أحد البنوك الإسلاميّة ينجح في تحويل الصكوك باعتماد تقنية البلوكتشين

0

استنادًا إلى بعض التقارير الصحفيّة فقد نجح أحد البنوك الإسلاميّة في تطوير معاملة الصكوك الإسلاميّة بإستخدام تقنية البلوكتشين. و للعلم فإنّ الصكوك هي شهادة مالية تصدر وفقا للقانون الديني الإسلامي (الشريعة). و البنك المعني بهذا الخبر هو مصرف الهلال الذي يقع مقره في دولة الإمارات العربية المتحدة (UAE).

تعتبر الصكوك الإسلامية واحدة من أسرع الأصول المالية نمواً على مستوى العالم.

و يقال أن الصكوك الإسلامية هي واحدة من أسرع الأصول نمواً في العالم و هي طريقة لتوليد الربح للمستثمرين دون خرق قوانين الشريعة الإسلامية. و في مثل هذه الحالة يقوم أحد المصارف ببيع المستثمر شهادة ثم يستخدم المال لشراء أحد الأصول. سيكون الأصل مملوكًا جزئيًا للمستثمر و في المستقبل سيتعين على البنك إعادة شراء السند من جديد.

في هذه الصفقة التي نتحدّث عنها في هذا المقال حققت تسوية الصكوك الإسلامية نجاحًا منقطع النظير بفضل التعاون بين البنك وشبكة جبريل و هي شركة FinTech مقرّها في الإمارات العربية المتحدة حيث تم إستخدام العقود الذكية بسبب قدرتها على توفير معاملات آمنة وسريعة. و علق أليكس كويلو الرئيس التنفيذي لبنك الهلال بأنه كان أول بنك يطلق “سمارت بلوكتشن للصكوك الإسلامية”. و هو ما يدل على أن البنك لديه إمكانات عالية ليكون رائدا في مجال الخدمات المصرفية الإسلامية.

صكوك ذكية لإزالة القيود في القطاع المالي الإسلامي

ستؤدي هذه الصكوك الذكية إلى إزالة القيود التي تواجهها البنوك عادة عند إصدار الصكوك وتسويتها. علاوة على ذلك ،فإن إستخدام تقنية البلوكتشين لضمان الإمتثال التامّ لمبادئ الشريعة الإسلاميّة في المعاملات المصرفية سيؤدي إلى تحقيق السرعة والكفاءة والجدوى . كما سيساعد على رقمنة بعض عمليات البنوك وجعلها أوتوماتيكيّة.

و تماشياً مع هذا الخبر رد طلال طبع وهو أحد مؤسسي شركة جبريل أنه يمكن تحقيق الكثير من الأمور من خلال دمج تقنية البلوكتشين مع خبرات هذه الصناعة ذات المستوى العالمي. وقد يكون أحد الإنجازات الهامّة هو قدرة الشركة على تقديم الأدوات الهامّة واللّازمة لدعم التمويل المصرفي الإسلامي و التي يمكنها بدورها توفير السرعة و الكفاءة في المعاملات الماليّة.

و وفقا لطلال طبع؛

سنكون قادرين مستقبلا على تزويد الممولين الإسلاميين بالأدوات اللازمة لتسهيل الإتفاقيات الماليّة الإسلامية بنفس السرعة و الحجم و الكفاءة كما هي الحال في التمويل التقليدي ، و ربما قد نقوم بتطوير فئات أصول رقمية جديدة لم يكن بالإمكان تخيلها في السابق.

تطوير القطاع المالي الإسلامي من خلال الحلول المؤثرة والناجعة

كما سهلت “سوق أبوظبي العالمي للأسواق” (ADGM) وهي منصة FINTech التعاون بين القطاعين. و أدلى المدير التنفيذي ريتشارد تنغ بتعليقات بشأن المبادرة. و قال إن شركته فخورة بلعب دور في تعزيز الإبتكار في المؤسسات المالية. و الأهم من ذلك إيجاد الحلول التي ستطوّر القطاع المصرفي الإسلامي.

كما تم وضع خطط مستقبليّة لإستخدام البلوكتشين لضمان المراسلة الآمنة في البنوك. ففي هذا الشهر وقع بنك هندي إتفاقية مع شركة MonetaGO. و هذا سيسمح للشركة بدمج تقنية البلوكتشين في عملياتها المصرفية. حيث أنّ جوهر النظام هو مكافحة الإحتيال في القطاع المالي بالبلاد.

المصدر : www.btcnn.com

شاركونا رأيكم حول الموضوع في التعليقات أدناه.


إقرأ أيضا :

تابعونا على قناتنا على التلجرام ArabfolioNews

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.