مشروع ICO فاشل يعرضه مؤسسه للبيع على eBay مقابل 60,000 دولار

0

هناك مشروع ICO فاشل يسمى Sponsy ، حاول الإنطلاق في صيف عام 2018 ، وفقاً لصحيفة فاينانشال تايمز . حاليًا ، مؤسس هذا المشروع الرقمي قام بإدراجه على موقع eBay للبيع بسعر 60,000 دولار أمريكي . و يقول أن الخطأ الأكبر لشركته هو عدم بناء المنتج أولاً . لقد كان القصد من مشروع Sponsy هو أن يكون منصة رعاية ( sponsorship platform ) لامركزية ، لكن مؤسس المشروع يقول صراحة إن الجانب اللامركزي ليس مهماً .

مؤسس المشروع ذو الـ 21 عاماً يؤمن أنه كان يجب أن يمول قبل بناء المنتج

يبدو أن مقابلة المؤسس مع صحيفة فاينانشيال تايمز مبالغ فيها . أو أن هذا الشاب البيلاروسي المحترق “إيفان كومار” Ivan Komar – مؤسس الـ ICO – لم يكن لديه أي دافع ليكون غير صريح . وبسؤاله إذا كان بإمكانه العودة بالزمن ، هل سيقوم بتأسيس هذا المشروع مرة أخرى ، أجاب صحيفة فاينانشال تايمز قائلاً :

” لم نحاول بناء منتج أولاً ، بل حاولنا إجراء عملية بيع token في أسرع وقت ممكن ، و القفز إلى ركب عالم العملات الرقمية الجنوني هذا ، و جمع أكبر قدر ممكن من المال قبل إنشاء أي منتج . و هذا بالضبط ما كان يفعله الآخرون . “

لأنهم طوروا المشروع بالكامل ، يعتقد “كومار” أن المشروع لا يزال لديه بعض القيمة لمستثمر ما . و ذكر “كومار” لصحيفة فاينانشيال تايمز ، أن شركة Bosch قد تكون مهتمة بشراء المشروع بأكمله . أحد الأخطاء الأكثر أهمية التي ارتكبها مشروع Sponsy ، كانت عدم الأخذ بنصيحة مكتب محاماة الذي إستأجره المشروع ، حيث نصحهم بعدم التسرع في عرض الـ token .
يعتقد “كومار” اعتقادا راسخاً أن غلطتهم الأساسية كانت في جعل مشروع الـ ICO يبدو كفقاعة ، و على الرغم من أنه على حق ، فإن تصريحاته توضح الكثير من الحقائق غير المريحة حول عام 2017 .

الإعلان يحقق 0 عطاءات ( bids ) ، و 44 مشاهدة

ebay, crypto, ico
مشروع Sponsy المعروض للبيع على موقع eBay بقيمة 60,000 دولار أمريكي ، لم يحقق أي عطاءات ( bids )

خلال ذلك الوقت ، بدا أن أي شخص لديه القدرة على كتابة ورقة بيضاء ( whitepaper ) ، يمكنه الحصول على تمويل بملايين الدولارات . لقد فشلت الغالبية الساحقة من ICOs في إكمال المنتج ، أو أنها لا تزال في طور القيام بذلك ، و لم يكن معظم المستثمرين مكتملين .

يقول “كومار” :

” لقد استأجرنا محامٍ ، و كان خطأً كبيرًا بالنسبة لنا أننا لم نستمع لنصيحته . لأنه أخبرنا أنه يجب علينا عدم إطلاق أي ICO ، قبل أن نبني منتجًا حقيقيًا يكون له بعض المستخدمين . و قد سألته معترضاً “لماذا ؟” ، لأنني رأيت الكثير من الـ ICOs التي لم تكن لديها أي فكرة عن أي منتج ، و بالرغم من ذلك ، تمكنت من جمع عشرات الملايين من الدولارات . “

يتضمن المزاد المدرج على Ebay ، جميع المستندات التي قد تحتاجها لعمل مشروع اكتتاب أولي ( ICO ) بنفسك بشكل قانوني . و يتكون أيضًا من منتج مُبنى مسبقًا . و إذا كنت لا تريد إستخدام الـ blockchain ، ليس هناك أى مشكلة . سوف يعمل المنتج بشكل جيد مع خادم مركزي ( centralized server ) ، كما يقول “كومار” :

