطرق لمجال العملات الرقمية ، فإن المخاطر تكون أعلى بكثير ، و يرجع ذلك إلى مستويات التقلب العالية ، التي يتصف بها سوق العملات الرقمية . لذا يجب على المتداولين الذين يلجأون إلى طريقة التداول بالهامش أن يتوخوا الحذر جيداً . و على الرغم من أن هناك استراتيجيات للتحوط و إدارة المخاطر في متناول اليد ، إلا أن التداول بالهامش لا يعد مناسبًا للمتداول المبتدئ إطلاقاً .

إن المخاطر التي ينطوي عليها التداول بالهامش لن تختفي إذا كانت لديك القدرة على تحليل الرسوم البيانية و تحديد الاتجاهات و تحديد نقاط الدخول و الخروج ، ولكن هذه القدرة قد تساعدك و تؤهلك إلى توقع المخاطر بشكل أفضل و التداول بشكل أكثر فعالية . و لذلك ، قبل أن تشرع في استخدام التداول بالهامش أو الرافعة المالية في أسواق العملات الرقمية تحديداً ، عليك أن تتحلى أولاً بفهم عميق للتحليل الفني ، بالإضافة إلى اكتساب خبرة كبيرة في التداول الفوري ( spot trading ) .

تمويل صفقات التداول بالهامش

هناك طريقة أخرى يمكن من خلالها الاستفادة من أساليب التداول بالرافعة المالية ، خاصة إذا كنت من المستثمرين الذين لا يودون تحمل مخاطر الانخراط في صفقات التداول بالهامش بأنفسهم . حيث تتيح بعض منصات التداول و منصات العملات الرقمية ميزة تعرف باسم تمويل الهامش ( margin funding ) ، و التي تمكن المستخدمين من تخصيص أموالهم لتمويل صفقات التداول بالهامش الخاصة بمستخدمين غيرهم .

إن عملية تمويل الهامش عادة ما تسير وفقاً لشروط محددة و تقوم بإنتاج معدلات فائدة ديناميكية . و عندما يقبل المتداول هذه الشروط و يقبل العرض المقدم ، يحق لمزود الأموال أن يسدد القرض له مع الفائدة المتفق عليها . و بالرغم من أن الآليات ربما تختلف من منصة تداول إلى أخرى ، إلا أن المخاطر المتعلقة بتوفير أموال الهامش تعد منخفضة نسبيًا ، نظرًا لحقيقة أنه يمكن تصفية المراكز ذات الرفع المالي بالإجبار لتجنب الخسائر المفرطة . و مع ذلك ، فإن عملية تمويل الهامش تتطلب من المستخدمين أن يقوموا بالاحتفاظ بأموالهم داخل المحفظة الخاصة بمنصة التداول ، لذلك من الضروري مراعاة المخاطر التي ينطوي عليها هذا الأمر ، و أن يعي المستخدم جيداً كيف تعمل هذه العملية على منصة التداول الخاصة به .

ما هو ” استدعاء الهامش ” Margin Call ؟

يحدث استدعاء الهامش ( margin call ) عندما يطلب وسيط من المستثمر أن يقوم بإيداع أموال أو أوراق مالية إضافية ، بحيث يتم رفع حساب الهامش ( margin account ) إلى الحد الأدنى لهامش الوقاية ( minimum maintenance margin ) . و ذلك يحدث عندما تقل قيمة الحساب عن الحد الأدنى للقيمة المطلوبة من قبل الوسيط .

وهذا يعني بشكل أساسي أن واحدة أو أكثر من الأوراق المالية المٌحتفَظ بها في حساب الهامش قد انخفضت قيمتها أسفل نقطة معينة . و يجب على المستثمر إما إيداع المزيد من الأموال في الحساب أو بيع بعض الأصول الموجودة في الحساب .

و في نقاط مختصرة يمكننا القول بأن :

  • نداء أو استدعاء الهامش هو طلب للحصول على رأس مال أو أوراق مالية إضافية ، من أجل إيصال حساب الهامش إلى الحد الأدنى لهامش الوقاية .
  • قد يجبر الوسطاء المتداولين على بيع الأصول – بغض النظر عن سعر السوق – لتلبية نداء الهامش ، و ذلك إذا لم يقم المتداول من تلقاء نفسه بإيداع الأموال .

كيف يعمل استدعاء الهامش ؟

تنشأ دعوة الهامش عندما يقترض مستثمر بعض الأموال من أحد الوسطاء لإجراء استثمارات . و عندما يستخدم المستثمر الهامش لشراء أو بيع أوراقاً مالية ، فإنه يدفع باستخدام مزيج من أمواله الخاصة و الأموال المقترضة من الوسيط . و حقوق المستثمر هنا في هذا الاستثمار تساوي القيمة السوقية للأوراق المالية مطروحاً منها الأموال التي تم اقتراضها من الوسيط .

يتم تفعيل نداء الهامش عندما تنخفض ملكية المستثمر ، كنسبة مئوية من إجمالي القيمة السوقية للأوراق المالية ، عن نسبة مئوية معينة ، و التي تسمى هامش الوقاية أو الصيانة . بينما يمكن أن تختلف نسبة هامش الوقاية بين الوسطاء ، و يحدد القانون الفيدرالي حدًا أدنى للوقاية يبلغ 25 ٪ .

