البنك المركزي الأسترالي : من الصعب تصور تبني جماعي للبيتكوين

0

بعد عشر سنوات ، قرر البنك المركزي الأسترالي أو بنك الإحتياطي الأسترالي ( Reserve Bank of Australia ) أن عملة البيتكوين و العملات الرقمية الأخرى لا تشكل تهديدًا للدولار الأسترالي أو أي أشكال أخرى من عمليات الدفع النقدي .

و قد توصل بنك الاحتياطي الأسترالي ( RBA ) – بعد قيامه بمراجعة كل ما يعرفه عن العملات الرقمية – إلى أنه ” من الصعب تصور ” انتشار مستخدمي البيتكوين في أستراليا .

البيتكوين يحمل خطر التعطيل لطرق الدفع التقليدية

يتعين على العملات الرقمية أن تكون أكثر جاذبية و فائدة من طرق الدفع التقليدية . و إلى أن يتحقق هذا سوف يفضل الناس حول العالم الطرق الأسهل المتعارف عليها التي تتم بالعملات المستندة إلى الدين ( debt-based currency ) .

و من أجل الحفاظ على الوضع الراهن ، يقول بنك الاحتياطي الأسترالي :

” إن الحكام لا يحتاجون إلى القلق إلا بشأن الحفاظ على أساسيات الدولار الأسترالي في مكانها ، و طالما استمر الدولار الأسترالي في توفير مخزن للقيمة موثوق به و منخفض التضخم ، و طالما استمرت صناعة المدفوعات في العمل بالكفاءة التي تظهر جلية في نظام المدفوعات الأسترالي و وظائفه و قدرته على التكيف ، فمن الصعب إذاً تصور وجود عملات رقمية تقدم حلولاً مقنعة من شأنها أن تؤدي إلى استخدامها على نطاق واسع في أستراليا . “

تبدأ المقالة ، المنشورة على الموقع الإلكتروني لبنك الاحتياطي الأسترالي يوم الخميس الماضي ، بافتراض أن العملات الرقمية سوف تصارع من أجل تحقيق التبني الشامل . و ذلك تحت عنوان ” لماذا من غير المحتمل أن يصبح الـ Bitcoin وسيلة دفع منتشرة في كل مكان في أستراليا ؟ ”

بدأ مطار بريسبان الدولي ( Brisbane International Airport ) في أستراليا قبول العملات الرقمية في أوائل عام 2018

التبني الشامل مصطلح واسع لم يستخدم كثيراً في تلك المقالة . بدلاً من ذلك ، تمت الإشارة بمصطلح ” الإستخدام الواسع النطاق ” ( widespread usage ) .

قد لا يظهر التبني الشامل للبيتكوين على شكل نشاط معاملات ضخم . قد يكون الأكثر واقعية هو قياس معدل تبني البيتكوين بعدد الأشخاص الذين يحتفظون به .

لماذا ستبقى العملات النقدية على قيد الحياة ؟

بالنسبة لبنك الاحتياطي الأسترالي ، على الرغم من ذلك ، ينصب تركيزه على محاولة معرفة السبب الذي يدفع الناس إلى تحديد أي الأموال التي سينفقونها .

هل العملات الرقمية لها الخصائص اللازمة لتحل محل العملات النقدية ( الورقية ) ؟ البنك لا يعتقد ذلك .

و لكي لا يكون هناك تحامل على البيتكوين ، عرض البنك صورة مبسطة لـ ” ساتوشي ناكاموتو ” Satoshi Nakamoto عندما ذكر ما معناه ( أن البيتكوين هو نقد رقمي و ليس ذهب رقمي ) :

” كما ذكر ” ناكاموتو ” ، لقد كان الغرض من الـ Bitcoin هو العمل كآلية دفع نظير إلى نظير ( peer-to-peer ) . أما في الممارسة العملية ، فقد كان استخدامه بهذه الوظيفة محدودًا . و مع ذلك ، فقد شهدت عملة البيتكوين استخداماً كبيراً كوسيلة للمضاربة . و كان هذا هو الحال بشكل خاص في أواخر عام 2017 عندما كانت هناك زيادة كبيرة في سعر البيتكوين ، إلى جانب معظم العملات الرقمية الأخرى . [ . . ] بعد هذه الحلقة من المضاربة ، انخفضت الأسعار بشكل كبير من ذروتها ، تاركة العديد من المشترين للعملات الرقمية مع خسائر كبيرة في رأس المال . “

من هذا المنطلق ، يتحدث بنك الاحتياطي الأسترالي ( RBA ) عن الخصائص النقدية و يخلص إلى أنه في حين أن البيتكوين قد تم ابتكاره بخصائص معينة ، فإن الأمر كذلك بالنسبة إلى العملات النقدية .

استخدام البيتكوين كأداة دفع من ند إلى ند ( P2P ) هو أمر ” محدود ” ، وفقًا لبنك الاحتياطي الأسترالي .

