البيتكوين وعدّة عملات رقميّة أخرى صارت مقبولة من قبل اليونيسيف في فرنسا للمساهمة في الأعمال الخيريّة

0

أعلن مكتب فرنسا التابع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) يوم الثلاثاء الفارط أنه بدأ في قبول التبرعات في تسع عملات رقميّة. “من الآن فصاعداً ، يمكن لمتبرعي الكربتو المستقبليين الذهاب إلى موقع اليونيسف في فرنسا والتبرع بواحدة من 9 عملات رقميّة وهي (bitcoin, ethereum, litecoin, ripple, bitcoin cash, dash, monero, Eos و stellar), “
أشار سيباستيان ليون ، المدير التنفيذي في اليونيسف في فرنسا ، إلى إعلان المنظمة عن :


“توفير تقنية العملات الرقميّة و البلوكتشين المستخدمة للأغراض الخيرية فرصة جديدة لمناشدة كرم الجمهور ومواصلة تطوير عملياتنا مع الأطفال في البلدان التي لنا تدخّلات بها “

وقال ليون أيضا إن المعاملات السرية وتقنياتها الأساسية من شأنها أن توفر طريقة مختلفة لجمع الأموال للأنشطة الإنسانية ، رغم أن العديد من المنظمات لا تؤيد إستخدام هذه التكنولوجيا.
إن هذه المبادرة لقبول التحويلات النقدية للتبرعات المقدمة من اليونيسف في فرنسا هي نتيجة لحملة ناجحة في وقت سابق أطلق عليها « Game Chaingers » هدفت هذه الحملة إلى إشراك لاعبي ألعاب الفيديو عبر الإنترنت في محاولة لمساعدة الأطفال الذين يعانون في سوريا. ويمكن للآخرين أيضًا تنزيل تطبيق التعدين من موقع اليونيسف الرسمي ولقد تم استخراج ما مجموعه 85 توكن ethereum بقيمة 20609 $ بأسعار اليوم) بحلول الوقت الذي انتهت فيه الحملة في مارس.

حول الحملة ، قالت المنظمة: ” Game Chaingers ” هي طريقة جديدة لجمع التبرعات، وهي الأولى في العالم في اعتمادها على البلوكتشين الخاص بعملة رقميّة وهي الإيثيريوم المشروع هو منصة تجمع قوة الحوسبة لجميع بطاقات الرسومات”Graphics Cards” من اللاعبين في العالم ، للتعدين وتوليد الإيثيريوم لصالح اليونيسيف. هناك ثورة صغيرة في حد ذاتها بفضل عمل بطاقات الرسومات “Graphics Cards” ، ولم يعد المانحون بحاجة إلى إعطاء يورو واحد لدعم عمل اليونيسف ».

في أيار / مايو ، أطلقت اليونيسف في أستراليا جهدها الخاص لجمع التبرعات من خلال البدء في إنشاء موقع إلكتروني يسمى HopePage يمكن للأشخاص الذين يزورون الموقع الإلكتروني التبرع بموارد الحوسبة الخاصة بهم من أجل التعدين. سيتم إستخدام العملة الرقمية المولدة من التعدين لدعم المواطنين في البلدان النامية.

وقالت جنيفر تيرني ، مديرة جمع المعلومات والإتصالات في اليونيسف في أستراليا 

“أردنا الإستفادة من التكنولوجيات الناشئة الجديدة لزيادة الوعي بالأزمات الإنسانية الحالية وجمع الأموال لدعم الأطفال المحاصرين فيها”

وأضافت تيرني “تتيح HopePage للأستراليين تقديم المساعدة والأمل للأطفال الضعفاء عن طريق فتح الصفحة ببساطة أثناء اتصالهم بالإنترنت”.
في فبراير ، قال مدير برنامج الغذاء العالمي روبرت أوب إن البلوكتشين لا يزال في “نقطة انطلاقه” وهناك عدد من الإستخدامات المحتملة لـه يمكن أن تغير بشكل كبير الطريقة التي نصل بها إلى الناس من حيث كفاءتنا وفعاليتنا وأمننا “.
ذكرت صحيفة الجارديان في فبراير أن هناك ثلاثة استخدامات لتكنولوجيا البلوكتشين ستستخدمها اليونيسف:

تقديم طرق جديدة للتبرع بالمال، خلق الشفافية في العمليات الداخلية ؛ وربما معالجة بعض الامور مثل دفع مستحقّات العاملين في الخطوط الأمامية ، مثل سائقي الشاحنات المتعاقدين

المصدر : ibtimes.com


إقرأ أيضا :

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو علي التلجرام [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.