” إن نموذج العمل الأساسي ( core business model ) سوف يعمل أيضاً في العالم المركزي ، بدون أي tokens ، أو عملات رقمية ، أو بلوكتشين . . . يمكنهم بسهولة إزالة الوظيفة المتعلقة بالعملات الرقمية و مجال الـ crypto من المشروع . فإن المكون الأساسي عبارة عن نظام أساسي أو منصة إلكترونية – لا تتطلب بلوكتشين أو أي مكون crypto للعمل ، بل مجرد خادم مركزي متعارف عليه . “

يمكن أن يكون المشروع مركزياً : حقيقة غير مريحة

أجل ، إنها حقيقة غير مريحة حول منتجات الـ blockchain .
فهناك الكثير من المنتجات المصممة لتقنيات دفتر الأستاذ اللامركزية ( decentralized ledger ) ، سوف تعمل بنفس الطريقة على النماذج المركزية أيضاً ، إن لم يكن بطريقة أفضل .

إن تقنية الـ blockchain ليس حلاً للجميع . إنها تعد الأفضل بالنسبة للأنظمة التي تحتاج فيها إلى الكثير من الثقة ، عادةً ما يتم إستخدام تقنية الـ blockchain في أشياء مثل بورصات التداول ، و التي يوما ما سيصبح عملها على البلوكتشين أمر شائع .

العملات الرقمية المركزية ليست في مكان قريب – من حيث القيمة أو الطلب – من العملات الرقمية اللامركزية – فأنت لا يمكنك أن تتعامل مثلاً مع بنك بإذن من شخص آخر . كما أن المنتجات التي تخرب إمكانية الرقابة أو القدرة على إمتلاك ممتلكات على البلوكتشين اللامركزية ، هي أيضاً استخدامات جيدة للتكنولوجيا اللامركزية . و لكن شيء بسيط مثل تطبيق رعاية ( sponsorship application ) ؟ قد تسترده الـ blockchain مرة أخرى .

الفائز هو من يستفيد من البضائع المعطوبة

إذا قررت شراء هذا المشروع من موقع eBay ، فسوف تحصل على كل شيء بدءًا من الحد الأدنى للمنتج القابل للتطبيق ، و حتى الورقة البيضاء . كما يمكنك أيضًا الحصول على بعض التقييمات و التقديرات ( assessments ) ، و التي تصل إلى 10 صفحات :

” تقييم الفرص – طوله 57 صفحة ، 16 ألف كلمة : يشمل التحليل التنافسي ( competitive analysis ) ، و تحديات الصناعة ( industry challenges ) ، و الوصف التقني للحل ( solution’s technical description ) ، و نموذج العمل ( business model ) ، و إبتكار نموذج “بيز” ( biz model innovation ) ، و إستبيان نموذج الأعمال ( business model canvas ) ، و فرص السوق ( market opportunity ) ، و بالإضافة إلى الـ SWOT ، و الـ traction . ”

” يتم عرض مهام سير العمل بصريًا . مع خارطة طريق واسعة النطاق و ذات معالم مفصلة ، و مع مجموعة مؤشرات الأداء الرئيسية ( KPIs ) . […] بالإضافة إلى الـ Traction الخاص بالمشروع – بطول 13 صفحة : و الذي يصف التقدم المحرز في تطوير البرمجيات ، مع صور المنتج ولقطات الشاشة ، و تغطية للنمو المحرز على وسائل التواصل الإجتماعي . في شكل نص ( text ) و ملفات Excel . “

يمكنك أيضًا الحصول على 31 صفحة من أبحاث السوق ، و 35 صفحة عن التكنولوجيا و إرث من الفشل . و تحتوي إعلان بيع شركة Sponsy على عدم دقة حول تواجده على وسائل التواصل الإجتماعي . و كما أشارت صحيفة فاينانشال تايمز ، في حين أنها تفتخر بأنه “بدون إستثناء” تحصل منشوراتها على إعجابات ( likes ) و إعادات تغريد ( retweets ) متكررة ، إلا أن التغريدة الأخيرة من موقع Sponsy حصلت على مجرد إعجاب ( like ) واحد . فربما إنتهت صلاحية اشتراكهم في الـ Twitter bot .

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصدر : CCN
إقرأ أيضاُ المقالات التالية :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.