الكونغرس الأمريكي : يجب أن تقول هيئة الSEC بوضوح أي العملات الرقمية هي أوراق المالية !؟

0

قال مجموعة من المشرعين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في خطاب عام أمام جاي كلايتون رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات أن عدم الوضوح التنظيمي القائم يمكن أن يعيق دور الولايات المتحدة الرائد في قطاع الابتكار.

رسالة من الكونغرس الأمريكي الى هيئة الأوراق المالية و البورصات (SEC)

دعت مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) إلى التمييز بوضوح بين تلك العملات الرقمية التي تصنف على أنها أوراق مالية وتلك التي لا التي لا تدخل ضمن نطاق هذه الفئة القانونية.

وقامت مجموعة المشرعين ، التي تتكون من أعضاء ديمقراطيين وعسكريين كبار في مجلس النواب ، بالطعن في موقف هيئة الـ(SEC) في رسالة موجهة إلى رئيس الهيئة جاي كلايتون يوم الجمعة.

وقال أعضاء الكونغرس أنهم قرروا كتابة الرسالة لأن صناعة العملات الرقمية مهمة للنمو عبر العديد من القطاعات الاقتصادية في الولايات المتحدة.

وكما أوضح المشرعون من الكونغرس في رسالتهم للهيئة :

“نحن مهتمون باستخدام الإجراءات القانونية لتوضيح موقف SEC تجاه العملات الرقمية ، والتحرك الأكثر ملاءمة هو نشر المبادئ التوجيهية والاجابة للأسئلة الشائعة للمستثمرين في العملات الرقمية”

وشاركت المجموعة رأي الهيئة في أن العملات الرقمية ليست كلها تصنف بأنها أوراق المالية ، ولكنها قالت إنه من غير الواضح ما هي “الخصائص الفريدة” التي جعلت مجموعة واحدة من العملات الرقمية جزءًا من هذه الفئة القانونية في حين أن مجموعة أخرى ليست كذلك.

إقرأ ضمن السياق : الى أين تمضي رحلة تنظيم العملات الرقمية ؟

وذكر المشرعون في رسالتهم أيضا :

“من المهم أن يعمل جميع صانعي السياسة من أجل تطوير مبادئ توجيهية أوضح بين تلك العملات الرقمية التي هي الأوراق المالية ، وتلك التي ليست كذلك ، من خلال صياغة أفضل لسياسة المجلس الأعلى للتعليم ، ومن خلال التوجيه أو التشريع الرسمي،”

عدم الوضوح التشريعي للعملات الرقمية

تطرق مجموعة أعضاء الكونغرس أيضا في رسالتهم الى هيئة الأوراق المالية والبورصات إلى أن عدم اليقين الحالي الذي يحيط بمعالجة العروض والمبيعات من العملات الرقمية يعرقل الابتكار في الولايات المتحدة وسيقود الأعمال في نهاية المطاف إلى التراجع. وطالبو الهيئة أن تقوم بتوضيح موقفها تجاه معاييرها في تشريع العملات الرقمية”.

حالياً ، تستخدم هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) اختبار يسمى (Howey) عند تحديد الأدوات المالية التي تخضع لتصنيف الأوراق المالية.

حيث أنه في هذا الاختبار ، يخضع كل عقد استثماري يخلق توقعات الربح على أساس وعد طرف ثالث إلى نطاق قانون الأوراق المالية الفيدرالي.

دعم أعضاء الكونغرس استخدام اختبار Howey في تصنيف العملات الرقمية ، لكنهم حثوا المنظم على “توضيح المعايير” التي تشكل جزءًا من تنفيذ الاختبار على العملات الرقمية.

كما كتب أعضاء الكونغرس في رسالتهم للهيئة :

“هل توافق الهيئة على أن التوكن الذي تم بيعه في عمليات ICO هي عقد استثماري يمكن أن يتبع تصنيف آخر غير الأوراق المالية؟.وهل يمكن تحليل التوكن الناتج بشكل منفصل عن اتفاقية الشراء الأصلية والتي قد تكون بوضوح عقد استثمار؟ وإذا كان الأمر كذلك ، فهل يمكن أن يكون التوكن الناتج لا يخضع لتصنيف الأوراق المالية؟”.

يبدو أن موقف الكونغرس الأمريكي يبدو إيجابياً في ما يتعلق بتشريع العملات الرقمية فقبل فترة ليست ببعيدة قام عضو الكونغرس  “توم إيمير” بتقديم ثلاثة مشاريع تهدف لتنظيم قطاع البلوكتشين والعملات الرقمية، وذلك لدعم تطوير واستخدام هذه التكنولوجيا والعملات الرقمية. ولكن تبقى الهيئة محتفظة بموقفها الضبابي تجاه تنظيم هذا السوق.

المصدر : cryptovest.com


اقرأ أيضا :

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.