هل يصل الإيثيريوم لبليون حوالة في اليوم عن طريق ال Sharding ؟

0

دائما ما نسمع عن دعايا إعلامية عن عملة ما جديدة يزعم فريقها أنها ستتفوق على الإيثيريوم سواء في سرعة الحوالات أو قلة التكلفة أو القدرة على التوسع و التواصل ، وتتنوع العبارات ما بين إيثيريوم الصين أو إيثيريوم الهند أو إيثيريوم القطاعات المالية و ما إلى ذلك ، و زادت هذه العبارات كثيرا في الشهور الماضية ، مما جعل الجميع يتساءل ماهي العملة التي ستقضي حقا على إيثيريوم أو بالتعبير الشهير

ما هي ال “Ethereum Killer” ؟!

يجيب “فيتاليك بوترين” مؤسس عملة الإيثيريوم بخصوص هذا الموضوع في نوفمبر 2017 :

” إثيريوم الجديد هو الإيثيريوم ، إيثيريوم الصين ، إيثيريوم تايوان هي إيثيريوم “

و يضيف بكل ثقة : “العملة التي ستقضي على إيثيريوم هي الإيثيريوم ، النسخة الجديدة من إيثيريوم ، إيثيريوم 2.0”
قالها و صدقها في نوفمبر 2017 و من ذلك الحين يعمل المطورين لعدة أشهر متواصلة من أجل إطلاق العملة التي ستتفوق علي إيثيريوم بشكل حقيقي “Real Ethereum Killer” و هي النسخة الجديدة من إيثيريوم ” إيثيريوم 2.0″ ، و التي يهدفون من خلالها للوصول لمقدار مليار حوالة في اليوم علي الشبكة مع الحفاظ على كون النظام شبكة بلوكتشين عامة و آمنة ولا مركزية ”

و بالمقارنة مع العملات الأولى في سوق العملات الرقمية ، فإن شبكة بلوكتشين عملة البتكوين تستطيع تنفيذ 300 ألف حوالة فقط في اليوم ، بينما الإيثيريوم بوضعها الحالي أفضل نسبيا حيث تستطيع إجراء 1.4 مليون حوالة في اليوم كحد أقصى ، في حين أن عملة البتكوين كاش وصلت 2.2 مليون حوالة في إختبار لمدى تحمل الضغط .

لكي تتمكن الشبكة من زيادة سرعتها ، هناك تحسينات سهلة إلى حد ما يمكن القيام بها كنوع من الترقيع على سبيل المثال يمكن أن يكون نظام ال “Block Propagation” أكثر كفاءة.
و يمكن لضغط البيانات أن يقلل من ال “Orphan Rates” ، و أشياء مثل Turbo Geth يمكن أن تجعل ال “Nodes” أكثر خفة .

و بهذه الطريقة يمكن أن تزداد القدرة لتصل قرابة ال 5 مليون حوالة و ربما إلى 10 مليون حوالة في اليوم ، و لكن لكي تتمكن من زيادة عدد الحوالات إلى مليار حوالة ، ليس بالأمر الهين ، الحل يحتاج إلى تقنية قوية ، نظام بمثابة خرق للثوابت ، الحديث عن نظام ال “Sharding” .
نسمع كثيرا عن مصطلح ال Sharding الذي سيغير مجرى الحوالات الرقمية و لكن قد لا نعرف ماهية هذا النظام ، لنتعرف عليه في الفقرة التالية .

حسنا ما هو ال Sharding 

ال Sharding هو نظام لتجزئة ال “Nodes” إلى مجموعات ، لذلك بدلا من أن تعالج كل ال “Nodes” نفس الحوالة ، ستتمكن هذه المجموعة من ال “Nodes” من معالجة 10 الأف حوالة مثلا ، ثم تقوم المجموعة بجمعها مرة أخرى لتستطيع توفير نفس درجة الأمان الموجودة حاليا تقريبا .
و طبقا لتحليل منشور على مدونة “إريك كونر” بموقع Medium سيكون هناك 1024 Shards في المستقبل و هذا يعتبر رقم كبير للغاية ، و هذا يعني أنه و بالقياس على عدد ال Nodes الحالي فستكون نسبة 20 Nodes لكل Shard ، و هذا رقم قليل نوعا ما .
و على الرغم أن نظام ال Nodes حاليا لا يحتوي على نظام للمكافآت ، فإنه على المستوى التقني في الوقت الحالي لا يحتاج أحد لتشغيل ال Eth Node لو لم يكن يعمل على التعدين ، أو كان منصة تداول أو أى عمل مشابه ، و يمكن القول أنه حتى هؤلاء يمكنهم تفويض عملية تشغيل ال Node إلى Infura .

