كيف تنفذ “إيردروب” لمشروع الإكتتاب خاصتك

0

لقد أصبح “الإيردروب” – وهو التوزيع المجاني للعملات – حدثاً مركزياً هاماً لا غنى عنه في عالم العملات الرقمية ، بعدما كان مجرد حدث جانبي لمشاريع الإكتتاب – وهي الطرح الأولي للعملة – ، فعادة تقوم الشركات الناشئة ببيع عملاتها (tokens) في مرحلة الإكتتاب (ICO) ، ولكن “الإيردروب” يعني أن تقوم الشركات الناشئة بمنح عملاتها كعطايا مجانية.

والسؤال هنا، لما قد تلجأ بعض الشركات لإستخدام هذا الأسلوب؟! فهل هي توزع المال مجاناً؟!
إنها ليست إستراتيجية مهدرة للمال كما تبدو ، إنما إستراتيجية ذات مغزى وهدف. إن البيع العام للعملات (tokens) يتم إستبداله بصورة متزايدة بالبيع الخاص لصالح مجموعات صغيرة من المستثمرين المعتمدين (accredited investors). ويدر هذا البيع الخاص الكثير من المال ، ولكنه يقوم بحرمان مشاريع “البلوكتشين” من الفوائد التي تتحقق عندما يحصل عدد كبير من الأشخاص على عملاتها (tokens) ويقوموا بإستخدامها على منصات هذه المشاريع.

والأكثر من ذلك أن هذه العملات (tokens) تظل ذات قيمة بمرور الوقت عندما يقوم المستخدمون بإستعمالها ، ولذلك تلجأ الشركات الناشئة لـ “الإيردروب” بعد إتمام عملية بيع عام ناجحة ، كي ترسخ أرضاٌ خصبة لمجتمع المستخدمين على المدى البعيد.

“الإيردروب” أيضاً يعد أداة تسويقية فعالة ، فإن إعطائك للناس مالاً بدون مقابل يجعلهم مهتمين بمشروعك! ، وهناك بعض أنواع “الإيردروب” تكون في شكل مكافأة للناس على تفاعلهم وقيامهم بنشر معلومات عن الشركة والحديث عنها وترشيحها للغير.

ولقد جرت العادة بأن تقوم بالتخطيط لعمل إكتتاب (ICO) لمشروعك إذا كان عبارة عن “بلوكتشين” ، ولكن بدلاَ من ذلك فإن رواد الأعمال الآن يقومون بالتخطيط لـ “الإيردروب” خاصتهم. وإليك بعض الخطوات الأساسية للتخطيط لـ “الإيردروب” خاصتك :

ضع مخططاً توزيعياً للعملة (token)

إن الجزء الأكثر صعوبة في تدشين الـ “الإيردروب” ربما يتمثل في مهمة التخطيط له مسبقاً ، ولكن تعد هذه الخطوة لا غنى عنها ، فمثلاً عليك أن تعرف أي نوع من السلوكيات سوف تحتاجه من المستخدم لتكافئه عليه ، وأي فئة من مستخدمي “البلوكتشين” سوف تستهدفها ، وكيف؟

بعض الشركات الناشئة قد أطلقت “إيردروب” يوزع العملات المجانية (tokens) على قطاعات عريضة من الناس ، فعلى سبيل المثال ، هناك الكثير من المشاريع المعتمدة على “الإيثريوم” قد منحت عملاتها (tokens) مجاناً لكل حائزي “الإيثريوم”. ولكن الكثير من الرواد في مجال العملات الرقمية الآن يشجعون على التخطيط لـ “سمارتدروب” – أي التوزيع الذكي لعملات الإيردروب – والذي يتمثل في التركيز على منح كميات أكبر من العملات المجانية (tokens) لعدد أقل من الناس اللذين من المتوقع أن يشكلوا قوة داعمة لمجتمع مستخدمي المشروع.

في منشور ذات تأثير واسع بشأن الـ “سمارتدروب” ، شارك “ديفيد أ.جونستون” وأربعة كتاب آخرين بعض الأمثلة المفيدة على الإطار الذي يتم فيه توزيع الـ “سمارتدروب” ، فهناك مثلاً منصة خاصة بالتجارة والبيع الأونلاين وحينئذ يتم توزيع العملات المجانية (tokens) على محافظ المستخدمين التي تحتوي على عملات مثل الـ “بيتكوين كاش” أو غيرها من العملات الخاصة بالمدفوعات. وفي إطار آخر هناك برنامج المكافئات ، حيث تقوم الشركات بمنح مكافآت الـ “إيردروب” مقابل مشاركات وإجراءات معينة من قبل المستخدمين مثل التسجيل في التطبيق الخاص بالمنصة.

حدد كمية العملات (tokens) التي ستمنحها

قد تبدو هذه الخطوة بسيطة ، لكنها تعد خطوة أساسية ولا غنى عنها أيضاً ، ومن الممكن أن تشكل إقتصاد عملتك لسنوات. فإذا قمت مثلاً بعمليات توزيع صغيرة سيكون لذلك تأثير محدود على التسويق وبناء مجتمع مستخدمي العملة (token) الخاصة بك ، وعلى الجانب الآخر ، لو قمت بتوزيع كمية كبيرة من الممكن أن تقلل من القيمة السوقية لعملتك ، وهو وضع خطير بشكل خاص إذا كان يعادي عملاء الطرح الأولي للعملة.

