البنك المركزي الهندي يستهدف مدفوعات بلوكتشين بينما ينكر البيتكوين

0

كان هناك رجلُ في إحدى المقاهي سارح النظر يتمعن قائمة الضيافة ثم قرر أن يأمر لنفسه بكوبٍ من ماء الليمون ، ولكن لم يكن يوجد لدى المقهى أي من ماء الليمون المطلوب.

وقال الرجل للنادل أن مشروبه لا ينبغي أن يكون له طعم الليمون حيث أنه لا يحب هذه الثمرة كثيراً. لكنه أضاف أنه كان معجبًا كبيرًا بماء الليمون على أي حال.

حيرة في البداية ، ثم قرر النادل في النهاية أن يحضر له كوب من الماء العادي ، وقام الرجل بشربها كلها بكل إخلاص و دفع للنادل عشرين مرة إضافية مقابل خدماته التي لا تشوبها شائبة ، ثم غادر المقهى ، وغنى أغنيةً عن الليمون.

ماء الليمون يحتوي العديد من الفوائد الصحية

يجسد البنك الإحتياطي الهندي (RBI) ، نفس النوع من العقلية التي تطلب ماء الليمون بدون الليمون ، وتطلب كاري الدجاج بدون دجاج ، و البلوكتشين بدون بيتكوين. البلوكتشين – دعنا نتحدث عن ذلك الآن.

بكل بساطة فإن بلوكتشين هي تقنية واضحة و مباشرة، إنها قاعدة بيانات يتم تشغيلها وإدارتها بواسطة شبكة من أجهزة الكمبيوتر بدلاً من الخوادم الفردية، كل كمبيوتر على شبكة الإنترنت يحصل على الوصول إلى قاعدة البيانات بأكملها.

تنمو قاعدة البيانات هذه دائمًا مع كل مجموعة جديدة من البيانات ، أو الكتل (blocks) التي تضاف إليها، وتضم كل كتلة طابعًا زمنيًا و تكون متصلة بالكتلة (block) السابقة ، وهكذا يتم تشكيل هذه الكتل ، سلسلة من الكتل مرتبةً بشكل تصاعدي. كما ويحصل المشاركون الذين يديرون الشبكة على مكافآت في أصل مالي يسمى البيتكوين مقابل حفاظهم على قوام الشبكة.

بطريقة ما ، فإن الحافز هو الليمون وقد تكون الماء بمثابة بلوكتشين، وهذا هو العنصر الحاسم في الأمر، لكن البنك المركزي الهندي (RBI) مهتم بدفع ثمن المياه بسعر ماء الليمون وهو سعيد وراضٍ بذلك.

فن كراهية البيتكوين و محبة بلوكتشين

أعلنت المؤسسة الوطنية للدفع في الهند (NPCI) ، وهي منظمة مظلة يدعمها بنك الإحتياطي الهندي (RBI) لتشغيل أنظمة البيع بالتجزئة والتسوية في الهند ، أنها تدرس إستخدام البلوكتشين لتحسين شبكة الدفع الخاصة بهم.

وقد تلقت الهيئة الوطنية الدعم من عشرة بنوك في الهند، وفي الوقت نفسه ، أصدرت إشعارًا يدعو مقدمي العروض إلى إقتراح حلول بلوكتشين الخاصة بهم على أنها “محاور الإتصال الإستشارية”.

من مفهوم الشخص العادي ، يأمل NPCI لإنشاء بلوكتشين جديدة من شأنها أن تتنافس مع بلوكتشين البيتكوين الأصلية.

لكنها ستفعل ذلك دون تقديم أي حوافز حيث سيكون لها سيطرة مركزية على عملية التأكيد (validation) و إضافة الكتل (blocks).

وبطريقة ما ، فإن NPCI ستحصل على الإستفادة من بلوكتشين لإدارة السجلات فقط – وهو نفس ما يفعلونه مع قواعد البيانات الموجودة لديهم بالفعل. ثم بعد ذلك سوف يطلقون عليه “التقدم”.

السؤال الذي يطرح نفسه ، لماذا تقوم NPCI بإنشاء قاعدة بيانات رديئة في حين يمكنها بالفعل الوصول إلى بلوكتشين متقنة و أكثر أماناً.

الأمر بسيط : لقد سقطوا في اللعبة المبتذلة التي تقول بلوكتشين و ليس بيتكوين.

ويتحدث عن هذا الأمر بالتفصيل ، الدكتور أندرياس أنتونوبولوس (aantonop) وهو مؤلف و متحدث و أحد أكبر الخبراء في العالم حول البيتكوين و البلوكتشين عبر مقطع فيديو على قناته على اليوتيوب.

هذه الفكرة تعكس رغبة المنظمة في التخلص من الليمون من أجل الماء – أو تفريغ البيتكوين من أجل الحصول على بلوكتشين.

نظرًا لأن بروتوكول البيتكوين يعمل مثل النظام المصرفي اللامركزي ، والذي يتحقق و يدير سجلات المعاملات بشكل أكثر سهولة من مؤسسة مالية مركزية

الصناعة الرئيسية تنأى بنفسها بعناية من هذا البروتوكول، ولكن لكي يبدو النظام أكثر تقنيًا وخوفًا ، يبدأ النظام المصرفي في خلق هستيريا ضد البيتكوين بينما يقول أشياء مدهشة عن بلوكتشن ككيان قياسي.

نتيجة لذلك ، شاهد العالم قيام شركة JPMorgan في وقت سابق بانتقاد العملة الرقمية بيتكوين ثم في وقت لاحق قامت بإطلاق عملتها الرقمية الخاصة جداً في وقت لاحق.

والآن ، لدينا هيئة يدعمها بنك الإحتياطي الهندي (RBI) والتي بدأت في تنفيذ مشاريع الدفع الرقمي على الرغم من إعلان الحظر المصرفي على الشركات التي تدعم عملات البيتكوين.

ومن غير الواضح ما إذا كانوا يفهمون حقاً أن قاعدة البيانات النموذجية (البلوكتشين الأصلية) تعمل بشكل أفضل من البلوكتشين الخاصة بهم أم لا.

الخلاصة

ما فعله بنك الإحتياطي الهندي حتى الآن هو كبح المنافسة عن طريق إساءة إستخدام سلطته ثم بعد ذلك ، يعتزم الآن إطلاق منتجٍ متخلفٍ لسوق التجزئة و تسوية المدفوعات.

وفي وقت سابق ، صرح السيد Subhash Chandra Garg عضو إدارة الشؤون الإقتصادية في وزارة المالية بحكومة الهند في تغريدة له عبر حسابه في تويتر :

” أن العملات الرقمية مثل البيتكوين هي ليست عملة ولا نقود وأن التعامل بها ليس قانونيا في الهند على الإطلاق.

أفترض أن التداول بهذه العملات له طابع مماثل لمخططات بونزي الكلاسيكية، العرض المحدود و الطلب يجعل كل مستثمر جديد يتحمل مخاطر أعلى ، ولا قيمة حقيقية كامنة وراءها . “

وفي حين أن الرجل في القصة عرف أن ماء الليمون مذاقه مثل الماء العادي. إلا أنه اضطر للعب بشكل هادئ ولم يقم باحراج نفسه، وقد يبدو بنك الإحتياطي الهندي (RBI) وكأنه نفس الشخص.

المصدر : CCN


إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.