أحد أهم بنوك الامارات في شراكة مع ريبل لإطلاق خدمات المدفوعات عبر الحدود إلى آسيا

0

يعمل أحد أهم مزودي خدمات المدفوعات الرئيسيين في دولة الإمارات العربية المتحدة وهي شركة الإمارات للصرافة مع شركة Ripple على تنفيذ أنظمة تعتمد على تقنية البلوكتشين لإطلاق خدمات التحويلات المالية عبر الحدود إلى آسيا ، في حين تناقش حكومة البلاد إنشاء عملة رقمية بالشراكة مع المملكة العربية السعودية ، وفقًا لتقريرين تم نشرها حديثاً في ديسمبر 2018.

المدفوعات عبر الحدود في آسيا

تأكيداً على أدائها القوي في منطقة الشرق الأوسط و آسيا ، وقعت شركة Ripple الأمريكية الناشئة إتفاقية مع شركة الإمارات للصرافة ومقرها أبو ظبي لإطلاق خدمات الحوالات عبر الحدود من خلال شبكة RippleNet المستندة إلى بلوكتشين ، وفقًا لما أوردته رويترز.

وفي حين تتلقى آسيا تحويلات مالية تزيد قيمتها عن 613 مليار دولار سنوياً ، فإن الجزء الأكبر من هذه التحويلات قادمة من العمال الوافدين في منطقة الشرق الأوسط التي تهيمن عليها شركة الصرف الأجنبي و المدفوعات ” Finablr ” والتي بدورها تعتبر شركة محلية تابعة لشركة الإمارات للصرافة.

وبينما يتم إرسال معظم الأموال حالياً من خلال فروع مراكز الصرف الأجنبي ومواقع الويب و تطبيقات الجوال ، تتوقع الشركة من خلال إستخدام تقنية البلوكتشين توفير أمان أفضل وسرعة أكبر في معالجة المدفوعات والذي بدوره سيعمل على تصاعد سوق الحوالات المالية في السنوات القليلة المقبلة.

ومن المقرر أن يبدأ سوق الإمارات للصرافة بالشراكة Ripple بالعمل مع مع واحد أو إثنين من أهم البنوك الآسيوية في قبول التحويلات القائمة على بلوكتشين في بداية الربع الأول من عام 2019.

لدى شبكة RippleNet أكثر من مائة شريك من البنوك و المؤسسات المالية المختلفة ، وتتيح إمكانية إرسال الرسائل و المدفوعات و تصفية الأوراق المالية و تسوية سريعة للمعاملات عبر جميع الأعضاء. وتشمل أبرز المؤسسات المالية المشاركة من الوطن العربي بنك رأس الخيمة الوطني و بيت التمويل الكويتي و الفرع المحلي للبنك الدولي Standard Chartered.

عملة رقمية في الإمارات

في تطور آخر ، يقوم المصرف المركزي لدولة الإمارات العربية المتحدة بمشروع مشترك مع سلطة النقد العربي السعودي لإصدار عملة رقمية مبنية على تقنية البلوكتشين لتمكين المعاملات السريعة بين الدولتين ، وفقًا لما أوردته تايمز الخليج.

وفي حديثه عن هذا التطور قال الرئيس التنفيذي لهيئة الإمارات للإستثمار مبارك راشد المنصوري :

“ربما تكون هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي تشهد تعاون السلطات النقدية من مختلف البلدان حول هذا الموضوع و نأمل أن يعزز هذا الإنجاز تعاوناً مشابهاً في منطقتنا “.

ومع ذلك ، أشار المنصوري إلى أن الإقتراح لايزال في مراحله البحثية والدراسية ، حيث لا يزال الطرفان يتعمقان أكثر في هذا المفهوم. ومن المقرر أيضاً أن يتم العمل على الدراسة من قبل مجموعة كبيرة من المسؤولين و الباحثين ، مع عدم وجود معلومات عن الفريق النهائي الذي يقود المشروع والتكاليف الإجمالية المرتبطة بالمشروع في وقت كتابة هذا التقرير.

وفي وقت سابق من العام ، قد حاربت كل من البنوك المركزية في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الإستثمار في البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية بحجة المخاطر العالية و التقلبات في الأسعار. ومع ذلك ، قد تتغير القصه إذا فهم المسؤولون تقنية البلوكتشين وفوائدها التي لا تعد ولا تحصى.

كما أشار المنصوري إلى أن التطورات الأساسية في قطاع التكنولوجيا المالية تقدم فرصة فريدة وتحدياً لفهم المخاطر التي تنطوي عليها. ويجب على كل من اللاعبين في الصناعة والمشاركين في السوق التعاون لتحديد أفضل طريقة لتخفيف المخاطر وتعزيز هذه الصناعة.

المصدر : btcmanager.com

اقرأ أيضا :

إخلاء مسؤولية

موقع عرب فوليو الإخباري يعرض الأخبار بشكل حيادي و لا يعرض نصائح إستثمارية حول عروض طرح أولية و لا يشجع أحد على الدخول ضمن ما قد يبدو نصائح استثمارية و يخلي المسؤولية من أي قرار استثماري يقوم به القارئ

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]
تابعونا على تويتر [email protected]
تابعونا على فايسبوك [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.