منصة Gatecoin تنهار بعد تجميد حساباتها المصرفية

1

لا يبدو أن عبارة “المصائب لا تأتي فرادى” من الممكن أن تتحقق بشكل أكثر صدقًا من حالة منصة Gatecoin لتداول العملات الرقمية – ومقرها في هونغ كونغ ، والتي كان قد تم إختراقها منذ ثلاث سنوات – حيث تم تجميد حساباتها المصرفية ، وفقدان أموالها بسبب معالج المدفوعات ( payments processor ) ، وتواجه الآن عمليات تصفية لجميع ما حصدته على مدار الثلاث سنوات .

في بيان لها ، كشفت منصة Gatecoin أن عليها “وقف العمليات بأثر فوري” . وفقًا لـ Gatecoin ، فإن مأزقها الحالي نشأ بسبب المشكلات التي واجهتها مع شركائها من البنوك . فقد رأينا المنصة تتجه إلى شركة مدفوعات خاضعة للوائح التنظيمة الفرنسية ، لكنها سرعان ما واجهت مشكلات مع معالج المدفوعات .

منصة Gatecoin تنهار بسبب البنوك

على وجه التحديد ، فقد واجه مزود خدمة المدفوعات تأخيراً في معالجة المعاملات ، مما أدى إلى تعرض عمليات Gatecoin للشلل تقريبًا لعدة أشهر . وبالتالي تكبدت منصة العملات الرقمية خسائر فادحة نتيجة لذلك .

لم تساعد مسألة تغيير موفر خدمة المدفوعات التي قامت بها منصة Gatecoin ، لأن مؤسسة المدفوعات التي تم التحويل إليها ، والخاضعة للوائح التنظيمة الفرنسية ، لا تزال تحتفظ بجزء كبير من أموال منصة Gatecoin . ومع ذلك ، فإن الإجراءات القانونية التي اتخذتها المنصة في هذا الشأن ، لم تؤت ثمارها .

وفي تصريح لمنصة Gatecoin ، ذكرت فيه :

” بعد أن أمضينا شهورًا في محاولة إسترداد هذه الأموال ، بدأنا في إتخاذ إجراء قانوني ضد الـ PSP [ مقدم خدمة الدفع ] ، لكن تم إبلاغنا أنه من غير المحتمل أن نتمكن من إسترداد الأموال منها بالكامل . “

نشأة مشاكل منصة Gatecoin مع المؤسسات المالية العتيقة

المشكلات المصرفية التي ألمحت إليها منصة Gatecoin في “خطاب الوداع” ، الذي بدأته في سبتمبر 2017 . في ذلك الوقت ، كانت منصة Gatecoin تمتلك حسابات مصرفية لدى بنك Hang Seng Bank في هونج كونج ، والذي يعتبر أغلبه مملوكاً من قبل مجموعة HSBC . ولكن فجأة ودون سابق إنذار ، تم تجميد هذه الحسابات .

وفقًا لمدونة قامت بسرد التفاصيل حول مأزق Gatecoin في ذلك الوقت ، فقد تحولت المنصة إلى بنكين آخرين بعد حدوث التجميد . ومع ذلك ، جمد البنكان حساباتها أيضًا . بعد ذلك تحولت Gatecoin إلى معالج المدفوعات الخاضع للوائح التنظيمة الفرنسية ، والذي يُزعم أنه هو من كان وراء إنهيار المنصة .

ومن المفارقات ، أن منصة Gatecoin المتخصصة في العملات الرقمية ، تم القضاء عليها من خلال الإجراءات التي اتخذتها المؤسسات المالية التقليدية ، التي من المفترض أن تحل مؤسسات العملات الرقمية محلها ، أو على الأقل تصبح في منافسة جدية معها .

ويأتي ذلك أيضًا بعد أن أظهرت منصة Gatecoin مرونةً ، بعد أن استطاعت تخطي أزمة السرقة لعملاتها الرقمية ، التي تعرضت لها قبل ثلاث سنوات . حيث شهدت المنصة اختراقاً جعلها تتكبد خسائر بمعدل 15 ٪ من أصولها من العملات الرقمية .

العملات الرقمية المسروقة تقدر قيمتها الآن بأكثر من 20 مليون دولار

في ذلك الوقت ، كانت قيمة العملات الرقمية المسروقة تعادل 2 مليون دولار ، لكنها نمت منذ ذلك الحين بما يقارب عشرة أضعاف . حيث فقدت Gatecoin نتيجة للإختراق ما مجموعه 250 bitcoins و 185000 ETH .

وكما أوضحت منصة Gatecoin في بيان لها ، قام المخترقون بإستغلال خلل في النظام سمح لغير المسؤولين بالعبث بها وإجراء تعديلات داخلية في النظام ، حيث ورد في البيان الصادر ما يلي :

” لقد أبلغناً سابقًا أن معظم أموال أصول العملات الرقمية ، يتم تخزينها في محافظ باردة متعددة التوقيعات ( multi-signature cold wallets ) . ومع ذلك ، فإن الطرف الخارجي الضار المتورط في هذا الإختراق تمكن من تغيير نظامنا ، بحيث تخطت عمليات نقل ودائع الـ ETH و BTC عملية التخزين البارد متعدد التوقيعات ، وانتقلت مباشرة إلى المحفظة الساخنة ( hot wallet ) خلال فترة الإختراق . “

لقد تم بالفعل إختيار مسئول التصفية المشروطة ( provisional liquidator ) ، ووعدت منصة Gatecoin بالمساعدة في ضمان تسريع عملية التصفية . والآن لا يسعنا إلا أن نقول ، وداعاً Gatecoin !

عزيزي القاريء ، كيف ترى تلك الأزمة المصرفية التي تعرضت لها منصة Gatecoin وأدت إلى انهيارها تماماً ؟ ، وهل ترى أن المؤسسات المالية التقليدية كالبنوك عليها أن تدعم منصات تداول العملات الرقمية بدلاً من القضاء عليها ؟
بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه ..
المصدر : CCN
إقرأ أيضاُ المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]
تعليق 1
  1. Ahmad Manlla يقول

    إذا كانت فكرة ابتكار العملات الرقمية مبنية على الخروج من دائرة البنوك المركزية لتبقى لا مركزية فكيف لمؤسسي العملات الرقمية أن يخضع نفسه وعملته للبنوك!!!؟
    وإذا كانت فكرة العملات الرقمية مبنية على محاربة البنوك فكيف لم تجد البدائل عن البنوك في تحويل العملات الورقية إلى الرقمية خارج نطاق البنك، و تداركوا ردة الفعل المتوقعة من البنوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.