إستطلاع للرّأي يشير إلى أن البلوكتشين زادت 11% من شعبيّتها هذه السّنة

0

أشارت دراسة حديثة الى أن تقنية البلوكتشين صارت أكثر قبولا لدى الصّناعات الكبرى التي تشغّل أكثر من 10 آلاف موظّف حول العالم. فوفقا للأبحاث التي نشرتها “جونيبير هاوس” (Juniper House) من “فيتنش” (fitnech) فقد ارتفع مستوى انجذاب المؤسّسات الكبرى بنسبة 11 في المائة إذ 65% من المشاركين في الإستطلاع يفكّرون في المشاركة أو هم مشاركون فعلا في نشاط يعتمد على البلوكتشين في حين أظهر إستطلاع مماثل أجري في السنة الفارطة نسبة لا تتجاوز 54 في المائة .

على الرّغم من أن البلوكتشين معروف بشكل رئيسي في المعاملات الماليّة خاصّة بالنسبة لعمل العملات الرّقميّة إلّا أن الدّراسة أظهرت أن 15 في المائة فقط استخدموها في ذلك المجال مقابل 34 في المائة في السّنة الفارطة ممّا يشير إلى تنوّع كبير في التطبيقات التي تعتمد تقنية البلوكشين بما في ذلك الخدمات اللّوجستيّة والعقود الذّكيّة.

ومن أجل معرفة إمكانات ومستقبل الإستثمار في هذه التكنولوجيا فقد تم الإتّصال بالشّركات التي استثمرت ما لا يقلّ عن 100 ألف دولار في البلوكتشين هذا العام وسألت عن عزمها الإستثمار في السّنة المقبلة والمفاجأة أن 100% من المشاركين في الإستطلاع أخبروا بأن استثماراتهم لن تقلّ أبدا عن ذات تلك القيمة.

كما ولجت الدّراسة في عالم الإيثيريوم وكشفت أنّ قوّته تكمن في البلوكتشين الذي تفكّر العديد من الشّركات في نشره على نطاق واسع لبناء مزيد من التطبيقات عليه إذ أن بلوكشين الإيثيريوم تم إستخدامه مؤخّرا لإنشاء المحفظة الرقميّة في متصفّح “أوبيرا” (Opera) إضافة إلى العديد من الإختراعات الأخرى.

مقارنة بين شركتي آي بي إم ومايكروسوفت كان المشاركون في الإستطلاع أكثر اهتماما بالحلول التقنية التي تعرضها الأولى التي تستعمل تكنولوجيا البلوكتشين على تلك التي تعرضها الثانية والتي لا تستعمل تلك التكنولوجيا.
ومع ذلك فإن الإهتمام الواسع والمتزايد بهذه التكنولوجيا لا يعدّ تطوّرا مفاجئا نظرا لزيادة شعبيّتها حتى في البلدان التي تمنعها أو لا تقبلها بشكل كامل.

فعلى سبيل المثال في الصّين حيث تم حظر التداول بالعملات الرّقميّة تعمل كلّ من البنوك الصّناعيّة والتجاريّة على تبنّي تقنية البلوكتشين لتحقيق مزيد من الكفاءة وفي الحقيقة فإن الصّين تسعى لأن تكون رائدة فيها على الصّعيد العالمي.

وفي شهر يوليو انتشر خبر أن الجيش الرّوسي يقوم ببناء مختبر أبحاث حول تكنولوجيا البلوكتشين وفي مارس تمّ نشر تقرير آخر حول البنوك اليابانيّة التي تعمل باعتمادها في “الريبل” (Ripple) للمعاملات الماليّة و الأحدث من ذلك أن حكومة الولايات المتّحدة الأمريكيّة تحاول تسخير هذه التكنولوجيا لتوثيق الشّهادات.

مع مستوى المقبوليّة التي تحظى بها البلوكشين على الرّغم من تدهور سوق العملات الرّقميّة فمن الواضح أنّها ستصبح قريبا التكنولوجيا المختارة في كلّ القطاعات على مستوى العالم.

دراسة : أغلب المستثمرين يخططون لزيادة ممتلكاتهم من العملات الرقمية في ال 12 شهرا القادمة

دراسات تؤكّد : أكثر من 80% من مشاريع الأصول الرّقميّة هي تقليد

حسب تقرير علمي : يريد 66 بالمائة من المتحمّسين أن تدفع أجورهم بإعتماد العملات الرقمية

 

تابعونا على قناتنا على التلجرام لمعرفة آخر الأخبار و المستجدات ArabfolioNews

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.