و هذا سوف يتغير عندما تنطلق النسخة الجديدة من شبكة بلوكتشين الإيثيريوم ، “إيثيريوم 2.0” و التي سوف تدفع لمشغلي ال Node عن طريق نظام ال Staking – و هو وضع عملات الإيثيريوم في محفظة بلوكتشين الإيثيريوم و تشغيلها على الحاسب الآلي لتكون بمثابة Node لتأكيد الحوالات على الشبكة – ، و بذلك يتم مكافأة صاحب المحفظة عن طريق إحتفاظه بالعملات و تشغيل محفظته داخل الشبكة .
و سيحتاج كل مشارك في العملية -Node Operator – إلى الإحتفاظ في محفظته بعدد 32 من عملة الإيثيريوم و الذين يساووا حاليا 7800 دولار تقريبا ، لكي يتمكن من الحصول على فائدة 5 % سنويا أو نسبة 1.6 إيثيريوم سنويا .
و بالنسبة لمثل هذا الدخل السلبي ، سيتطلب الأمر مشاركة الأفراد في الشبكة بتشغيل المحفظة ك -Node- من أجل الحصول على الفائدة -Stake- و هذا يمكن أن يكون نظام تعدين أكثر فعالية بحيث يستخدم المعدنين محفظة عملة الإيثيريوم لكي يثبتوا للشبكة أنهم ليس Node مزيفة و ذلك بدلا من نظام معادلات ال Proof of work المليء بالمعادلات الرياضية عديمة الفائدة .

و علاوة على ذلك ، فسيكون من الأفضل لهؤلاء ال (Stakers -المعدنين بنظام ال Proof of Stake ) أن يشغلوا ال Node الخاص بهم (محافظهم) و ذلك بسبب تصميم برنامج المكافآت بشكل مميز ، مثل نظام تشغيل ال Node بنظام تشغيل “obscure Linux operating system” و سيعاقب السلوك الخاطىء في الشبكة “Heard behavior” مثل الإلتحاق ببول تعدين كبير “Big pool” و ذلك بسبب نظام برنامج الجزاءات الموجود .

و بما أن تشغيل ال Node شيء مهم جدا بالنسبة للنسخة الجديدة Ethereum 2.0 ، فسيكون لكل شخص يقوم بتشغيل ال Node في شبكة بلوكتشين الإيثيريوم حافز آخر بالإضافة للحافز المالي و هو دعم تشغيل الشبكة .
لذلك إذا زادت ال Nodes عشرة أضعاف لتتحول إلى 200 ألف ، فسيكون هناك 200 Node لكل Shard ، و هذا شىء مقبول إذا استطاعت شبكة بلوكتشين الإيثيريوم إستقبال مليار حوالة في اليوم ، و على الرغم من ذلك ربما تزيد ال Nodes أيضا بمقدار 100 ضعف لتعطي مقدار جيد جدا ب 2000 Node لكل Shard .
و إذا استطعنا إنتاج نسخة أكثر تطورا من الإيثيريوم Ethereum 3.0 فسيكون هناك 2000 Nodes لكل Shard و يمكن إعادة تقسيمها مرة أخرى عن طريق إجراء معادلات رياضية معقدة يمكن لشبكة الإيثيريوم الوصول إلى 10 مليار أو حتى 100 مليار حوالة في اليوم على الشبكة .

و بهذا الخصوص تحدث “فيتاليك بوترين” عن الرقم الذي يريد الوصول إليه في عدد الحوالات اليومي على الشبكة :
“مع معدل التضخم لنقودنا كل يوم ، لم يعد عدد مليار حوالة شيئا رائع ، الآن ما هو رائع هو تريليون ، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق إستخدام طريقتي إنتاج الطبقة الجديدة -New layer – و ذلك الذي تم طرحه اليوم ، في شكل بحثي للغاية ”
و أضاف :

“يمكننا زيادة حجم الحوالات على شبكة الإيثيريوم بنسبة ضخمة بدون الحاجة لإستخدام نظام ال Layer 2  و ذلك بإستخدام ال ZK-SNARKs من أجل تأكيد عدد ضخم من الحوالات ، و ذلك يمكن تنفيذه بهذه الطريقة .
و يشرح مؤسس الإيثيريوم :
” هناك نوعين من المستخدمين الأول i) transactor) و الثاني ii) relayer) ، يأخذ ال Relayer مجموعة من العمليات من ال Trasactors و يجمعهم في حوالة واحدة و ينتج Zk-Snark من أجل إثبات تأكيد الحوالة و ينشر ال Zk-Snark و بيانات الحوالة في ملف مضغوط على شبكة البلوكتشين ، و في هذه الحالة يأخذ ال Relayer مكافآت برسوم الحوالة من ال Transactors .

