أكبر خدعة في مجال التعدين!، تعرف عليها!

0

جزء واحد من قرصنة الـ Bitcoin ينبع من عملية تصنيع رقائق الـ ASIC . إن الغرض من العقدة ( node ) ليس مجرد العثور على اللغز الذي يمنحك دعم الكتلة ( block subsidy ) . سأقول كلمة “دعم” مرة أخرى هنا لأنه حافز متناقص وليس مكافأة . إن الورقة البيضاء للـ Bitcoin تقوم بتعريف العملية التي أجرتها العقد في القسم رقم 5 ( section 5 ) . لا تحل العقد مجرد لغز بسيط للـ hash – وهي عملية تساعد فيها أجهزة الـ ASIC – ولكنها تقوم بطلب المعاملات في تسلسل زمني ، وتتحقق من تكامل المعاملات ، وتضمن الإنتشار لكل من الكتل والمعاملات .

في الواقع ، فإن الخطوة الأولى لتشغيل الشبكة وجعلها عقدة ، تدور حول إنتشار الشبكة . في الورقة البيضاء ، يتم شرح الخطوة الأولى على النحو التالي : ” 1) يتم بث المعاملات الجديدة إلى جميع العقد . ”

إنها بسيطة جداً ؛ يتم توفير الإجماع على الشبكة بالكامل بكفاءة لا تصدق وبطريقة سريعة جدًا ، بسبب تكوين عنصر عملاق في الشبكة ، يتطور كنتيجة لنظام عالم صغير مترابط للغاية . على هذا النحو ، فإن العنصر الأساسي والجانب المطلوب لتشغيل العقدة ، هو إيصالية الشبكة وانتشارها .

وتتضمن الخطوة الثانية الترتيب الزمني للمعاملات التي يتم جمعها في كتلة . وللقيام بجمع معاملة ، تحتاج العقدة أولاً إلى التحقق من صحة تسلسل المدخلات المرتب زمنياً ، والتأكد من أن المعاملة تفي بجميع القواعد . وللقيام بذلك ، يجب أن تكون العقدة عبارة عن نظام حسابي ونظام تخزين يعملان معاً .

عندها فقط تأتي الخطوة الثالثة والرابعة متقدمة من خلال العقدة ، من أجل البحث عن حل لغز الكتلة . ولكن بنفس القدر من الأهمية ، يجب على المرء أن يلاحظ أيضًا أن الخطوة الرابعة تتضمن إنتشارا تابعا لحل اللغز . عندما تجد العقدة الحل ، يتم دفعها من خلال نشر كتلة لجميع العقد . وهؤلاء ليسوا جميع المستخدمين ، ولكنهم جميع المعدنين الآخرين الذين يعملون كعقد .

والتالي لما سبق – أي الخطوة الخامسة – هو أن تقوم العقد بالتحقق الذاتي منها ومن صلاحيتها ( self-validate and verify ) . ولكي تكون عقدة ، فإنك تبني على كتل الأطراف الأخرى عندما تكون صالحة . كما نرى في الخطوة الخامسة ، تقوم العقدة بالتحقق من صحة الكتلة ، مما يضمن عدم حدوث إنفاق مزدوج ، وأن جميع المعاملات التي تضمنتها العقدة الأخرى صالحة ومستوفية للقواعد .

الورقة البيضاء تعرف العقدة .

لا يوجد تهديد من أي هراء علمي ينشر “الخوف وعدم اليقين والشك” ( FUD ) ، مثل “التعدين الأناني” ( selfish mining ) ، حيث ترسل جميع العقد بالقرب قدر الإمكان إلى جميع العقد الأخرى . في شبكة العالم الصغير ، لا يوجد مكان لعقدة Sybil غير التعدينية . لا يمكنك القفز بين العقد وشطر وحقن الكتل أسرع من العقد الأخرى ، لأنك تتعامل دائمًا كمعدن أناني .

العملية بالنسبة للـ Bitcoin بسيطة :

1. العقدة تكتشف كتلة ، وتنتقل بها إلى الشبكة .

2. بالقرب من جميع العقد تلقائياً لديها الكتلة .

3. يقوم المعدن الأناني ذو العقد الصحيحة ( valid nodes ) ، بفحص الكتلة الموجودة بالعقدة الأخرى والتحقق منها .

4. المعدن الأناني يتفاعل الآن بإرسال كتلة بديلة تلي كتلة العقدة الأخرى .

5. المعدن الأناني يتصرف بعد تأخير زمني ، وليس لحظياً . إن المعدن الأناني الذي يسعى إلى إرسال كتلة تم اكتشافها سابقًا على الفور بعد حدوثها – وعند إستقبال أن هناك عقدة أخرى صنعت اكتشافًا – يخسر دائمًا ، ويجب عليه إرسال كتل متعددة على الفور إلى الشبكة . والنتيجة هي أن المعدن الأناني سهل التدمير . ببساطة يمكن أن يقوم أي معدن أمين يشتبه في معدن أناني ، بإرسال رأس كتلة وهمية من أي عنوان شبكة ، حيث ستحتاج عقدة المعدن الأناني إلى الرد قبل عملية التحقق . والنتيجة بسيطة بشكل لا يصدق في الكشف عن الهجوم المزعوم .