في حين أن التكنولوجيا اللامركزية قد انطلقت في أستراليا مرتكزة على عدد من العوامل . إلا أنه لسبب واحد ، و هو تقلب القيمة الخاصة بالعملات الرقمية ، فمن الصعب على التجار و المستهلكين أن يعتمدوا على استخدامها .

حيث أوضح بنك الاحتياطي الأسترالي قائلاً :

” كما ذكرنا فيما سبق ، من المرجح أن يكون تقلب أسعار العملات الرقمية مثل عملة الـ Bitcoin ، قد حال دون استخدامها كوسيلة للدفع ( أي وسيلة للتبادل ) . فإذا كان من الصعب أو المستحيل على التجار و المستهلكين معرفة قيمة العملة الرقمية من لحظة إلى أخرى ، فسيكون ذلك غير جذاب بالنسبة لمعظم الأطراف من ناحية تسعير أو شراء السلع و الخدمات بتلك العملة الرقمية أو قبول الدفع بها . و بالمثل ، فإن التقلبات الكبيرة في أسعار العملات الرقمية تجعلها مخزن سيئ للقيمة . “

العملات الرقمية : ليست كُلها مصيرها الانهيار ؟

يعمل بنك الاحتياطي الأسترالي بشكل منهجي على تفكيك الفوائد المتصورة للعملات الرقمية ، و يشير إلى كيفية المبالغة في تقديرها أو عدم توافقها مع الواقع . و مدى تأثرها بمقاومة الرقابة ، فعلى سبيل المثال ، العالم مليء بالمنظمين و الحكومات التي ستصطدم معهم – فهي حقاً ” تثير تحديات للسلطات التنظيمية ” .

يتفق بنك RBA مع قطاعات كبيرة من مجتمع العملات الرقمية فيما يتعلق بالمشكلتين الرئيسيتين للعملات الرقمية : القياس ( scaling ) ، التقلب ( volatility ) ، و على الجانب الآخر يتفق أيضاً مع سهولتها في الاستخدام . و في حين أن هناك العديد من المبادرات الجارية بما في ذلك بروتوكول FIO و الاتجاه نحو ” العملات الرقمية المستقرة ” ( stabilcoin ) ، سيكون من التضليل القول بأن هاتين المشكلتين أصبحتا في متناول اليد .

و فيما يتعلق بموضوع العملات الرقمية المستقرة ، يقول بنك الاحتياطي الأسترالي :

” [ ه ] إذا تم حل المخاوف المتعلقة بمصداقية العملات المستقرة و مُصدريها ، فليس من الواضح أنه سيكون هناك طلب فعلي ( على الأقل لأغراض مشروعة ) للدفع بها أو قبولها و تفضيلها على طرق الدفع التقليدية المرتبطة بحسابات الإيداع في البنوك التجارية . “

كما يقلل البنك المركزي الأسترالي من شأن الطلب المحتمل على عملة رقمية مستقرة مدعومة بالدولار الأسترالي . | المصدر : CCN Markets

ماذا عن حكومات البلدان الأخرى

هناك إجماع عالمي على العملات الرقمية قد بدأ يتطور أخيرًا . فقد بدأت الحكومات ، بما في ذلك روسيا و الولايات المتحدة و الصين و أستراليا في النهاية ، في إنشاء أطر تنظيمية . و بالنسبة للعملات الرقمية ، كانت حكومة أستراليا أكثر صراحةً من حكومات العالم الأخرى ، حتى أنها قد أرسلت إلى دافعي الضرائب تذكيرًا وديًا لتضمين عملاتهم الرقمية على ضرائبهم .

إن أستراليا لها دور فريد في العملات الرقمية . حيث ولد بها المساهم الأساسي في البيتكوين ” جيفن أندرسون ” Gavin Andresen ( بإسم Gavin Bell ) .

الأهم من ذلك ، فقد ساعد مكتب الضرائب الأسترالي في وضع ” كريج رايت ” Craig Wright أمام أنظار العامة . كمدير تنفيذي لشركة Hotwire PE ، حاول ” رايت ” تأسيس أول بنك في العالم قائم على الـ Bitcoin ، لكنه واجه العديد من المشكلات مع مكتب الضرائب الأسترالي .

في العام التالي ، بعد صدور تقارير من Wired و Gizmodo ، داهمت الحكومة الأسترالية اثنين من مواقع أعمال ” كريج رايت ” ، و تصاعدت عناوين الصحف ، و بدءت ملحمة مواجهة رايت ” أمام Bitcoin Core .

عزيزي القاريء ، في وسط الزخم الصعودي الحالي لعملة البيتكوين ، و تلك المرحلة الإيجابية التى تعيشها هذه العملة الرقمية المهيمنة ، هل ترى أن التبني الجماعي لها أصبح في المتناول و بدأت بالفعل بوادره الحقيقية ؟ ، أم أن هذه المرحلة الإيجابية و هذا الزخم ما هو إلا فقاعة ثانية لن تلبث أن تنطفئ و تذبل ، و يظهر لنا الوجه القبيح مرة ثانية مثلما حدث بعد ذروة عام 2017 ؟

بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصدر : CCN
إقرأ أيضاً المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أي نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.