Warren Buffett لا يستطيع اللحاق بمؤشر S&P ويضمر الحقد نحو البيتكوين

1

من غير المتوقع هذا الكاتب أن ينتقد أحد أنجح المستثمرين في سوق الأسهم في كل العصور و لكن ربما يشعر “وارين بافيت” Warren Buffett بالغيرة من البيتكوين و هو ذلك الرجل العبقري في سوق الأوراق المالية الذي بدأ رحلته مع الإستثمار منذ كان يبلغ من العمر 11 عامًا و تقوم شركة “بيركشاير هاثاواي” Berkshire Hathaway – التي يرأسها ويديرها “بافيت” – الآن بمطاردة مؤشر الـ S&P 500 . إن هذا حقاً سوف يؤلم .

و الأسوأ من ذلك أنه على مدى العقد الماضي كان المستثمرون أفضل حالاً بوضع أموالهم في مؤشر الـ S&P 500 بدلاً من أسهم الشركة الخاصة بـ “بافيت” . لقد قامت صحيفة فاينانشيال تايمز – التي أجرت مقابلة مع “بافيت” – بحسبة بسيطة قائلة أنه إذا تم إستثمار دولار واحد في كل من شركة Berkshire Hathaway و صندوق مؤشر الـ S&P 500 قبل 10 سنوات من الآن ، سوف تكون قيمة هذا الدولار اليوم 2.40 دولار في شركة Berkshire Hathaway و 3.20 دولار في صندوق مؤشر الـ S&P 500 . يا له من فارق لا يستهان به .

لا نريد أن نزيد الألم على جرح “بافيت” و لكن على عكس آداء شركة Berkshire Hathaway فإن البيتكوين – الذي كان يشير إليه “بافيت” ذات مرة بإسم “سم الفئران” ( rat poison squared ) – يتفوق على سوق الأسهم . إذاً ربما لا يكون البيتكوين هو ما يمثل خطراً على صحة المستثمرين !

Warren Buffettلقد تفوق مؤشر الـ S&P 500 على سهم الشركة الخاصة بـ “وارن بافيت” على مدار عام حتى اليوم . | المصدر : Yahoo Finance

الألم يزداد على جرح “بافيت”

لأكثر من خمسة عقود استطاعت شركة Berkshire Hathaway التفوق على مؤشر الـ S&P 500 “بمقدار 2.5 مليون نقطة مئوية” و ذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة فاينانشال تايمز . ولهذا السبب فإنه من الصادم و المروع أن يتراجع سهم شركة Berkshire Hathaway على مدى السنوات العشر الماضية .

و في الوقت نفسه – كما ذكر موقع CCN الإخباري سابقًا – فإن عائدات البيتكوين التي تزيد عن 400 ٪ على مدار العامين الماضيين تفوق عوائد الـ 20٪ تقريبًا الناتجة عن مؤشر الـ S&P 500 . إذا لم يستطع سهم الشركة الخاصة بـ “بافيت” التغلب على مؤشر الـ S&P 500 من أجل المستثمرين ، فلا عجب في أن “بافيت” قد أمسك فأساً لتحطيم البيتكوين الذي يتغلب بالفعل على مؤشر الـ S&P 500 .

و كان “أنطوني بومبليانو” Anthony Pompliano قد نشر تغريدة على حسابه في موقع تويتر ، قائلاً :

” عوائد على مدار عامين :

مؤشر S&P 500 حقق : 19.9 ٪
الذهب حقق : 1.3 ٪
النفط حقق : 31 ٪
البيتكوين حقق : 457 ٪ ”

” إن الطبيعة غير المترابطة و غير المتماثلة للبيتكوين تجعل من الضروري أن تتضمن كل محفظة بعضاً من هذه العملة الرقمية . “

إن نقطة ضعف “بافيت” هي التكنولوجيا المتقدمة و ليس مجرد العملات الرقمية حيث يتجنب “بافيت” أسهم الـ FANG – و هذه الكلمة اختصاراً لـ Facebook و Amazon و Netflix و Google – و معظم المؤسسات التكنولوجية مهما كلف الأمر ( بإستثناء شركة Apple ) ، و التي تعد في الأساس هي ما يدر المكاسب في سوق الأسهم .

