إن كنت تتاجر بالبيتكوين فلا بد أن تعير الذهب الإهتمام اللازم

0

يتميز تداول البيتكوين بدرجة عالية من المخاطرة بسبب تقلباته.

و بخلاف التحليل الفني الذي يمكن أن يساعد في العثور على نقاط البيع والشراء فإن المتاجرين بالعملات الرقمية يعتمدون في قراراتهم على تخمين نزوات التجار الآخرين.

و ينطبق هذا بشكل خاص على تداول البيتكوين الذي لا ترتبط قيمته بأي أصل مما يمنحه إطارا ذاتيا للقيمة.

يتخذ المتداولون قراراتهم بناءً على ما يعتقدون أن شخصًا آخر يعتقد أن عملة البيتكوين تستحقه في لحظة معينة و التي تستند بدورها إلى معتقدات ذلك الشخص حول سيكولوجية الآخرين.

وبالتالي فإن تجار البيتكوين حكيمون في إستخدام أي نوع من أنواع التحوط التي يمكنهم العثور عليها.

و من المفارقات أنه خلال الأشهر القليلة الماضية كانت إحدى هذه التحوطات هي الذهب و ليس أي عملة رقمية أخرى .

الذهب يبدو كملاذ آمن مثالي للمتاجرين بالعملات الرقمية

في أواخر العام الماضي و في أعماق “الشتاء الرقمي” وصل سعر البيتكوين إلى أدنى مستوياته و بالكاد حافظ على مستوى سعر 3000 دولار في منتصف ديسمبر.

و في خلال نفس الفترة ارتفع سعر المعدن الأصفر من 1210 دولارا للأونصة إلى 1338 دولارًا حتى شهر فبراير

فإذا كان الشخص قد اشترى مبلغًا مكافئًا بالدولار لكل من الأصلين أي بنسبة 5 إلى 1 من الذهب إلى البيتكوين فقد كان من الممكن تعويض خسارة قدرها 3 آلاف دولار من BTC بنحو 635 دولار من الذهب و هذا ما يقرب من 20 في المئة.

ارتفاع سعر البيتكوين الذي بدأ عندما بلغ سعر الذهب أقصى ارتفاع له في أواخر شهر فبراير بدأ من 4000 دولار ليصل إلى حوالي 9000 دولار في وقت سابق من هذا الشهر (وقد ارتفع السعر منذ ذلك الحين فوق 11000 دولار ليسجل أعلى مستوى سنوي جديد).

وفي الوقت نفسه انخفض الذهب من 1،337 دولارًا إلى 1،270 دولارًا.

وفي هذه الحالة فإن نسبة 3 إلى 1 من الذهب إلى البيتكوين – التي تمثل نفس الإستثمار البالغ 4000 دولار كان من الممكن أن ينتج عنها ربح بقيمة 5000 دولار من البيتكوين مقابل خسارة 200 دولار من الذهب.

إذا كنت تريد الإستثمار مثل الحيتان فمع مبلغ أصلي بقيمة 6000 $ بداية من شهر نوفمبر فإن مكسب البيتكوين كان حوالي 3000 دولار قبل ارتفاع نهاية الأسبوع و لا يزال الذهب يصل إلى 600 دولار أو نحو ذلك فهذا مكسب إجمالي بـ 3600 دولار و هي مرابيح بنسبة 60٪.

يرتبط الذهب عادة بالدولار و ليس بعملة البيتكوين

في العادة لم يرتبط الذهب عكسيا مع عملة البيتكوين بل عادة ما يرتبط الذهب عكسيا بالدولار.

و ما يمكن استنتاجه من هذا النمط هو ما قد يوحي بكونه طريقة للمستثمرين الرقميين للتحوط ضد سعر البيتكوين المتقلب في المستقبل.

و ما زال من السابق لأوانه تحديد ذلك بدقة لكن العلاقة بين أسعار الذهب وأسعار الفائدة قد تتنبأ أيضًا بعلاقة محتملة بين سياسات سعر الفائدة التي يتبعها بنك الإحتياطي الفيدرالي والعملات الرئيسية الرقمية.

إخلاء المسئولية: الآراء المعبر عنها في المقال هي فقط آراء المؤلف ولا تمثل أو لا تنسب إلى عرب فوليو

يمكنك عزيزنا القارئ وضع تعليق حول الموضوع أدناه.

المصدر :

www.ccn.com

إقرأ أيضا :


إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.