وداعاً لقائمة فوربس للبليونيرات ، إقرأ القائمة الحقيقية لأغنياء العالم!

0

لقد تم إصدار قائمة بأغنى الأشخاص في العالم ، من قبل مجلة “فوربس” (yawn) مرة أخرى ، ومما يثير الدهشة أنها تضم مزيجاً من الأشخاص المتوقعين المعتادين . بينما أنا أستمتع بالنظر على الصور المقربة الغريبة للسيد “بيزوس” Mr. Bezos ، والسيد “زوكربيرج” Mr. Zuckerberg – متوقعاً أنه سيكون الرجل القادم ليحتل المركز الأول – هناك أشياء أكثر إثارة للقيام بها .

أولاً ، إذا كنت تريد النظر إلى أغنى رجلاً تقليديًا في العالم ، فحينئذٍ قم بالبحث على موقع google عن “وليام غيتس الثالث” William Gates III ، لأن “بيل” القديم يتراجع بمعدل سريع ، وما زال في المرتبة الثانية على قائمة Forbes . لقد تم تعديل مركزه بسبب معدلات التضخم ، فقد كان أغنى من ذلك بكثير ، حتى من رئيس أمازون في ذروته ، لكن دعوني أتجاوز هذا .

بالنسبة لغالبية القائمة – وخاصة البليونيرات في مجال التكنولوجيا – فإن ثروتهم ترتبط بالقيمة المؤقتة لأسهمهم . وبالنظر إلى أن معظمهم لم يتمكن من بيعها جميعًا – إذا أرادوا ذلك – فإنه يجعل قائمة فوربس زائدة ومتكررة في الواقع الفعلي .

اليوم ، دعونا نفعل شيئًا أكثر متعة ، وننظر إلى أغنى الأشخاص على وجه الأرض ، الذين يمكنهم الوصول إلى الأموال ، ويمكنهم إنفاقها بقوة ، ولا داعي للقلق بشأن الدخل المدفوع أو مكاسب رأس المال . وسوف نبدأ بالرجل الصاروخي نفسه !

5. “كيم جونغ” – الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الشمالية + العملات الرقمية المخبأة + عمليات التهريب

الصورة بواسطة : POOL / AFP ) JORGE SILVA )

نعم ، هذا صحيح ، إنه رئيس كوريا الشمالية “كيم جونغ” Kim Jong-un ، الديكتاتور الأكثر شهرة في العالم ، الذي يرأس واحدة من أفقر دول العالم ، لكن وضعه الشخصي مختلف تمامًا . فوفقاً لما ذكره موقع CCN الإخباري في الآونة الأخيرة ، فإن الزعيم الكوري الشمالي يجلس على مخزون ضخم من العملات الرقمية . في ذروة سوق العملات الرقمية ، كان من الممكن أن يساوي هذا المخزون العديد من مليارات الدولارات .

لكن حتى اليوم تبلغ قيمة هذا المخزون يقدر بـ 650 مليون دولار . وهذا هو فقط كم العملات الرقمية الذي قد قام “كيم” بسرقته ! ، فمن يدري كم عمليات التعدين التي قد قام بها ، حيث كانت هناك علامات على نشاط من “بيونغ يانغ” Pyongyang ، لتوليد العملات الرقمية لفترة من الوقت .

بعد ذلك ، دعونا نلقي نظرة على البيانات الرسمية ، حيث كان تقدير الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الشمالية حوالي 30 مليار دولار . مع الأخذ في الاعتبار أن هذا الرجل ، بكل تأكيد ، هو صاحب كل شيء في بلده بنسبة 100 ٪ ، فمن المنطقي أن ننظر إلى ثروته و ثروة بلده كشيء واحد . لقد قدمت مجلة فوربس “كايلي جينر” Kylie Jenner كبليونيرة ، من خلال تقييم شركتها بمبلغ 900 مليون دولار ، لذلك فأنا أتبع فقط قواعد اللعبة كما تفعلها فوربس .

يقدر أن إنفاق كوريا الشمالية على الأسلحة النووية يصل إلى 3 مليارات دولار أمريكي . لذلك من المفترض أن نعتقد أنهم ينفقون 1/5 من ناتجهم السنوي على الأسلحة النووية وحدها . بالطبع لا ! ، فإن كوريا الشمالية تدير واحدة من أكبر حلقات التهريب في العالم . نحن نتحدث عن مخدر الـ “ميث” meth ، و النقود المزيفة ، و الأسلحة . شئت أم أبيت ، فإن “بيونغيانغ” لديها يديها في هذه الأعمال .

“دونالد ترامب” : كان يمكن لـ “كيم” أن يصبح أكثر ثراء

بسبب سيطرة “كيم جونغ” الكاملة على بلاده ، وحقيقة أن المساعدات الأجنبية يتم دفعها في الغالب من أجل إطعام شعبه ، فإن هذا الدكتاتور يمكنه أن يستحوذ على جميع الأموال .