و في الوقت الحالي ، يبدو النوع الموجود من حلول ال Layer 2 مثل نظام ال Lightning Network -LN أو النظام المقابل في شبكة الإيثيريوم Raiden كقناة دفع ، يملك نظامه الخاص و لكن مختلف في مشاكل تتعلق بالسعة .
الطريقة التي تعمل بها هذه الأنظمة هي بضغط الحوالات عن طريق تبادل الأرصدة على الطبقة الثانية ثم إعادة ضبطها على الطبقة الأساسية .
و في تعليق للبروفيسور أمين جون سيرير حول الأمر يقول :

“هذه الطريقة يمكنها أن تعمل بشكل جيد بالنسبة للكميات الصغيرة ، و مناسبة بالنسبة لحالات إستخدام كثيرة مثل المدفوعات الصغيرة Micro Payments ، و لكن بالنسبة للإستخدام الحقيقي ، فالأمر يتطلب أرصدة ضخمة “

و يشرح :
” تبادل الأرصدة يحتاج لإمتلاك المال في اليد و الذي يتم ربطه بعدة قنوات ترتبط على حدة مع كل شخص و وقت و عدد الناس الذين يريدون دعمهم .
لذلك ، تخيل أن شخص سيستلم مبلغ 10 ألاف دولار من منصة Coinbase ، و المنصة تمتلك علي سبيل المثال 10 ملايين مستخدم ، حينئذ أضرب رقم 10 مليون * 10 ألاف دولار يساوي 100 مليون دولار لابد من وجودها تحت يديك .

يمكنك إجراء عملية التبادل هذه عن طريق تطبيق لامركزي “Dapp” و يمكنك تغيير الأرقام كما تريد لكن تبقى السعة محدودة و هذا شيء واضح حتى لو كانت الحدود ذات طبيعة مختلفة .
و يستفيض المقال في شرح الطريقة مشيرا إلى أن حل الطبقتين Layer Two Solutions هذا ، يمكنه إجراء ملايين الحوالات في ثانية نظريا ، و لكن عمليا ستحتاج لإمتلاك كمية المبالغ التي تريد تحويلها كضمانات حتى يتم معالجة و إنهاء الحوالة .
لذلك فإن التطبيق اللامركزي -Dapp- الذي يريد تنفيذ هذه الطريقة لابد أن يمتلك في يديه مثلا 100 ألف إيثيريوم من أجل إجراء حوالات قدرها 100 ألف إيثيريوم على هذا التطبيق من خلال نظام ال Lightning Network LN .

 

و بعد كل هذا الشرح يمكننا أخيرا فهم لماذا حل ال Two layers لم يتنشر بقوة و يتم إعتماده كحل متكامل ، و لكن هناك حالات إستخدام عديدة يمكنها زيادة حجم سعتها بدمجها بحلول أخرى .
ما يريده فيتاليك من ذكره طريقة ال Zk-Snarks شىء مختلف قليلا عما ذكرناه في الأعلى ، و لو حاولنا فهم و تبسيط ما قاله مؤسس الإيثيريوم ، فيبدو أنه يقول أن ال Snarks يمكن إستخدامها من أجل تأكيد 1000 حوالة تم ضغطها في حوالة واحدة ضمن السلسلة على البلوكتشين .

و بهذه الطريقة لن يكون هناك أي حجز لأموال كما كان في طريقة ال Second layer و هذا يعتبر شىء تقني أكثر من نظام ال Lightning Network -LN .
و بطريقة فيتاليك هذه يمكنها أن تسمح بتنفيذ 500 حوالة في ثانية و بتطبيق نظام ال Sharding يمكننا زيادة عدة أصفار بجوار هذا الرقم ، لتتمكن من زيادة السعة إلى مدى غير محدود تقريبا حيث يمكن أن تلبي كل الطلبات المتوقعة .
و بالنسبة لطريقة عمل ال Snarks فهي ليست واضحة حتى الآن و لكن بالنسبة لل Sharding و ال Staking فلقد تم تصورها مع كافة المتطلبات تقريبا .

و هذا ما سوف يتضح أكثر ربما في حدث ال Devcon خلال الشهر القادم حيث يتم تسليط الضوء على النظام الإيكولوجي للإيثيريوم .
ولذلك قد نتعلم حينها مقدار التقدم الذي أحرزوه حتى الآن وما هو الخط الزمني التقريبي للتنفيذ .

يمكننا أن نعطيهم موعدا نهائيا في عام 2020 -على سبيل المزاح -و لكننا نعلم مدى صعوبة الأمر لذلك لن نضغط عليهم لو تأخروا لأننا نعرف أن الوصول لمليار حوالة في اليوم شىء يستحق الإنتظار ليتم إنهاءه بشكل صحيح .
هناك العديد من الطرق التي يمكنها تنفيذ مليار حوالة في اليوم من الغد ، و لكن هذا لن يعد شيءً رائع ، بينما الرائع هو تنفيذ مليار حوالة في اليوم على شبكة لامركزية و موثوقة و آمنة و عالمية مبرمجة و عامة ولا تحتاج لتصريح .
و هذا هو سبب إحتياج الأمر لبعض الوقت منهم ، و لكنهم سوف ينجزوها في النهاية -حسب تعبير كاتب المقال- ، فإنهم يمتلكون واحد من أفضل العقليات لذلك سيمكنهم تنفيذها في النهاية .
و بمجرد إنجازها ، ستكون الشبكة متاحة للإستخدام العالمي على نطاق واسع متيحة إمكانية إستخدام عدة دول لتقنية البلوكتشين .

المصدر: Trustnodes.com


و اقرأ أيضا المقالات التالية :

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو علي التلجرام [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.