ما هو مصير صناعة التعدين بنيويورك و هل ستنجو من فترة الشّتاء الرّقمي ؟

0

أثّر انخفاض السّوق الرّقميّة و تراجع سعر البيتكوين على العديد من الصّناعات المرتبطة أساسا بالمجال الرّقميّ و كان أكثرها تأثّرا صناعة التعدين و بالذات وحدات التعدين الكبرى و مصنّع آلات التعدين Bitmain و نحن في هذا المقال نقتفي أثر الوحدات المنتشرة حول العالم و نستفسر عن مصيرها خلال ما يسمّى “بالشّتاء الرّقمي” فهل ستصمد حتى تمرّ العاصفة ؟

من الخصائص الفريدة للعديد من مدن ولاية نيويورك في الولايات المتحدة انخفاض تكلفة الطاقة الكهربائيّة لديها. و يرجع ذلك إلى السدود الكهرمائية على طول نهر سانت لورانس و التي تعطي السكان كهرباء رخيصة جدا حتى أن تدفئة منازلهم تعتمد عليها كلّيا. و كان إختيار المنطقة منطقيا تمامًا بالنسبة إلى المعدّنين الرّقميّين خلال أيام “الاندفاع الرّقمي الذهبي” لعام 2017 وأوائل عام 2018 ، و قد أدى الطلب المتزايد على صناعة تعدين البيتكوين في مشكلة زيادة الطلب على الكهرباء مما أدى إلى إرتفاع الكلفة.

تكلفة التعدين و قرارات الحكومة + الشّتاء الرّقمي = بيئة سامة للمعدّنين

فرضت بعض البلديات مثل لايك بلاسيد حظراً على عمليات التعدين، حيث تعلمت من تجربة البلديّات القريبة مثل بلاتسبورج. ومع ذلك ، في العام الماضي ، قضت حكومة ولاية نيويورك بأن مزودي الطاقة يمكنهم فرض رسوم إضافية على المعدّنين مقابل الكهرباء ، لتعويض تكاليف السكان المحليين. و قد أدى هذا ، إلى جانب سوق هابطة أثّرت على عائدات التعدين ، إلى إغلاق العديد منها.

و وفقًا لكاتب Albany Times-Union ريك كارلين ، لا تزال هناك وحدة تعدين رئيسية واحدة في المنطقة ، وهي Coinmint. وتمتلك الشركة إثنين من المرافق في Plattsburgh و افتتحت آخر في ماسينا ، بنيويورك. و تعمل الشركة حاليًا على إطلاق ICO. نأمل أن لا يؤثّر ذلك على توكن WATT. و قد أفادت التقارير أن الشركة قامت بتسريح 15 شخصًا فقط خلال “الشتاء الرّقمي” حتى الآن.

بعض الأشخاص الذين ورد ذكرهم في المقال يعملون على تقنية التعدين ثنائية الغرض ، مستخدمين الحرارة المتولدة كمصدر تدفئة إضافي. يقول مواطن محلي يدعى ريان برينزا إن الحظر المفروض على التوسع في التعدين يضع عقبة في خططه ، لكنه يعمل بجد من أجل إيجاد حل يستخدم عمليّات التعدين الرّقميّة لتدفئة المنازل.

تناقص عمليّات تعدين البيتكوين بشكل كبير

نيويورك ، بالطبع ، ليست المكان الوحيد في العالم الذي يحدث فيه انخفاض في عمليّات التعدين. فعلى الصعيد العالمي انخفض عدد وحدات التعدين الرّقمي بشكل كبير.

شهدت صعوبة شبكة البيتكوين انخفاضًا حادًا في أكتوبر الماضي و لم تتعافى بعد إلى تلك المستويات. و تعد صعوبة الشبكة وسيلة جيدة لقياس عدد المعدّنين والقوة العاملة على الشبكة: فكلما ارتفعت، زاد عدد المعدّنين والقوة العاملة في البيتكوين. بالطبع ، كان شهر أكتوبر الفترة التي وصل فيها الشّتاء الرّقمي إلى أقصى درجات البرودة ، حيث بدأ السعر في الإنخفاض بشكل كبير.

bitcoin mining

الرسم البياني أعلاه يوضح العلاقة بين صعوبة الشبكة و سعر البيتكوين. ففي نقاط مختلفة في الأشهر الستة الماضية ، سارا جنبًا إلى جنب تقريبًا.

إضافة إلى الفوضى ، أحدث التكرار الأخير لمعدّني Bitmain العديد من الجوانب المشكوك فيها و ذلك وفقا لمصادر مطلعة على هذه المسألة.

بالنسبة للمبتدئين ، يبدو أنّ الشركة تركت المعدّنين في حيرة. إذ يبدو أن الشرائح الإلكترونيّة ذات الـ 7 نانومتر تعيش لفترة قصيرة نسبيّا في حين أن تكلفتها تبلغ 300٪ من الجيل السابق من رقائق نانومتر 15.

و تواجه Bitmain دعاوى قضائية متعددة من المستخدمين والأطراف الأخرى. فالطرح العام الأولي يبدو مضطربًا. ولأول مرة ، استثمرت الشركة بكثافة في Bitcoin Cash ، التي تضررت بشدة من جراء تراجع السّوق الرّقميّة. و تبدو آفاق شركة تعدين المهيمنة قاتمة للغاية.

وحدة معالجة الرسومات GPU تسترجع مكانتها في تعدين البيتكوين ؟

يعد التعدين مكونًا ضروريًا لصناعة البيتكوين ، و لكن حتى نقص الأجهزة المتخصصة لن يضع حداً له.

و تعتمد الشبكات الرئيسية الأخرى مثل Monero و Ethereum على وحدات معالجة الرسومات GPU خاصّة للتعدين، والذي يعتمد بدوره على التطورات التكنولوجيّة التي تقوم بها شركات مثل Nvidia و AMD. و ستستمر هذه الشركات في تطوير أجهزة أحدث و أسرع بغض النظر عن حالة الصناعة الرّقميّة . و السؤال هو ما إذا كان تطورهم وسرعتهم سيتفوقون في النهاية على صناعة أجهزة التعدين الخاصّة. و هل سيتم تأمين البيتكوين مرة أخرى بواسطة وحدات معالجة الرّسومات GPU حول العالم؟

ترتبط ربحية التعدين بعدة عوامل. بإستثناء الأسواق الصاعدة الإستثنائية ، يعد استثمارًا منخفض الهامش. فخلال الأسواق الصاعدة ، يكون الضغط للتوسع قويًا ، حيث تدخل أموال جديدة إلى الفضاء وتخلق منافسة شرسة. و تحدّث بعض المعدّنين الذين تحدثت إليهم عن إستراتيجيات إستثمار طويلة الأجل تعمل على تحييد التأثير الفعلي لسعر البيتكوين.

يبدو ممّا سبق أنّ تراجع العائدات من تعدين البيتكوين مع التكلفة العالية للعمليّة جعل المشروع برمّته غير مربح بالمرّة و تسبّب بإغلاق عديد وحدات التعدين حول العالم لكنّ التكنولوجيا لا تقف عند هذا الحدّ و قد تكون وحدات معالجة الرّسوم GPU هي طوق النجاة الذي ستتمسّك به صناعة التعدين إلى أن تمرّ العاصفة و تعود السّوق الرّقميّة للإرتفاع من الجديد.

فأيّ مستقبل ينتظر صناعة التعدين الرّقمي ؟

بإمكانك القيام بوضع تعليقك حول الموضوع ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه ..

المصدر : www.ccn.com

إقرأ أيضاُ المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.