800 ألف دولار : قيمة أكبر عمليّة إحتيال بعملة الريبل XRP كشفت عنها السّلطات الكوريّة الجنوبيّة ومكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي

0

أنشأ أحد المحتالين موقعا تجاريّا رقميّا عن طريق نسخ موقع تبادل حقيقي.
إذ تم إرسال رسائل إلكترونيّة إحتياليّة للمستخدمين مع روابط نحو موقع التبادل XRP المزيّف وتمت سرقة تفاصيل تسجيل الدّخول الخاصة بهم للوصول إلى أموالهم وسرقتها.

وبحسب ما ورد، كشفت السّلطات الكوريّة الجنوبيّة ومكتب التحقيقات الفيديرالي الأمريكي (إف بي آي) عن عمليّة خداع جماعي بقيمة 800 ألف دولار تم خلالها إستهداف “العشرات” من مستثمري شركة XRP.
حيث ألقت شعبة الجرائم الإلكترونيّة في سييول عاصمة كوريا الجنوبيّة القبض على شخصين يشتبه في تورّطهما في عمليّة الإحتيال الضّخمة ووفقا لمصادر محلّية فإن المشتبه بهما هما مهندسا برمجيّات وصاحبا عملهما.
وقد تم تحديد المهندس كمبرمج كمبيوتر يبلغ من العمر 42 سنة من ذوي الخبرة العالية وذكرت السّلطات أنّه قد تمّ انتدابه لإنشاء موقع تداول XRP مزيّف كما ذكرت وسائل الإعلام الكوريّة الجنوبيّة أيضا أن “العقل المدبّر” تظاهر بأنّه موظّف يعمل في موقع التبادل XRP الحقيقي.

إستهداف أكثر من 60 مستثمر

يزعم أن المحتال قام بإرسال بريد إلكتروني إلى المستخدمين إنطلاقا من حساب مزيّف يخبرهم فيه بأن أموالهم “قد جمّدت” واضعا فيه رابطا إلى موقع التداول الرقميّ المخادع والذي دفعهم إلى إدخال إسم المستخدم وكلمة المرور الخاصّة بهم.
كما أفادت المصادر المحلّية فإن 37 من التجار اليابانيّين و24 من التجّار الكوريّين الجنوبيّين وقعوا في عمليّة الغش مع إعطائهم تفاصيل دخولهم للموقع المزيّف والتي تم إستعمالها للوصول إلى الأموال وسحبها من الحسابات الرّقميّة الخاصّة بهم على موقع تداول العملات الحقيقي.

وفي حين أن عمليّة الإحتيال قد استهدفت مواطنين كوريّين ويابانيّين فقط فقد يكون مكتب التحقيقات الفيديرالي الأمريكي قد شارك في التحقيق لأن شركة “رييبل” Ripple التي أصدرت رموز XRP مسجّلة في الولايات المتحدة الأمريكيّة.
ووفقا للصّحفي الكوري “جونجو البو” تمكّنت السّلطات من تعقّب المخادع الذي قام بسرعة بتحويل XRP المسروقة إلى عملة “الوون” الكوريّة الجنوبيّة (KRW) ثم إنّه إستخدم المال لحجز غرفة في مبنى سكني من فئة الخمس نجوم واشترى العديد من السّلع الفاخرة.

المحتال كان أيضا ضحيّة عمليّة إحتيال

وكشفت السّلطات أيضا أن المحتال كان في السّابق ضحيّة لعمليّة إحتيال خسر فيها استثمارا كبيرا بسبب الإختراق وذلك سنة 2014 وعندما فشل المحقّقون في إسترداد أمواله المسروقة جاءته الفكرة بأن يقوم هو ذاته بالإحتيال.
والجدير بالذكر أن عمليّات الإحتيال ذات الصلة بالعملات الرقميّة قد انتشرت على نطاق واسع وأسفرت عن خسائر بمليارات الدّولارات وقد عزا العديد من المحلّلين إنخفاض قيمة العملات الرقميّة في السّوق بسبب زيادة عدد الأنشطة الاحتياليّة المرتبطة بها.
وكما تم نشره في “كريبتوغلوب” CryptoGlobe أشار لاري شوفر كبير مسؤولي الإستثمار في SFG إلى أن “الحذر المكثف جدّا” من عمليّات الإحتيال المرتبطة بالعملات الرّقمية أبقى على عديد الأشخاص وخاصّة المؤسّسات الإستثماريّة بعيدا عن الإستثمار فيها.

اقرأ أيضا :

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو علي التلجرام ArabfolioNews

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.