البيتكوين في تركيا هو الملاذ الوحيد للهروب من الأزمة الإقتصادية

0

ارتفعت أحجام التداول في المنصات التركية للعملات الرقمية بنسبة 37٪ منذ أكتوبر 2018 ، مما يدل على أن شعبية البيتكوين لم تتأثر بالإنخفاضات الأخيرة في التضخم الذي شهدته البلاد على مدار العام ، وفقًا لتقرير Slate في 10 ديسمبر 2018 .

التضخم يدفع الناس نحو العملات الرقمية

في سياق الأحداث التي فاجأت الإقتصاديين والمحللين على حد سواء ، إنخفض التضخم التركي في نوفمبر 2018 بعد أن بلغ ذروته بأكثر من 25 في المئة في الأشهر السابقة ، وفقاً لما ذكرته صحيفة “فاينانشيال تايمز” .

بعد الإعلان عن التعريفات الجزائية التي فرضتها الولايات المتحدة على واردات الصلب والألمنيوم التركية ، خسرت الليرة التركية أكثر من خمس قيمتها في يوم 10 أغسطس وحده . وبينما تمكنت تلك العملة الوطنية من إستعادة بعض قيمتها ، إلا أن التضخم الذي بلغ أعلى مستوى له منذ 15 عامًا في سبتمبر 2018 ، لا يزال يشكل مصدر قلق كبير للبلاد .

وتوقع المحللون في بنك “جولدمان ساكس” Goldman Sachs أن يصل المعدل السنوي لتضخم الأسعار الاستهلاكية إلى 27٪ في الربع الأول من عام 2019 ، قبل أن ينخفض إلى 15٪ بحلول نهاية العام ، حسبما أفادت “فاينانشيال تايمز” .

وأضاف المحللون :

” على الرغم من ذلك ، هناك مخاطر صعودية متبقية فيما يتعلق بضغوط رفع التكلفة من قبل المنتجين ، مع إستمرار تضخم أسعار المواد الغذائية الخام ، مع الإنخفاض الزائد في مؤشر التضخم للأجور . “

وقال “فيدات أكجيري” Vedat Akgiray – أستاذ العلوم المالية بجامعة Bogazici في أسطنبول – لصحيفة Slate ، أن الثقة في المؤسسات المالية في تركيا أصبحت في أدنى مستوياتها على الإطلاق ، الأمر الذي حث المواطنين في البلاد على البحث عن بديل ، وهو عملة لامركزية .

الشعب التركي يجد الإستقرار في البيتكوين رغم السوق الهابط

إن الأزمة المالية التي عصفت بتركيا خلال الصيف بأكمله قد طالت مدخرات الحياة ، والمعاشات التقاعدية ، و الإستثمارات ، حيث إنخفضن جميعاً إلى حد كبير مع إنخفاض العملة الوطنية إلى أدنى مستوى لها ، لمعدل يقارب 7.2 ليرة مقابل الدولار الواحد .

ومع ذلك ، فإن عدم الإستقرار المالي وعدم اليقين يقترنان بشكل جيد مع سكان البلد من الشباب والمهتمين بالتكنولوجيا ، الأمر الذي يؤدي بالتبعية إلى زيادة غير مسبوقة في شعبية العملات الرقمية ، خاصة البيتكوين . ووفقًا لصحيفة Slate ، فإن دراسة ING / Ipsos التي أجريت في الفترة ما بين 26 مارس 2018 ، و 6 أبريل 2018 ، وجدت أن 18 بالمائة من الأتراك الذين شملتهم الدراسة يملكون عملة رقمية ، في حين أن الأوروبيين الذين يملكون عملات رقمية يقدرون بنحو 9 بالمائة فقط .

كما أظهر إستطلاع أجرته شركة أبحاث تركية تدعى Twentify في أغسطس 2018 ، بعد أزمة الليرة ، أن 20٪ من المشاركين في الإستطلاع قد قاموا بشراء وبيع الـ Bitcoin . وإن ما سبب زيادة في شعبية الـ Bitcoin ، وجعله أكثر إثارة للإهتمام ، هو حقيقة أنه شهد انخفاضاً بنسبة 10 في المئة خلال نفس الشهر .

وقد لوحظت هذه الظاهرة حتى من قبل بعض من أكبر الأسماء في مجال العملات الرقمية . وفي 13 أغسطس عام 2018 ، قام مؤسس موقع Bitcoin.org – وهو شخص مجهول الهوية – بالتغريد على موقع Twitter قائلاً أن هناك زيادة كبيرة في عدد زوار الموقع من تركيا ، قائلاً أن الـ Bitcoin سوف يستحوذ على العالم من خلال إستبداله بالعملات النقدية التي تتداعى .

وقال “أمين غون سيرير” Emin Gün Sirer – أستاذ علوم الكمبيوتر الذي يدير مبادرة للعملات الرقمية والعقود الذكية في جامعة Cornell – لصحيفة Slate أن العملات الرقمية تحظى بشغف كبير لدى الشباب في تركيا . فالشباب في تركيا يشكلون أغلبية السكان نسبياً مقارنة بالسكان في أوروبا ، وإن مسألة التبني المرن للتكنولوجيات الجديدة ، والميل الثقافي نحو المخططات المالية ذات الهامش الربحي المرتفع ، تجعل من تركيا أرضاً خصبة للبيتكوين .

عزيزي القارئ ، بإمكانك القيام بوضع تعليقك ، بالقسم الخاص بالتعليقات أدناه ..
المصدر : BtcManager
إقرأ أيضاُ المقالات التالية :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.