الأزمة الإقتصادية التركيّة تغذّي تبنّي البيتكوين

0

يقول الرئيس التنفيذي لشركة Coinbase ، إن الأزمات الإقتصادية ستدفع تركيا نحو تبني البيتكوين
بعد أن أخبر بلومبرغ في قمة المؤثرين في عالم التكنولوجيا يوم الإثنين كيف نمت Coinbase من محفظة بسيطة إلى منصة رقمية كاملة تحول الرئيس التنفيذي لـ Coinbase برايان أرمسترنغ للحديث حول “مستقبل العملات الرقميّة”. وذكر أن الأزمات الإقتصادية التي تحدث في جميع أنحاء العالم خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة يمكن أن تكون العامل المحفز على التبني العضوي للعملات الرقمية.
“البلدان التي تمر بأزمة إقتصادية والمصالح المالية للناس القاطنين في تلك المناطق يتجهون للإهتمام أكثر فأكثر بالعملات الرقميّة إذ هنالك إحتياج لهؤلاء الأشخاص الذين يعانون من مصاعب جمّة للحصول على عملة مستقرة […] في السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة ، يمكن أن تشهد البلدان التي تمر بأزمة إقتصادية أشخاصا يستخدمون العملات الرقمية كخيار بديل.

الأزمة الإقتصاديّة التركيّة

إن إثبات نظرية أرمسترونغ واضح في تركيا ، حيث حملت الإضطرابات الأخيرة المواطنين على البحث عن ملاذ مالي في البيتكوين. ومع تعرض الإقتصاد لرد فعل سلبي إثر تعريفة ترامب على الصلب والألمنيوم التركي ، تحطمت الليرة بأكثر من 20 بالمائة في غضون ساعات قليلة ولم يدفع هذا المستثمرين إلى الأصول التقليدية الآمنة كالذهب ، ولكن إلى البيتكوين بدلاً من ذلك.
وأفادت شركة Koinim ، أكبر بورصة في تركيا ، عن زيادة بنسبة 63 في المائة في حجم تداول بيتكوين ، وشهدت بورصة BTCTurk و Paribu زيادة في الحجم بنسبة 35 في المائة و 100 في المائة على التوالي ممّا رفع سعر البيتكوين في تركيا إلى 7000 دولار – أعلى ب500 دولار من مؤشر Brave New Coin Bitcoin Liquid ، الذي يعتمد على غالبية نشاط التداول العالمي.
على الرغم من أن “بيتكوين” قد لا يكون بمثابة وسيط تبادل يومي ، إلا أن المواطنين الأتراك يتدفقون إليه كعملة ملاذ آمن وكطريقة للهروب من تقلبات الليرة التركية مقابل الدولار ، الأمر الذي يجعل حتى تقلبات البيتكوين تبدو هادئة.

أرضية خصبة للتبني

وكما أقر أرمسترونغ في مقابلته ، من منظور المواطن الأمريكي العادي ، فإن النظام المالي الحالي يعمل بشكل جيد. على الرغم من أن العملات الرقميّة تقدم بعض المزايا على أنظمة الدفع التقليدية ، ولكي يتم الإعتراف بها ، فإنها تحتاج في كثير من الأحيان إلى رؤية في ضوء مختلف.
وبإعتبارها نظام إستخلاص مالي فإن العملة الرقميّة تظهر إمكاناتها الحقيقية عندما يتم النظر إليها مقابل أنظمة تتداعى مثل الإقتصاديات المنهارة وإنخفاض قيمة العملات فهذه الشروط تسلط الضوء على مزايا مخزون ذو قيمة أقل عرضة للتضخم والتلاعب ، ويعطي التجار والزبائن سببًا ملموسًا لإجراء التبديل.
ووفقًا لأرمسترونج ، فإن 10٪ فقط من إستخدامات العملة المشفرة هي معاملات ماليّة بينما تمثل نسبة 90٪ الأخرى نشاط المضاربين من التجار والمستثمرين. غير أن بعض البلدان التي تواجه إضطرابات سياسية وإقتصادية ، تروي قصة مختلفة تماماً.
المثال الأكثر وضوحًا هو فنزويلا ، حيث ساعدت العملة الكمبودية في تجنيب المواطنين من الإنخفاض الحاد في القوة الشرائية بسبب التضخم المفرط ، ولكن خلال السنوات القليلة الماضية ، ارتبطت العديد من الأزمات بزيادة الطلب على البيتكوين. ويشمل ذلك عدم اليقين الإقتصادي المستمر في الدول الأفريقية مثل السودان وكينيا وجنوب إفريقيا والدول التي تواجه عقوبات إقتصادية مثل إيران.
ليس من السهل إقامة علاقة سببية بين هذه الأزمات الإقتصادية وتبني العملات الرقمية ، لكن الأحداث لا تزال توحي بأن البيتكوين أصبح بديلاً مالياً قابلاً للتطبيق.

مخطط بيتكوين

لم يكن أرمسترونغ ، الذي بدأ مؤسسة غير ربحية تسمى غري كريبتو التي توزع عملة رقمية إلى الأشخاص الذين يعيشون في الفقر ، أول من يشير إلى أن الأزمة الإقتصادية قد تكون هي الدافع الذي يجعل من العملات الرقميّة أداة معتمدة في المبادلات الماليّة.
وقد أشار أندرياس أنتونوبول ، مؤلف “إتقان التحكم بالبيتكوين” ، إلى أنه في ضوء التطور الكافي في الوعي وفي البنية التحتية فمن الممكن أن يفتح التشفير باب خروج للطوارئ لأولئك الذين يواجهون أزمة إقتصادية :
“حتى الآن ، يعني الخروج من بلد ما الإنتقال بنفسك جسديا: ممّا يعني اللّجوء السّياسي ، والهروب ، وهذا يخلق مخاطره الخاصة مثل الإستغلال و اليأس و الكوارث والمأساة. لكن أحد الأشياء المثيرة للإهتمام التي تحدث مع العملات الرقميّة هي قدرتك على البقاء في مكانك والخروج اقتصاديًا دون مغادرة البلاد. الإستمرار في التجارة مع جيرانك ، والإنخراط في التجارة مع أشخاص آخرين. الخروج فقط من العملة المحليّة، والبقاء في مكانك. “
في هذه الأثناء ، في الأسواق التقليدية ، لا تزال أصول الملاذ الآمن مثل الذهب مغلقة في إتجاه تنازلي مدته ثلاثة أشهر ، مما دفع بعض المعلقين إلى القول بأن البيتكوين قد قضى إلى حدّ ما على هيمنة الذهب.

المصدر : bravenewcoin.com


إقرأ أيضا :

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.