الصين تبدأ الرقابة على بلوكتشين لتعزيز التطوير المنظم للصناعة

0

دائماً ما تمشي الرقابة و الصين معاً مثل اليد و القفاز. وفي حين تتطلع الدولة الشيوعية إلى الإستفادة من أحدث التقنيات الوليدة ، إلا أنها ترغب أيضاً في الإحتفاظ بالسيطرة المطلقة على كل شيء في نطاق إختصاصها. وكما عرفت جمهورية الصين الشعبية بفرض رقابة قوية على الإنترنت ، فقد إمتدت هذه الرقابة الآن إلى بلوكتشين حيث تم تعيين لوائح تشريعية جديدة ستنفذ مطلع الشهر المقبل.

إخفاء الهوية غير مسموح به

كشفت إدارة الأمن المعلوماتي في الصين (Cyberspace Administration of China – CAC)، عن لوائح تشريعية جديدة في أكتوبر الماضي. و التي بموجبها ، سوف يكون من السهل مراقبة النشاط على منصات بلوكتشين من قبل الدولة.

China

في إطار هذه التشريعات ، يتطلب التسجيل الآن في المنصات المتعلقة بالبلوكتشين تقديم الإسم الحقيقي للمستخدمين ، والذي يتم التعامل معه عن طريق رقم الهاتف أو بطاقة الهوية الوطنية. كما سيتعين عليهم تخزين البيانات و السماح للسلطات بالوصول الكامل متى رغبوا في ذلك.

وأخيراً ، سيتم مراقبة المحتوى من الحكومة ، ويمكن أن تُجبر الحكومة تلك الشركات المقدمة لخدمات تقنية البلوكتشين بِحظر المحتوى الذي يعتبر تهديداً للأمن القومي ، و لا يُسمح لهذه الشركات بنشر معلومات محظورة بموجب قوانين البلاد .

ويمكن أن تشمل العقوبات المفروضة على خرق هذه التشريعات الغرامة المالية و الملاحقات القضائية. في حين تدعي الحكومة الصينية أن كل هذا يتم القيام به من أجل تعزيز التطور الصحي و المنظم للصناعة.

بلوكتشين على طريقة اللجنة المركزية

إزدهرت صناعة العملات الرقمية ذات مرة في الصين ، ولكن الحكومة إتخذت إجراءات أدت إلى تحطيم النظام البيئي لهذه الصناعة في السنوات الأخيرة. و إنتقلت العديد من شركات تعدين العملات الرقمية إلى بيئة أفضل تشريعاً ، وكان التعامل في العملات الرقمية ميتاً بعد أن حظرت الحكومة الإستثمار في مشاريع الطرح الأولي (ICOs) ، و منصات تداول العملات الرقمية المحلية في نهاية عام 2017.

China now censoring blockchain platforms.

وفي حين كان تداول البيتكوين يتدفق عبر الصين بنسبة 90 في المئة من جميع صفقات البلد عبر العملة الورقية للبلاد. فقد انخفضت الآن هذه النسبة إلى أقل من 1 في المائة.

وعلى الرغم من قسوتها تجاه العملات الرقمية ، إلا أن الحكومة الصينية لا تزال متفائلة للغاية بشأن البلوكتشين. وقد أطلقت العديد من المدن الكبرى مراكز تشغيل البلوكتشين مع عشرات الملايين من الدولارات المخصصة لهذه المشاريع.

ومع ذلك ، فإن الصين ترغب في تطوير و توسيع البلوكتشين تحت شروطها ، و أعينها. كما تقوم الحكومة المركزية بالفعل بفرض رقابة على الإنترنت و الأفلام و كل شيء آخر من الناحية العملية ، لذلك ليس من المدهش أن البلوكتشين لم تفلت من مثل هذه المعاملة.

المصدر : bitcoinerx.com


اقرأ ايضا المقالات التالية :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.