5 خرافات حول العملات الرقمية قد تحرمك الفرصة في صنع ثروتك

0

ترمي الكثير من وسائل الإعلام ببعض الأساطير و الخرافات المخيفة حول العملات الرقمية لكونها طريقة سهلة للحصول على المشاهدات . ولكن إذا كنت تشتري فعلاً تلك الأساطير والخرافات وتصدقها ، فإنك تفوت فرصة من أكبر فرص الإستثمار في حياتنا .

وفي هذا المقال ، سنقوم بفضح أشهر خمس أساطير حول العملات الرقمية التي قد تخسرك المال .

الأسطورة الأولى : عملة البيتكوين ليست نقوداً حقيقية

الخصائص الأساسية التي يجب أن يمتلكها الأصل بإعتباره مالاً هي:

التماثل : بمعنى آخر ، كل ” دولار و دولار” أو “بيتكوين و بيتكوين ” لديها نفس الخصائص . فعندما نتحدث عن إستخدام الصدف أو الأبقار كعملة ، فمن الصعب تحقيق التماثل .

قابلية القسمة : الدولار و البتكوين تحتاج إلى أن تكون قابلة للتقسيم و تصريفها لأجزاء لديها القدرة على تغطية مجموعة واسعة من المعاملات ذات القيمة . بالنسبة لإستخدام الأبقار؟ لا تبدو فكرة جيدة ، إلا إذا كنت تفكر في إعداد حفل للشواء.

قابلية النقل : يجب أن تكون عملتك سهلة النقل و التخزين .

المتانة : تتمتع أشكال النقود القديمة القائمة على الزراعة بفترة صلاحية طويلة . ويبقى الذهب هو الأفضل على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بالمتانة . الملاحظات الورقية تتمزق إلى قطع .

العملات الورقية في بنك زيمبابوي الإحتياطي

الإمدادات المحدودة ( محدودية العرض ) : حيث أن العملة ليس لها قيمة إذا لم يكن هناك إحتياج لها. فكر فقط في المذكرة التي تبلغ قيمتها 100 تريليون دولار والتي أصدرتها حكومة زيمبابوي – إنها تذكير بسيط بما يحدث في نهاية المطاف عندما تحاول الحكومات طباعة طريقها إلى الرخاء دون توقف .

القبول : لكي يتم إعتبارها نقودًا ، يجب قبول الأصل على نطاق واسع . سيرغب الناس في جميع أنحاء العالم في الحصول على الدولار الأمريكي. لكنهم لن يرغبوا بأخذ الليرة التركية (على سبيل المثال).

تمتلك بيتكوين (BTC) كل هذه الخصائص بإستثناء القبول – على الرغم من أن هذا يتغير بسرعة.

فقد أقرت اليابان في عام 2017 قانوناً يعترف بالبيتكوين كـ عملة . وكذلك فعلت ولاية وايومنغ الأمريكية ، وقد تؤثر هذه الخطوة على مستقبل البيتكوين لعقود قادمة.

في حين أن الشركات الأخرى مثل Square (NYSE: SQ) و Bitpay و Pundi X تسهّل على الناس شراء و بيع وإستخدام العملات الرقمية في حياتهم اليومية .

الأسطورة رقم 2 : فقط المجرمون من يستخدمون البيتكوين

بيتكوين ليس قريباً البته من كونه مجهولاً ولا يمكن تعقبه كـ نقود . إنه إسم مستعار ، وهذا يعني أنه يمكن ربط عنوان البيتكوين بمستخدم معين . قد لا تعرف من هو هذا المستخدم ، ولكن هذا المستخدم لديه هوية. فكر في الأمر كإسم مستخدم على موقع ويب . قد لا تعرف من يقف وراءه ، لكن إسم المستخدم مرتبط بشخص معين – وترتبط أعمالهم بإسم المستخدم هذا .

المقصد من ذلك ، هو أن بيتكوين شفافة . يتم تسجيل كل معاملة على شبكة البلوكتشين وتكون مرئية للجميع. لا عجب في أن فريق مهام التحقيق السيبراني التابع لوكالة مكافحة المخدرات الأمريكية أفاد بأن إستخدام البيتكوين في الأنشطة الغير قانونية قد إنخفض بنسبة 90٪ تقريباً في السنوات الخمس الماضية .

نعم ، كانت عملة البيتكوين وسيلة للدفع من قبل بعض المجرمين في الماضي . لكن وفقًا لبعض التقديرات ، فإن 90٪ من الدولارات الأمريكية عليها آثار للكوكايين و هناك من استخدامها في تجارة المخدرات ولا أحد يقترح التخلص من الدولارات .

طالما أن هناك جريمة ، سيتم إستخدام جميع أشكال المال لتسهيلها . لكن البيتكوين في الواقع يُعرّض المجرمين لخطر أكبر للإمساك بهم ، أكثر من النقد البارد .