و كانت “بيكي كويك” Becky Quick قد نشرت في العام الماضي تغريدة على حسابها في موقع تويتر ، قائلة :

” إن Warren Buffett يقول على الـ bitcoin الآن واصفاً إياه : “من المحتمل أن يكون البيتكوين سم فئران . “

كواحد من أغنى الناس على هذا الكوكب ، فإن بقاء “بافيت” صادقاً مع نفسه قد حقق أرباحًا لصالحه . إنه يستثمر فقط في الشركات التي يحصل على نماذج العمال الخاصة بها .
و لكن ماذا فعلت بالنسبة لي في الآونة الأخيرة ؟ يعترف “بافيت” بنفسه بأن آفاق شركة Berkshire Hathaway ليست أفضل حالاً من سوق الأوراق المالية الأوسع .

حيث أخبر “بافيت” صحيفة فاينانشال تايمز ، قائلاً :

” أعتقد الآتي : إذا كنت ترغب في الإنضمام إلى شيء قد يكون لديه توقع ضئيل بتحقيق [ عوائد ] أفضل من مؤشر S&P 500 ، فأعتقد أننا قد نكون أكثر ميلاً نحو الإختيار الأكثر أمانًا . “

و بسؤال “بافيت” هل هناك أي فرصة لهزيمة مؤشر S&P 500 ؟ ، أجاب قائلاً :

” إذا حالفنا الحظ . “

متمرد و له أسبابه الخاصة

ليس كل الأسهم عالية النمو و أسلوب “بافيت” المحافظ قد خدمه بشكل جيد على مر السنين . فهو لديه تاريخ من العمل باستراتيجية ( under-promising and over-delivering ) . أما البيتكوين فهو على العكس من ذلك .
في الواقع إن المجتمع يتغذى بتنبؤات الأسعار الصعودية كلما أصبحت هذه التنبؤات – بكثير من الطرق – محققة لذاتها .
إن الـ Bitcoin ليس أسلوباً ملائماً لـ “بافيت” ، لقد أوضح ذلك بشكل جلي و لكن ربما في مكان ما في أعماقه يشعر “بافيت” بالغيرة حقًا من شيء يتحدى شعار الإستثمار الخاص به ، ناهيك عن أن الأمر في غاية الصعوبة .
فبالنسبة للـ Bitcoin فهو شيء لا توجد له ميزانية عمومية و لا يعد منتجاً يمكنك تذوقه أو الشعور به ، و بالتالي فإن هذا الأمر غير مريح بالنسبة لـ “بافيت” الذي – وفقاً لـ “فاينانشيال تايمز” – ربما يحصل على 25 ٪ من “سعراته الحرارية” من الـ “كوكاكولا” و هو السهم الذي صب فيه مليار دولار أمريكي في الثمانينات ( 1980s ) و ربما يكون هذا التفسير مريحاً له ؟

و مع ذلك فإن عملة البيتكوين كانت و ما زالت تتحدى الاحتمالات . فإن الـ Bitcoin يعد متمرداً و لكنه ليس تمرداً دون سبب . فهو لديه مهمة واضحة تتمثل في اللامركزية و كانت فعالة في إضفاء الطابع الديمقراطي على الفرص .
إن “بافيت” سوف يقدم خدمة سيئة لنفسه إذا فشل في إدراك ذلك الأمر حتى لو لم تحمل شركة Berkshire Hathaway أي عملة بيتكوين .

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصدر : CCN
إقرأ أيضاً المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أي نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]
تعليق 1
  1. وليد يقول

    اشكرك اخي على المقال.
    والله اعلم ان بافيت يملك الكثير من البيتكوين وينشر الإشاعات الكاذبة عن البيتكوين حتى يشتري من القاع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.