في تقديري الشخصي لـ “كيم” ، فهو كما أسردت سابقاً ، يستحوذ على إجمالي الناتج المحلي لبلده بأكمله ، بالإضافة إلى 5 مليارات دولار من أعمال التهريب ، ومخزوناً من العملات الرقمية ، بالإضافة إلى ذلك الجزء من طموحاته النووية . ولكن إذا كنت تعتقد أن نظرتي الشخصية للأمر فضفاضة للغاية ، فلا تعتقد أن مجلة فوربس أفضل من ذلك ، واسأل الرئيس الأمريكي “ترامب” . فإن “ترامب” يرى بأن الديكتاتور الوحشي “كيم” ، قد يصبح أكثر ثراءً إذا ما قرر لعب الكرة !

حيث ذكر الرئيس الأمريكي في تغريدة من حسابه الرسمي على موقع Twitter :

” سوف تصبح كوريا الشمالية ، تحت قيادة “كيم جونغ أون” ، قوة اقتصادية كبيرة . قد يفاجئ البعض ، لكنه لن يفاجئني أنا ، لأنني قد تعرفت عليه وفهمت تماماً ما هو مدى قدرته . سوف تصبح كوريا الشمالية صاروخاً ، ولكن من نوع مختلف – وهو نوع اقتصادي ! “

4. “حسن البولقية” ( سلطنة بروناي ) – النفط والغاز والمركبات

إن الشخص التالي في القائمة هو سلطان . نعم ، إنه صاحب السمو الملكي “حسن البولقية” Hassanal Bolkiah سلطان “بروناي” BRUNEI ، وهو يختلف قليلاً عن “كيم جونغ” ، لأنه يعمل بشكل شرعي على الساحة العالمية . إن بلده الصغير – الذي يبلغ حجمه حجم ولاية “ديلاوير” Delaware  الأمريكية – تضخ ما يكفي من النفط والغاز لجعلها واحدة من أهم الدول المنتجة للوقود في العالم . والسؤال المُلح هنا هو ، من يستفيد من هذا ؟ ، حسناً ، إنه “حسن البولقية” ، ذلك الرجل الذي يشغل أيضاً منصب وزير الدفاع والمالية ورئيس الجيش . قم بالبحث على موقع غوغل حول ثروته الصافية ، وربما تقول مجلة فوربس أنها تقدر بـ 20 مليار دولار . لكن هذا يعد تقديراً منخفضاً إلى حد كبير .

مبدأياً ، يشاع أن مجموعته الخاصة من السيارات وحدها ، تبلغ قيمتها ما يعادل 4 مليارات دولار أمريكي . ضع في الاعتبار أن معظم أموال الناتجة عن النفط تتدفق في جيبه كل عام ، ويبدو أن تقدير الإجماع يفترض أنه لا يدخر أي أموال على الإطلاق . دعونا نواجه الأمر ، ربما لا يدفع السلطان الكثير من ضريبة الدخل ، وإذا فعل ذلك ، يمكننا تخمين من هو رئيس مصلحة الضرائب .

3. محمد بن سلمان (ولي العهد السعودي) – رجل الواحد تريليون دولار

لقد كانت سلطة ولي العهد السعودي – الرئيس الفعلي لواحدة من أغنى دول العالم – في تصاعد مستمر في السنوات القليلة الماضية . ويقدر الإجماع ثروته بما يقرب من 20 مليار دولار ، كشريحة من ضمن أكثر من 1.4 تريليون دولار ثروة إجمالية .

ولكن مهلاً ! ، ماذا ؟! ، إن هذا الرجل الذي اعتقل كل شخص ثري ومؤثر في بلده ، يستحق فقط بضعة نسب من تلك الأصول ؟! ، ومع وجود ثروة نفطية هائلة وقبضة قوية على العرش ، فإن محمد بن سلمان يتمتع بالسلطة لتعيين وتوجيه النقود ، أين ومتى يريد ذلك .

إذا تم نشر بيان شركة Aramco على الملأ ، فقد يكون لدينا طريقة رسمية أكثر لتقدير ثروته . في الوقت الحالي ، دعونا نسميها 1 تريليون دولار ، وسنترك الـ 400 مليار دولار الباقية من أجل أعضاء البيت السعودي ليتصارعون عليها .

2. الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” – يساوي 1.6 تريليون دولار

إن “فلاديمير بوتين” VLADIMIR PUTIN تبلغ قيمته 1.6 تريليون دولار ! . حسناً ، إن هذا التقدير مرتفع . فهو عبارة عن الناتج المحلي الإجمالي لروسيا . لكننا هنا نقتبس من كلام هذا الرجل ، انظر إلى هذا الاقتباس من المصرفي الروسي المنفي “سيرجي بوغاشيف” Sergei Pugachev :

” إن كل ما يخص إقليم روسيا الاتحادية ، بوتين يعتبره ملكاً له . ولن تنجح أي محاولة لحساب [قيمة ثروة بوتين الصافية] . إنه أغنى شخص في العالم حتى يغادر السلطة . “

عندما تسقط الشيوعية ، عادة ما يكون هناك فراغ في الملكية ، لأن الدولة ملكت رسميًا كل شيء قبل زوالها . ما فعله “بوتين” هو السماح لأي شخص آخر بالتزاحم ، من أجل امتلاك احتياطيات روسيا الضخمة من الطاقة ، بينما أدرك أن السيطرة على الكرملين تعني أنه يسيطر عليها بالتبعية ، بغض النظر عن الثراء الذي حصلوا عليه .