واجهت مؤخراً منصة النشر U Network – وهي منصة مبنية على تقنية البلوكتشين – أسوأ السيناريوهات الممكنة عندما نفدت منها العملات (tokens) ، مما أجبرها على إعادة شراء العملات (tokens) التي قامت بتوزيعها من خلال الـ “إيردروب” السابق. ووفقاً للبروفيسور “كاثرين توكر” ، فإن معضلة U Network أظهرت بشكل خاص صعوبة القيام بالـ “إيردروب” عندما تكون قيمة عملتك (token) لم تحدد بعد بواسطة السوق الحر.

واقترحت “توكر”أن تتم عملية توزيع الـ “إيردروب” في إطار من التحفظ والحرص حتى يتم إختبار خطة بدء العمل الخاصة بالشركات الناشئة وحتى يتمكن المؤسسون من قياس العلاقة بين العدد الكلي المتاح من العملة (token) والقيمة السوقية لها في إطار من الدقة.

حافظ على مجتمع المستخدمين

يعد الـ “إيردروب” آداة لبناء مجتمع المستخدمين ، ولكنها ليست كافية وحدها ، فيجب أن تكون جزءًا من حملة شاملة للتسويق وبناء مجتمع المستخدمين. فهناك سبب يجعل العديد من الشركات الناشئة على تقنية “البلوكتشين” لا تزال تستثمر في بنية مجتمع المستخدمين وفي فريق عمل وسائل التواصل الإجتماعي ، حيث تحتاج هذه الشركات الجديدة إلى تثقيف قاعدة المستخدمين المحتملين حول القيمة السوقية التي تقدمها ، وإلى إظهار الجانب التنافسي لها كشركة تعتني بمجتمع مستخدميها وتهتم بتعليقاتهم وآرائهم.

فالحسابات النشطة والمحافظ عليها بشكل جيد على كل من Telegram و BitcoinTalk و Twitter و Reddit .. وغيرها ، تعد من الأمور الحيوية ، والتي لن تزدهر شبكة الـ “بلوكتشين” الخاصة بك إلا عندما يكون لديك مجتمع من الأشخاص يستخدمونها ، لذا فإن هذه الحسابات ليست مجرد فكرة ثانوية للتسويق ولكنها جزء أساسي من نموذج العمل الخاص بك. وتعتبر وسائل التواصل الإجتماعي أماكن مثالية للإعلان والترويج لعمليات “الإيردروب” ، لذا فابحث عن المجموعات الإجتماعية الواعدة وقم بإستهدافها بـ “الإيردروب” خاصتك ، وتجنب عمليات الإحتيال المتعلقة بالـ “الإيردروب” من خلال مشاركة المعلومات الجديرة بالثقة.

ابحث عن شركاء لك

بالمعنى الدقيق للكلمة ، أنت لست في حاجة ملحة إلى القيام بعمليات الـ “الإيردروب”. ومع ذلك ، فإن العديد من الشركات الناشئة تقوم بعقد شراكة مع الشركات المكملة ومع مزودي خدمة الـ”بلوكتشين” ، لأنه على الرغم من أن القيام بعملية الـ “الإيردروب” وحدها فقط قد تكون سهلة ، إلا أن تنفيذها في إطار يساهم في دعم القيمة طويلة المدى لعملة المنصة (token) الخاصة بك هو أمر صعب.

إن الشراكة المنعقدة بين شركة NEO وشركة ONT – وهما مشروعا “بلوكتشين” كبيران مقرهما الصين – تنطوي على عنصر الـ “إيردروب”، ففي الواقع ، جميع حاملي عملة الـ NEO قد تلقوا عملة الـ ONT في الـ “إيردروب” الذي تم في يوليو الماضي. في حين أن العلاقة بين منظمي الـ “إيردروب” لا تختلف عن علاقتهم مع العملات الرقمية بشكل عام ، إلا أن العلاقة لا تزال إلى حد كبير معقدة وغير مجربة على نطاق واسع. كما يتفق معظم الخبراء القانونيون على أنه من الممكن أن تقوم هيئة الأوراق المالية والبورصات بقمع “الأوراق المالية” الخاصة بالعملات الرقمية التي يتم توزيعها مجانًا من خلال الـ “إيردروب” بنفس الطريقة التي يتم بها قمع الأوراق المالية للعملات الرقمية التي تباع في مرحلة الإكتتاب (ICO).

قد يكون أحد الحلول هنا هو اللجوء إلى خدمات مثل الخدمة التي تقدمها شركة CoinList ، والتي تُعلن عن خدمات “إيردروب” ذات طابع إلزامي وبشروط خاصة لمساعدة الشركات على إجراء اختبارات على عملاء الـ “إيردروب” مثل التعريف بهوية المستخدم (KYC) وإجراء التأكد من عدم التورط في عمليات غسيل الأموال (AML).

في النهاية يمكننا القول ، أن عمليات الـ “إيردروب” لا تمثل مجرد توزيع هدايا ممتعة – على الرغم من أنها يمكن أن تكون ممتعة بكل تأكيد! – إنما في عالم العملات المشفرة فهي عناصر أساسية لا غنى عنها في بناء إقتصاد عملتك (token) وإنشاء منصتك بشكل مستدام. وهذا هو السبب في ضرورة اتباعك لهذه النصائح السابقة لكي تقوم بتنفيذ عملية الـ “إيردروب” خاصتك بنجاح.

“تنويه: الآراء الخاصة برواد الأعمال تعود لهم وليس لكاتب المقال”

المصدر : entrepreneur.com


اقرأ أيضا:
ما هو الايردروب Airdrop – (الإنزال ) وكيف تربح منه بسهولة
ما هي ال Bounty Program و خفايا “برامج المكافآت” و كيف تعمل بها ؟
تقرير عن عمليات نصب مشاريع الطرح الأولي ” ICO “

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام ArabfolioNews

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.