فرنسا لن تصدر عملة رقمية في أي وقت قريب: مسئولة البلوكتشين بمؤسسة PwC France

0

لن يصدر البنك المركزي الفرنسي عملته الرقمية الخاصة به في أي وقت قريب ، لأن القيام بذلك سوف يعد مهمة معقدة من الممكن أن تلحق الضرر بالاقتصاد المتداعي للبلاد . هذا هو تقييم “بولين آدم كالفون” Pauline Adam Kalfon – الشريك المختص بالبلوكتشين والعملات الرقمية في مؤسسة PwC France .

“بولين كالفون” : البيتكوين رائع ، لكن عليك الانتظار

تعترف “بولين” بوجود إهتمام متزايد بالبيتكوين و تكنولوجيا البلوكتشين في فرنسا . ومع ذلك ، فقد حذرت من الإفراط في الحماسة بلا رادع ، قائلةً أن إقتصاد العملة الرقمية يحتاج إلى اختبار عملي على أرض الواقع ، من أجل ضمان حماية المستثمرين من عمليات الاحتيال ، وذلك وفقاً لما ذكرته مجلة فوربس ( Forbes ) .

وقد صرحت “بولين” حول هذا الشأن قائلة :

” قد لا يكون البنك المركزي الفرنسي أفضل كيان لدفع مثل هذا المشروع الخاص بالعملة الرقمية إلى الأمام ، والذي سيكون ضمن صلاحيات البنك المركزي الأوروبي . ”

” بعد قول هذا ، يمكن أن يستحوذ بنك فرنسا على الريادة التكنولوجية من خلال اتباع توجيهات البنك المركزي الأوروبي . ”

” من الواضح أن أي مشروع على المستوى الأوروبي ، سوف يكون معقدًا جدًا وصعبًا من حيث إحتوائه، ويتطلب الأمر التنظيم والتوافق السياسي بين جميع أصحاب المصلحة المعنيين من كل دولة من الأعضاء . “

العملات الرقمية يجب أن تختبر على أرض الواقع من قبل الشركات

Pauline Adam Kalfon bitcoin

“بولين آدم كالفون” ( المصدر : PwC )

تقول “بولين” أنه بدلاً من إصدار البنك المركزي الفرنسي لعملة رقمية. أولاً ، قد يكون من الأفضل أن ينتظر رؤية شركات مثل Facebook أو JPMorgan تقوم بهذه التجربة أولاً على أرض الواقع . حتى تسنح له الفرصة في رؤية النتائج العملية لهذه التجربة .

حيث أسردت “بولين” موضحة :

” هذا من شأنه أن يقلل من إمكانية حدوث عواقب سلبية محتملة على الاقتصاد الناشئ ، والتي قد تطرأ نتيجة قيام أي بنك مركزي بإصدار عملة رقمية . ”

” الأساس المنطقي هو . . . تحقيق التوازن الصحيح بين حماية المستثمر ومواكبة التكنولوجيا . “

وزير المالية الفرنسي كان يكره البيتكوين ، لكنه الآن يتبناه

ومن المثير للإهتمام ، أن وزير المالية الفرنسي “برونو لو ماير” Bruno Le Maire كان في يوم من الأيام خصماً لعملة البيتكوين . ولقد غير رأيه في عام 2018 ، وبدأ في اعتناقه للعملات الرقمية و تكنولوجيا البلوكتشين من صميم قلبه .

” لقد كنت مبتدئًا ولست على دراية كافية منذ عام [ في عام 2017 ] ، لكنني الآن مشتعل الحماسة . لقد استغرق الأمر مني سنة . دعونا نظهر الكثير من طرق التدريس والتعلم مع إخواننا المواطنين ، لنجعل فرنسا في الصف الأول من ناحية ابتكارات تكنولوجيا البلوكتشين و الأنشطة الرقمية في أوروبا . “

ومع ذلك ، يقول “لو ماير” أن ثورة العملات الرقمية في فرنسا ، لا يمكن أن تحدث بدون تنظيم مناسب ، من أجل حماية الجمهور من عمليات الاحتيال المتعددة التي أزعجت الصناعة .

جزء من السبب وراء الانعكاس المفاجئ لموقف السياسيين الفرنسيين تجاه مجال العملات الرقمية ، هو آمالهم في أن تتمكن فرنسا من تسخير تكنولوجيا البلوكتشين لتعزيز اقتصادها المنهك .

سياسيون : يجب أن تصبح فرنسا “أمة البلوكتشين”

في ديسمبر 2018 ، حث عضوان في البرلمان الفرنسي الحكومة ، على إستثمار ما يصل إلى 500 مليون يورو في برامج البلوكتشين ، من أجل تحويل فرنسا إلى “أمة البلوكتشين” ( blockchain nation ) .

ولهذه الغاية ، قام النائبان “جان ميشيل ميس” ( Jean-Michel Mis ) و “لور دي لا روديير” ( Laure de La Raudière ) بطرح 20 اقتراحًا ، لتشجيع الاعتماد و التبني العام لتكنولوجيا البلوكتشين ، وذلك وفقاً لما ذكره موقع CCN الإخباري .

وقد صرح “جان ميشيل ميس” قائلاً :

” إن عام 2019 سوف يكون عام البلوكتشين في فرنسا . ”

” إن هذه التقنية التي تمتد لمدة 10 سنوات تخرج من المرحلة التجريبية ، إلى مرحلة التنفيذ الصناعي . وسوف يرى الجمهور استخداماتها التي ستظهر في حياتهم اليومية . “

وفي تغريدة لـ “جان ميشيل ميس” من حسابه الرسمي على موقع Twitter ، قال :

” مؤتمر صحفي منعقد بعد تقديم تقرير خاص بنا حول تكنولوجيا البلوكتشين . يعد فرصة لإظهار أنه يمكن للمسؤولين المنتخبين ، العمل معًا على موضوعات و إمكانات مبتكرة من أجل بلدنا . “

وعلى نحو مماثل ، حث “لور دو لا روديير” فرنسا على الإستيقاظ ، والإستفادة من ثورة تكنولوجيا البلوكتشين قبل أن تتغلب عليها الدول المنافسة لها ، الصين و الولايات المتحدة .

حيث صرح “لور دو لا روديير” قائلاً :

” يجب أن يكون لدى فرنسا فلسفة “غزو” حول هذا الموضوع . وها أنا أدق ناقوس الخطر : لقد حان الوقت للإستثمار . يجب أن نسرّع ​​بالأموال العامة الفرنسية و الأوروبية . “

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه . .
المصدر : CCN
إقرأ أيضاُ المقالات التالية :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.