العملات الرقمية بإمكانها أن تتكامل مع العملات النقدية ، تعرف كيف!

0

في وقت كتابة هذا المقال ، تبلغ قيمة الدولار الواحد 89 يورو و 110.8 ين ياباني و 0.77 جنيهًا إسترلينيًا ، لكن من المرجح أن تكون أسعار الصرف مختلفة غدًا ، أو حتى في الدقائق الخمس التالية . هذا هو عدم اليقين الذي يجب أن نقبله عندما يتعلق الأمر بقيمة العملات النقدية .

إن الوسيلة الوحيدة المتاحة لنا لقياس قيمة النقود هي المقارنة بالعملات الأخرى ، و من ثم تتم مقارنة قيمة اليورو والين الياباني و الجنيه الإسترليني بالدولار الأمريكي . فعلى سبيل المثال تقدر قيمة الشلن الصومالي مقابل الدولار الأمريكي ( في وقت كتابة هذا المقال بـ 0017.$ ) .

السؤال الأكبر هو ، لماذا نحن عالقون في لعبة المقارنة هذه و ليس لدينا وحدة قياس نقدي موحدة مع أننا لدينا بالفعل وحدات قياسية لقياس المسافة و الحجم و درجة الحرارة ؟

ما هو المعيار المالي العالمي و لماذا نحتاج واحداً ؟

USD Yuan IMF Crypto

أقرب ما لدينا إلى المعيار المالي هو حق السحب الخاص ( SDR ) ، الذي أنشأه صندوق النقد الدولي ( IMF ) في عام 1969 ، و يستند إلى سلة من خمسة من العملات الأكثر استقرارًا في العالم | المصدر : Shutterstock

قد يكون المعيار المالي العالمي شيئًا أقرب إلى وحدة قياس الطول أو وحدة قياس السوائل أو وحدة قياس درجة الحرارة – سيكون وحدة حساب موثوقة و موحدة يمكن تطبيقها على القيمة .

أقرب ما لدينا إلى المعيار المالي هو حق السحب الخاص ( SDR ) ، الذي أنشأه صندوق النقد الدولي ( IMF ) في عام 1969 و الذي يستند إلى سلة من خمسة من العملات الأكثر استقرارًا في العالم و هم : الدولار الأمريكي و اليورو و الين الياباني و الجنيه الإسترليني و الرينمنبي الصيني .

ومع ذلك ، أنت لا ترى موقع Bloomberg يقارن الدينار الأردني أو الغواراني الباراغواي مع حقوق السحب الخاصة . وذلك لأن حق السحب الخاص ( SDR ) مقصور على صندوق النقد الدولي وأعضائه من الدول ، وليس العالم بأجمعه ، وبالتالي ، لا يمكن استخدامه كعملة من قبل الأفراد أو الشركات.

بدلاً من ذلك ، تشتمل حقوق السحب الخاصة ( SDR ) على أحد الأصول التي يمكن الإستفادة منها وفقًا لتقدير صندوق النقد الدولي لتكملة الإحتياطيات الرسمية للبلدان الأعضاء من أجل زيادة السيولة أو مساعدة بلد ما في الخروج من أزمة اقتصادية .

لم تقدم أسواق العملات النقدية ولا العملات الرقمية حلاً حقيقياً … حتى الآن

نظرًا لعدم وجود معيار مالي عالمي حاليًا ، فقد اعتمد الإقتصاد العالمي اعتمادًا كبيرًا على الدولار الأمريكي ، الذي يعتبر أحد أكثر العملات العالمية استقرارًا ، لشغل هذا الدور . هناك عدد من المشكلات في هذا النهج . تنخفض قيمة جميع العملات النقدية بمرور الوقت بسبب التضخم ، لذلك لا يمكن بالفعل أن تكون مستقرة أبدًا . و مثل جميع العملات الوطنية ، يتأثر الدولار الأمريكي بالقرارات التي تتخذها الحكومة التي تدعمه .

على سبيل المثال ، تشير التقديرات إلى أن السياسات التجارية للرئيس ترامب كلفت الإقتصاد الأمريكي 7.8 مليار دولار . و أكثر ما يثير القلق هو تراكم الديون الوطنية ، التي تتجاوز حاليا 22 تريليون دولار . يشعر العديد من الإقتصاديين بالقلق من أنه مع تزايد الديون الوطنية ، فإن الثقة الدولية في قدرة الحكومة على سداد قروضها سوف تتضاءل .

قد يؤدي فقدان الثقة في حكومة الولايات المتحدة الأمريكية إلى انخفاض قيمة الدولار ، مما قد يتسبب في دخول الإقتصاد العالمي بأسره في مأزق بالنظر إلى الإعتماد الواسع على الدولار الأمريكي . فقد حذر “راي داليو” Ray Dalio – الملياردير المستثمر و مدير صندوق التحوط – تحذيراً شديداً من أن الأزمة المالية القادمة قد تكون أسوأ من الأزمة الأخيرة ، مما يؤدي إلى سقوط الدولار الأمريكي وصعود العملات الأخرى لتحل محله .

Tether bitcoin price crypto

لم يقم سوق العملات الرقمية بعد بإنتاج بديل عملي للنظام النقدي القديم . | المصدر : Shutterstock

استندت الفكرة الأصلية للعملات الرقمية على أمل أن تحل مدفوعات الند للند ( peer-to-peer ) محل العملات النقدية باعتبارها الوسيلة السائدة للتبادل و حفظ القيمة .

قدمت الورقة البيضاء للبيتكوين التي أصدرها “ساتوشي ناكوموتو” Satoshi Nakomoto مفاهيم اللامحدودية و الإستقلال عن النفوذ الحكومي و التي تجسدها الآن مئات العملات الرقمية على الرغم من أن هذه خطوات في الإتجاه الصحيح ، إلا أن العملات الرقمية تستمر في إظهار تقلبات غير عادية ، و بالتالي ، فهي ليست الرهان الأكثر أمانًا للإحتفاظ بالقيمة .

تحاول العملات المستقرة حل مشكلة تقلبات سوق العملات الرقمية من خلال دعمها بالعملات النقدية أو الأصول الأخرى ، مثل الذهب أو العقارات .

تعد عملة تيثر ( Tether ) حاليًا العملة الرقمية المستقرة الأكثر شيوعًا ، حيث يتم تداولها بمعدل يصل إلى 9.4 مليار دولار أمريكي يوميًا . من المفترض أن عملة Tether – المدعومة من قبل الدولار الأمريكي بنسبة 1 : 1 – قد فشلت في الوفاء بعهدها في مرحلة معينة عندما انخفضت إلى 0،80 دولار أمريكي فيمكن أن تعزى التقلبات الأخيرة في قيمة عملة Tether إلى الشكوك المتداولة حول ما إذا كانت عملة Tether مدعومة بشكل قانوني بنسبة 100٪ من الدولار الأمريكي أم لا ( شركة Anchor بصدد إطلاق عملة مستقرة بديلة لعملة Tether ) .

كما جاء في توضيح خبراء مثل ” راي داليو ” Ray Dalio ، إلى أن يكون لدينا حل حقيقي للحاجة إلى معيار مالي عالمي و حفظ ثابت للقيمة ، فإن الجواب هو تنويع الإستثمارات .

من الواضح أننا لا نستطيع الإعتماد على العملات النقدية للحفاظ على قيمتها فقد يكون الحل في إنشاء عملة رقمية مستقرة ، من أجل ضمان حماية مدخرات الحياة عندما تسقط و تنهار الأسواق المالية .

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصدر : CCN
إقرأ أيضاً المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أي نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.