الأسطورة رقم 3 : كثيراً ما تتعرض بيتكوين للإختراق

في بعض الدوائر ، يأتي ذكر البيتكوين و العملات الرقمية ، بشكل عام ، مصاحباً للقرصنة – وذلك بفضل بعض الإختراقات البارزة لبورصات العملة الرقمية .

يجب أن نرسم خطاً فاصلاً بين الإثنين ، حيث أن بورصات العملات الرقمية التي يتم اختراقها تختلف تماماً عن إختراق البيتكوين.

تُعد بيتكوين نفسها واحدة من أكثر الأصول أماناً التي يمكن للفرد امتلاكها . لكن الأمر يعود إلى الفرد بنسبة 100٪ لقيامه بتأمين نفسه!

تعد الإختراقات الخارجية شائعة في النظام المالي . أنظر فقط إلى تقارير وكالة الإئتمان الأمريكية U.S. credit Equifax (NYSE: EFX) ، حيث يتم إختراق أرقام الضمان الإجتماعي و المعلومات الشخصية الأخرى لـ 143 مليون أمريكي .

هذا خرق كارثي . وهذا النوع من الأشياء يحدث في كل وقت . لذلك لا داعي للقلق بشأن ” إختراق ” عملة البيتكوين عندما يمكنك السيطرة الكاملة الشخصية والمساءلة لتأمين ذلك بنفسك ( بدلاً من أن تكون تحت رحمة طرف ثالث غير كفء ) .

الأسطورة رقم 4 : تم إنشاء عملة البيتكوين من الهواء

يوجد الآن أكثر من 10،700 جهاز كمبيوتر حول العالم يشغلون شبكة البيتكوين . وبالنسبة للجزء الأكبر منهم ، فإن الأشخاص الذين يشغلون هذه الحواسيب يقومون بذلك لكسب المال. حيث يحصلون على رسوم رمزية من البيتكوين ، في مقابل مساهمتهم في تشغيل الشبكة.

وفي بعض الأحيان ، يكسبون أكبر من كتل بيتكوين التي يتم إنشاؤها حديثًا ( من خلال عملية تعرف بإسم ” التعدين ” ) .

إنه نموذج محفز و رائع . ويتطور مع مرور الوقت . وعندما تصل عدد عملات البيتكوين إلى حدها الأقصى عند 21 مليون قطعة ، سوف يتحصل على المعدنين ( أو أجهزة الكمبيوتر التي تدير شبكة البيتكوين ) على إجمالي مكافئات الشبكة ( 100 ٪ من التعويض في شكل رسوم من البيتكوين ) .

الأسطورة رقم 5 : الحكومة ستحظر العملات الرقمية

في الوقت الحالي ، هناك أربع سلطات مختلفة في الولايات المتحدة ترى العملات الرقمية بأربع طرق مختلفة . واحدة من تلك ترى أنها أوراق مالية ، والأخرى تراها من الممتلكات ، والثالثة تراها كـ سلعة ، والأخيرة تراها شكلاً من أشكال المال .

وما هو واضح ، لا يعتبر أي منهم أن العملات الرقمية غير قانونية . و بالنسبة للجزء الأكبر ، فقد اتبعوا نهجًا بطيئًا ومدروسًا تجاه التنظيم .

لقد شهدت بلدان مثل الصين التي إتخذت موقفاً صارماً تجاه العملات الرقمية قيام العديد من شركات العملات الرقمية و أصحاب المشاريع مغادرة البلاد إلى غيرها من الولايات القضائية المنفتحة .

كما تتنافس الحكومات في جميع أنحاء العالم حرفيا لجذب شركات العملات الرقيمة ( وضرائب الدولارات التي تجلبها ) . ويعني إغلاق الباب أمام هذه الشركات ، إغلاق الباب أمام إنفجار الإبتكار و الموهبة و الملكية الفكرية و التكنولوجيا الناشئة .

على مستواها الأساسي ، ساهمت البيتكوين بشيء رائع للعالم : القدرة على إرسال القيمة عبر الإنترنت دون الحاجة إلى الثقة أو إستخدام بنك أو وسيط أو حكومة .

هذه المساهمة لها تأثيرات على كل صناعة على الكوكب تقريباً ، ونحن قد بدأنا للتو .

لا يهم كم من الوقت تدور هذه الخرافات في قطاع العملات الرقمية ، ربما سنرى سعر 100،000 في بيتكوين في وقت أقرب بكثير مما يعتقد معظم المستثمرين.

في النهاية عزيزي القارئ ، ما هو رأيك حول هذه الأساطير التي ترد الناس عن شراء البيتكوين والعملات الرقمية ، وهل أنت مستعد لشراء أول بيتكوين لك ؟ قم بمشاركتنا آرائك في قسم التعليقات بالأسفل.

المصدر : m.nasdaq.com


إقرأ أيضاُ المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية
إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.