إذا لم يتم تلبية استدعاء الهامش ، يجوز للوسيط إغلاق أي مراكز مفتوحة لإعادة الحساب إلى الحد الأدنى للقيمة دون أخذ موافقة المستثمر . و قد يفرض الوسيط أيضًا على المستثمر عمولة على المعاملة ( المعاملات ) . و بالتالي فالمستثمر هنا مسؤول عن أي خسائر تكبدها خلال هذه العملية .

أفضل طريقة لتجنب استدعاءات الهامش هي استخدام أوامر الوقف ( stop limit orders ) الوقائية ، للحد من الخسائر في أي من مراكز الأسهم ، و كذلك الاحتفاظ بنقد و أوراق مالية كافية في الحساب .

أمثلة من الواقع على استدعاء الهامش

يقوم مستثمر بشراء 100,000 دولار أمريكي من شركة Apple Inc . باستخدام 50,000 دولار من أمواله الخاصة و يقوم باقتراض المبلغ المتبقي 50,000 دولار من الوسيط . و الوسيط هنا يحدد هامش وقاية بنسبة 25 ٪ . و في وقت الشراء ، تبلغ حقوق المستثمر كنسبة مئوية 50 ٪ .

حقوق المستثمر كنسبة مئوية = ( القيمة السوقية للأوراق المالية – الأموال المقترضة ) / مقسوماً على / القيمة السوقية للأوراق المالية

و في هذا المثال : 50 ٪ = ( 100,000 دولار – 50,000 دولار ) / 100,000 دولار

حقوق المستثمر هنا أعلى من هامش الوقاية بنسبة 25 ٪ ، و لكن لنفترض أنه في يوم التداول الثاني ، انخفضت القيمة السوقية للأوراق المالية التي تم شراؤها إلى 60,000 دولار بدلاً من الـ 100,000 دولار . فينتج عن هذا أن حقوق المستثمر تصبح 10,000 دولار فقط ( القيمة السوقية البالغة 60,000 دولار مطروحًا منها الأموال المقترضة البالغة 50,000 دولار ) ، و بالتالي تكون نسبة حقوق المستثمر 16.67 ٪ .

16.67 ٪ = ( 60,000 دولار – 50,000 دولار ) / 60,000 دولار

الآن أصبحت حقوق المستثمر أقل من هامش الوقاية البالغ 25 ٪ . و بالتالي سيقوم الوسيط بإجراء استدعاء الهامش ، حيث سيطلب من المستثمر إيداع مبلغ 5000 دولار على الأقل للوفاء بالحد الأدنى لهامش الوقاية . و يتم احتساب المبلغ المطلوب للوفاء بهامش الوقاية على النحو التالي :

القيمة المطلوبة للوفاء بالحد الأدنى لهامش الوقاية = ( القيمة السوقية للأوراق المالية x هامش الوقاية ) – حقوق المستثمر

في مثالنا هذا ، تم احتساب مبلغ الـ 5,000 دولار المطلوب على النحو التالي :

5000 دولار = ( 60,000 دولار × 25 ٪ ) – 10,000 دولار

و بالتالي يحتاج المستثمر إلى أن تكون حقوقه المتواجدة في حسابه لا تقل عن 15,000 دولار ( و هي تمثل نسبة الـ 25 % الخاصة بهامش الوقاية من إجمالي القيمة السوقية للأوراق المالية التي تبلغ 60 ألف دولار ) ، و ذلك حتى يكون مؤهلاً للحصول على الهامش . و لكن لديه فقط 10,000 دولار كحقوق ملكية على حسابه ، مما يؤدي إلى عجز قدره 5000 دولار . لذا فاستدعاء الهامش هو 5000 دولار ، و إذا لم يودع المستثمر هذا المبلغ في الوقت المناسب ، يمكن للوسيط تصفية الأوراق المالية في حساب المستثمر بما يعادل القيمة الكافية لجعل الحساب ممتثلاً لقواعد هامش الوقاية .

الخلاصة

إن التداول بالهامش قد يعد أداة مفيدة لكل متداول يبحث عن تضخيم أرباح تداولاته الناجحة – و ذلك إذا تم استخدامه على الوجه الأمثل – فالتداول بالرافعة المالية التي تتيحها حسابات الهامش يمكن أن يساعد في كل من الربحية و تنويع المحفظة . و لكن علينا ألا ننسى أنه سلاحاً ذو حدين !

فكما ذكرنا سابقاً ، هذه الطريقة في التداول يمكن أن تضاعف الخسائر أيضاً و تتضمن مخاطر أعلى بكثير من طرق التداول الأخرى . و لهذا ، يجب أن يقتصر استخدامها فقط على المتداولين ذوي الخبرة و المهارات العالية . لا سيما عند إستخدام التداول بالهامش في أسواق العملات الرقمية ، حيث يتعين على المتداول التعامل بعناية و حذر أكبر بكثير ، نظراً لمستويات تقلب السوق العالية .

تحذير المخاطر : إن الإستثمار بطريقة التداول بالهامش خاصة و في سوق العملات الرقمية عامة ، يخضع لمخاطر السوق العالية ، لذلك يرجى إدارة إستثماراتك بحذر .

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصادر : Binance Vision / Investopedia
إقرأ أيضاً المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أي نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.