أعضاء مجموعة العشرين يناقشون فوائد ومخاطر العملات الرقمية

0

أكد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية العالميون دعمهم المتعدد الأطراف لقوانين صناعة العملات الرقمية في عطلة نهاية الأسبوع في اليابان .
لم تكن هناك مفاجآت لأسواق العملة الرقمية في البيان الذي أرسله وزير المالية الياباني يوم الأحد ، و تظهر الوثيقة المكونة من 14 نقطة نتائج مناقشات نهاية الأسبوع بين وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية.
وضع قادة المالية دعمهم وراء العملات الرقمية بين ما ظلوا يقظين في مراقبة المخاطر التي قد تشكلها ، وأقرّوا أيضًا بأن العملات الرقمية وغيرها من الابتكارات التكنولوجية ، يمكن أن تقدم فوائد كبيرة للنظام المالي و الإقتصاد بشكل أوسع .

“في حين أن العملات الرقمية لا تشكل تهديداً للاستقرار المالي العالمي في هذه المرحلة ، فإننا لا نزال متيقظين للمخاطر بما في ذلك تلك المتعلقة بحماية المستهلك والمستثمرين ومكافحة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب (CFT). “

يحتاج المنظمون إلى تجنب المبالغة

أكد قادة مجموعة العشرين إلتزامهم ببيئة تنظيمية متسقة عالميا وهناك إعتراف واسع النطاق من قبل المنظمين والمشاركين في سوق العملات الرقمية على حد سواء بأن الصناعة سوف تحصل على أفضل وجه من خلال تنظيم استجابة تحمي المشاركين ، ومع ذلك سيتعين على القادة تحقيق توازن صعب حيث من شأن الإفراط في التنظيم أن يعيق النمو والابتكار الضروريين إذا أردنا للصناعة أن تخدم مجتمعاتها.
في البيان ، أكد وزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظو البنوك المركزية إلتزامهم بمختلف المبادرات الجارية والتي تدعم الجهود التنظيمية التي تحمي المستهلكين والمستثمرين ، وتدعم نزاهة السوق وتعمل على مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

الحاجة إلى قدر أكبر من المرونة التنظيمية

في البيان ، إلتزم القادة بمواصلة تكثيف الجهود لتعزيز المرونة السيبرانية ورحبوا بالتقدم المحرز في مبادرة مجلس الخدمات المالية “لتحديد الممارسات الفعالة للاستجابة لحوادث الاختراقات عبر النت وطرق التعافي منها”.
اعتبر الأعضاء أن هناك حاجة ماسة لذلك لأنه إذا تم تركه دون رادع ، فإن جرائم الإنترنت المرتفعة ستقضي على سلامة صناعة العملات الرقمية .
في تقرير الربع الأول من العام ، قدرت Ciphertrace أن عمليات سرقة العملات الرقمية قد تصل إلى أكثر من 1.2 مليار دولار وأضاف أن هذا يمثل فقط خسائر واضحة وأن الرقم الحقيقي كان على الأرجح أعلى بكثير. ويتوقع :

“… العديد من اللوائح العالمية الصارمة الجديدة لمكافحة غسل الأموال (AML) وتمويل مكافحة الإرهاب (CTF) سوف تظهر في ساحة العملات الرقمية في العام المقبل.

مبادرات مجموعة العشرين

في الوقت نفسه ، تعهد القادة بتطبيق معايير فريق العمل المالي المعدلة مؤخرًا ورحبوا أيضا بعمل المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية (IOSCO) على منصات تداول العملات الرقمية ودعوا مجلس الخدمات المالية (FSB) إلى “مراقبة المخاطر والنظر في العمل على استجابات متعددة الأطراف إضافية حسب الحاجة”.
رحب القادة أيضا بنهج هيئة الاستقرار المالي FSB الخاص بتنظيم العملات الرقمية حيث قدمت الهيئة ملفات إلى أعضاء مالية مجموعة العشرين ومحافظي البنوك المركزية في أبريل وقد اتخذت اليابان ، التي شهدت العديد من فضائح غسل الأموال والقرصنة ، زمام المبادرة في التخطيط لسجل عالمي بمنصات تبادل العملات الرقمية .

اليابان تتصدر مجموعة الدول العشرين في سجل عالمي لمنصات تبادل العملات الرقمية

إن نهج مجموعة العشرين المتسق والمتعدد الأطراف موضع ترحيب وقد تختلف قوانين العملات الرقمية حاليًا من بلد إلى آخر إلا أن اليابان وكوريا الجنوبية اعتمدت مناهج تنظيمية صديقة للعملات الرقمية في المقابل ، فإن الصين والهند وإندونيسيا تقاوم فتح الباب أمام منصات تبادل العملات الرقمية .

المصدر : CCN.COM

اقرأ أيضا :

إخلاء مسؤولية

موقع عرب فوليو الإخباري يعرض الأخبار بشكل حيادي و لا يعرض نصائح إستثمارية حول عروض طرح أولية و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو نصائح استثمارية و يخلي المسؤولية من أي قرار استثماري يقوم به القارئ

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك ArabfolioNews

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.