6. الأهم من ذلك ، أن عقدة المعدن الأناني لديه فوز مضمون يصبح احتماليًا بطبيعته .

إن ما يفشل الناس في فهمه من بين كل هذه الخرافات ، هو أن الأمر ليس باكتشاف كتلة ما ، بل هو بإنتشار الكتلة إلى جميع عقد التعدين ( وهو أمر ضروري ، لأن العقد الوحيدة داخل الـ Bitcoin هي المعدنين ) وهي المهمة هنا .

إن هذا الأمر – بالطبع – يقودنا إلى الخداع والاحتيال . لقد قام عدد قليل من الأطراف مثل شركة Bitmain بتضليل المجتمع ، كي يعتقد بأن المعدنين يتلقون رواتب بدلاً من أن يحصلوا على الدعم من “مكافأة الكتلة” . يتم الدفع للعقد لكي تشمل المعاملات ، ويتم ذلك بإستخدام الرسوم . إن دعم الكتلة هو إجراء مؤقت مهين ، مصمم من أجل تحفيز الإستثمار المبكر في العقد النامية . إنه يساعد في دعم التكلفة التي قد تتكبدها في بناء نظام تخزين واسع النطاق . ولكن هذا ليس ما تتخصص فيه شركات مثل Bitmain . مثل هذه الشركات تقوم بإنشاء رقائق الـ ASIC . إنهم يعدون مكونا صغيرا وليسوا المكون الرئيسي للعقدة .

بين عامي 2011 و 2015 ، عملت من بين أشياء أخرى على تطوير عملية التخزين على نطاق واسع وعملية توزيع البيانات . إن شركة Cloudcroft – ومقرها في أستراليا – قد عملت بها على إيجاد حلول على نطاق واسع للحوسبة والتخزين . وفي عام 2015 ، تمكنا من الحصول على سعة تخزين قدرها 6.2 PB لكل حامل فردي . إن تمديد نفس نظام الملفات الـ luster-based ، و الإنتقال إلى محركات أقراص ExaDrive DC100 SSD ، من شأنه أن يسمح للعقدة بتشغيل SSDs موفرة للطاقة ، تسحب أقل من 0.1 واط لكل TB ، وفي التكوين الحالي تقوم بتخزين ما يصل إلى 77 PB في كل حامل ( rack ) .

بالنسبة لكتلة بمتوسط 1 تيرابايت ، سيكون لدينا 144 كتلة في اليوم ، 365 يومًا في السنة ( حيث من المتوقع أن يكون الحد الأقصى للكتلة في حدود 50 تيرابايت ) . وبعبارة أخرى ، PB 52.5 من التخزين أو rack واحد . إن العقد سوف تعمل على تحسينها ، وتوزع الأنظمة على مستوى العالم من أجل زيادة الانتشار ، ولكن النظام الحالي سيتطلب فقط 6 racks لكل عقدة ، لكي تحل محل كل عمليات التجارة والمحاسبة العالمية .

سأقولها مرة أخرى : يمكن أن تحل كل عقدة محل النظام المالي والمحاسبة العالمي بأكمله بسجلات ثابتة – الآن .

يدرك تمامًا اللاعبون الحاليون في السوق مثل شركة Bitmain ، أن الدعم ( subsidy ) سينخفض وأن القيمة في السنوات الست المقبلة يجب أن تأتي من حجم المعاملات . إنهم لا يبحثون عن حلول طويلة الأجل . في الوقت الحالي ، إنهم يسعون إلى إستخراج أكبر قيمة ممكنة من الشبكة دون إعادة الإستثمار . يفعلون ذلك من خلال محاولة إقناع الحمقى ، بأن الجزء الوحيد من الشبكة الذي يهم ، هو حل لغز التجزئة ( hash puzzle ) ، وأن رسوم المعاملات كانت لا صلة لها . يفعلون ذلك في سبيل حث الحمقى على تشغيل الأجهزة غير الفعالة ، التي لا تفي بمعايير أي مركز بيانات ، بدلاً من التحرك نحو الكفاءة المحسوبة .

لقد كانت الكذبة ، المضللة في صناعة التعدين ، هي بيع “العقد” المنزلية الصغيرة التي لا تفعل شيئًا . إنهم ببساطة يسمحون لشركات مثل Bitmain ، ببيع شيء يعتمد على الـ ASIC ، والبعض لاكتساب مستوى من السيطرة الجماعية على مجموعة خاملة من الأشخاص غير المطلعين ( انظر BTC ، ETH ) .

لقد حان الوقت لأن يبدأ الناس في معرفة ماهية العقدة ، وكيف تعمل ، ووقف الأكاذيب التي شكلت أساس الصناعة .

إن الـ Bitcoin هو نظام أدلة ثابت ، وهو دفتر ledger يوقف الإحتيال .

إن الـ Bitcoin هو آلة الحقيقة المطلقة .

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه ..
المصدر : Medium
إقرأ أيضاً المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.