تقرير “مولر”: روسيا قامت بتمويل الانتخابات الأمريكية باستخدام البيتكوين

0

إن تقرير “مولر” Mueller الذي طال انتظاره قد كشف عن جهود روسية مكثفة للتدخل في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 . و على الرغم من تركيز الكثير من الإهتمام على ما إذا كان الرئيس دونالد ترامب متواطئًا مع هذه الجهود بأي شكل من الأشكال ، إلا أن ما ورد في التقرير قد أظهر أن العملاء الروس المدعومين من الدولة استخدموا البيتكوين على نطاق واسع في محاولاتهم لإعاقة هيلاري كلينتون ومساعدة حملة دونالد ترامب الإنتخابية .

وفقًا للتقرير ، فقد استخدم العملاء الذين يعملون نيابة عن المخابرات العسكرية الروسية عملات البيتكوين لفعل كل شيء ، بدءًا من شراء الشبكات الخاصة الإفتراضية ( VPNs ) إلى شراء عناوين مواقع ويب ( domains ) تستضيف الدعاية السياسية . وكان هذا جزءًا من محاولة واسعة النطاق و ناجحة على ما يبدو لإختراق إنتخابات عام 2016 ، و التي شهدت فوز ترامب المخالف لكل التوقعات .

معاملات البيتكوين من السهل تتبعها

في حين أن هذا قد لا يكون معلومة جديدة لأي شخص على دراية بالعملات الرقمية ، إلا أنه يبدو أن العملاء الروس قد عملوا وفقًا للإفتراض الخاطئ بأن مجرد إجراء معاملاتهم بإستخدام عملة رقمية يجعلهم مجهولين ولا يمكن تعقبهم . في الواقع – كما تم إثباته عدة مرات – فإن معاملات البيتكوين ليس من الصعب تتبعها ، نظرًا لوجود بعض البيانات الأساسية .

في هذه الحالة ، بينما حاول العملاء الروس من إدارة الإستخبارات الرئيسية ( GRU ) العمل خارج نطاق النظم المالية التقليدية من خلال إجراء المعاملات حصريًا بعملة الـ BTC ، إلا أن فريق التحقيق التابع لـ “مولر” قد تمكن من اكتشاف أمرهم بسبب استخدامهم لمنصات تداول عملات رقمية . إحدى هذه المنصات هي منصة BTC-e سيئة السمعة ، و التي يرأسها “ألكساندر فيننيك” Alexander Vinnik المسجون حاليًا في اليونان وسط نزاع دبلوماسي ثلاثي بين روسيا و الولايات المتحدة و فرنسا .

إن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي ( FBI ) – الذين تمكنوا من الوصول إلى عدد قليل من عناوين البريد الإلكتروني المستخدمة لإنشاء حسابات في هذه المنصات – قد استطاعوا تجميع صورة أوسع حول من قام بمعاملات BTC بإستخدام سجل معاملات البلوكتشين المتاح للجمهور .

و بعبارة أخرى ، حتى الإستخبارات الروسية لم تكتشف أنه إذا تركت حتى أدنى الفتات من الأصول المستخدمة للمحققين ، يمكن من خلالها كشف مسار الأصول بأكملها ، كما فعل “مولر” . لقد كان تأثير إستخدام البيتكوين لتنفيذ كل معاملة مرتبطة بالتطفل الروسي على إنتخابات عام 2016 ، هو أن فريق “مولر” لم يضطر إلى القيام بالكثير من العمل لتحديد المعاملات و ربطها ، لأن سجلات الـ blockchain قامت بشكل أساسي بجميع الأعمال المتعلقة بذلك نيابة عن الفريق . بدلاً من البحث خلال البلوكتشين للحصول على أدلة و براهين ، فقد حصل “مولر” بشكل أساسي على “حصان طروادة” ، مما أتاح له الوصول إلى جميع المعاملات المالية لأصول المخابرات الروسية السرية التي تتدخل في الإنتخابات الأمريكية .

إخفاق روسي بارز للغاية

بينما احتفل الروس باختراقهم الواضح للديمقراطية الداخلية لأمريكا ، فإنهم على ما يبدو لم يفكروا في تغطية مساراتهم بما فيه الكفاية . يذكر التقرير أن عملاء الـ GRU قد استخدموا مزيجًا من الهويات الكاذبة و المسروقة لإعداد حسابات على منصات تداول العملات الرقمية . ثم تم إستخدام هذه الحسابات لشراء خوادم و domains من أجل إختراق خادم الـ DNC ، و كذلك لتسريب و نشر المواد المسروقة خلال الإختراق .

لقد كان فريق “مولر” قادرًا على تتبع عملية شراء VPN – و التي تمت بإستخدام الـ bitcoin – لصالح عملاء الـ GRU . و وفقًا للتقرير ، تم إستخدام هذه الشبكة الإفتراضية الخاصة لإدارة “@Guccifer_2” ، و هو حساب Twitter الذي سرب معلومات مخترقة إلى ويكيليكس ( Wikileaks ) ، و شارك في أنشطة أخرى تهدف إلى التدخل في الإنتخابات الأمريكية .

لا يزال التأثير الكامل لتقرير “مولر” مجهولاً – مع إعلان فريق ترامب عن النصر و إقتراح الديمقراطيين عزله – لكن ما يبدو واضحًا في هذا الوقت هو أن إستخدام البيتكوين لإجراء معاملات سرية يمكن الآن إيداعه تحت مسمى “نشاط الديناصورات” . إن موقع CCN الإخباري سبق أن ذكر أن قوة إنفاذ القانون في الولايات المتحدة الأمريكية قد استثمرت الملايين في توسيع إمكانية تتبع الـ blockchain ، ولكن تقرير “مولر” هو دليل قاطع على أن مراقبة المعاملات الرقمية هي الآن من الممارسات السائدة .

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصدر : CCN
إقرأ أيضاً المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أي نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.