من الواضح ، أنه لا يملك حق الوصول إلى جميع الأموال في وقت واحد ، ولكن مرة أخرى بعد اتباع منهج Kylie Jenner من مجلة Forbes ، يمكننا إضافة ملكية “بوتين” لنشاطه التجاري في التقييم . “بوتين” هو روسيا . حتى يتم تغيير هذا الأمر ، فهو تريليونير !

سيطرة “بوتين” على روسيا مطلقة بعد عقود من الحكم . ( Alexei Druzhinin ، Sputnik ، Kremlin Pool / صورة عبر AP )

1. ملكة إنجلترا – لا تقدر بثمن

رسمياً فإن النظام الملكي في المملكة المتحدة يقوم بعمل استثنائي ، من أجل الحفاظ على مقدرات ثروته . ولأسباب سياسية ، قام المتزاحمون وأسلافهم المعاصرون ببناء علاقاتهم العامة ، مع الحرص على تجنب الأضواء عندما يتعلق الأمر بثروتهم . وتقول مجلة فوربس إن قيمة الثروة تقدر بـ 88 مليار دولار فقط . وهذا من شأنه أن يجعل البيت الملكي السعودي أكثر ثراءً بشكل كبير ، ويعد مفهومًا سيطرتهم الكبيرة على المملكة العربية السعودية .

ولكن ماذا لو أخبرتك أن جلالة ملكة إنجلترا ، هي المالك القانوني والرئيس السيادي لكندا وأستراليا والمملكة المتحدة ؟ ، وبالنظر إلى الكم الهائل من الأرض وحدها ، التي تنتمي تقنياً إلى التاج البريطاني ، فإن الثروة محيرة للعقل حقاً . هذه المقالة من NewsStatesMan America تلخص الثروة بشكل أفضل .

” إذا تمكنت الملكة من تحويل ملكية أراضيها إلى أموال نقدية ، فإنها لن تكون فقط أغنى فرد على وجه الأرض ، ولكن أيضًا أغنى شخص عاش على الإطلاق . ومع ذلك ، هناك طريقة أخرى يمكن أن تحقق بها هذا ، وهي أن تقوم بقلب الـ 13 ملاذاً ضريبياً ، التي تملكها وتحكمها وتدر منها الأموال النقدية ، رأساً على عقب . “

غنائم الحرب تزيد من ثراء الملكة

عملياً تمتلئ كل غرفة من غرف قلاع الملكة وقصورها في جميع أنحاء المملكة المتحدة ، بآثار لا تقدر بثمن من الإمبراطورية السابقة . لقد سيطرت بريطانيا العظمى على معظم الكوكب في مرحلة ما ، وبالتالي من غير المنطقي أن تكون ملكة لها على مدار سنوات عديدة ، دون أن تراكم لديها بعض الكنوز .

إن مجوهرات تاج الملكة وحده يساوي عدة مليارات قليلة ، لكن ما بالك عن العناصر التي لم يراها أحد ، فبالتأكيد ستكون أكثر قيمة . ولا تنس أن المملكة المتحدة كانت تحتل معظم الشرق الأوسط في مرحلة ما . لقد كانت هبات وعطايا الزعماء التي تم الاستحواذ عليها من قبل الحكم البريطاني خيالية ، ومن المرجح أنها مخبأة ومكسوة بالأتربة ، وذلك خشية أن يخلقوا قضايا سياسية .

حقيقة أن الكثير من الكنوز قد سرقت أمام عيون العديد من الأمم ، ليس لها أي صلة بقائمتنا هذه . ربما يكون لدى “كيم جونغ أون” بعضًا من البيتكوين في هذه المرحلة ، لكننا ما زلنا نعطي له مكانًا في القائمة . وفي حين أنه من الناحية العملية ، فإن وصول الملكة إلى هذه الثروة التي سردناها سيكون شبه مستحيل ، إلا أن الملكة “إليزابيث الثانية” ، لا تزال المالك والحاكم والراعي لكل هذا بموجب القانون . وبالنظر إلى أننا نلتزم بسيادة القانون ، فإن الملكة “إليزابيث” تفوز بالضربة القاضية بشكل تقني .

” علينا أن نحصل على القواعد وأن نطيعها . بعد كل شيء ، نحن لسنا متوحشين . نحن الإنجليز ” – “وليام جولدنج” Lord of the Flies – William Golding

عزيزي القاريء ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك أو طرح أسئلتك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه ..
المصدر : CCN
إقرأ أيضاُ المقالات التالية :

إخلاء مسؤولية

إن موقع عرب فوليو الإخباري ، يقوم بعرض الأخبار فقط بشكل حيادي ، و لا يعرض أية نصائح إستثمارية ، حول عملات رقمية بعينها ، أو حول عروض طرح أولية ، و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو أنها نصائح استثمارية ، و من ثم يخلي المسؤولية تماماً من أي قرار استثماري يقوم به القارئ .

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.