Binance تتوجه إلى أفريقيا وتعتبرها السوق الأفضل للإستثمار

0

يضم سوق أفريقيا أكثر من 1.2 مليار مستهلك ، مع اقتصادات نامية سريعة النمو ومئات الملايين من الأفراد غير المتعاملين مع البنوك. على هذا النحو ، فإن القارة الأفريقية توفر الكثير من الفرص لمشاريع العملات الرقمية الجديدة و منصة Binance حريصة على الاستفادة من هذا السوق.

Binance تصل إلى أفريقيا

قامت Binance بعمليات توسع إستراتيجي كبيرة في مختلف بلدان العالم ، فبعد توجهها الى السوق الكورية الجنوبية والسوق الأوروبية ، فهي تستهدف السوق الأفريقية أيضا وتبدي اهتماماً كبيرا بشأنها.

نشر “بنجامين رامو” ، مدير صندوق الدعم لمشاريع البلوكتشين واحتضان الشركات الناشئة “Binance labs” ، يوم الجمعة شرحًا حول إلتزام الشركة بالإستثمار في إفريقيا. كما دعا “رامو” مؤيدي الشركة إلى المساعدة في ربطهم بالمشاريع الأفريقية وقال:

“ليس لدينا مقر ولا مكتب ولا حدود جغرافية. نحن أفريقيون تماماً مثلما نحن آسيويون أو أوروبيون. ستكون ثورة بلوكتشين عالمية كما وتخطط Binance بالإستثمار في جميع البلدان غير الخاضعة للعقوبات. في أفريقيا ، وأضاف “رامو” نشعر بأننا في وطننا ونريد أن ننشر رأسمالنا هناك”.

إن الشركة تتجه نحو أفريقيا ليس من أجل الصدقة ، أو حتى الحاجة إلى تنويع محفظتها الإستثمارية على مستوى العالم ، ولكن بدافع الربح الخالص. وهي ترى أن الإستثمار في القارة الأفريقية هو أفضل لعبة مربحة في عصرنا ،

كما أوضح “رامو” :

في عام 2018 ، نرى أن الإجماع في الرأي يعود إلى أن القرن الواحد والعشرين ينتمي إلى آسيا ؛ لكننا نعتقد أنه سيكون دور أفريقيا مفاجأة. قد يكون الإستثمار اليوم في إفريقيا أفضل تجارة لهذا القرن. “

مستقبل أفريقيا

هناك العديد من العوامل التي تدعم التنبؤ بأن القارة الأفريقية سوف تكون أعظم فرصة استثمارية في عصرنا. على سبيل المثال ، في عصر تعاني فيه العديد من الإقتصادات المتقدمة من شيخوخة السكان وتراجع عدد العاملين ، تتمتع أفريقيا بشباب كبير ومتزايد.

بالإضافة إلى ذلك ، هناك العديد من الأسباب التي تجعل مشاريع العملات الرقمية مناسبة بشكل فريد للمشاركة في هذه التطورات.

أهمها أنه في الوقت الذي يمكن للدول الغنية بناء تكنولوجيا مصرفية راسخة إلا أنها لاتزال تمتنع التكنولوجيات الجديدة التي قد تعرض أرباحها للخطر ، فإن العديد من أجزاء إفريقيا لا تعاني من مثل هذا العائق ، وبالتالي يمكنها أن تقفز مباشرة إلى عصر البنية التحتية المالية القائمة على صناعة العملة الرقمية.

كما أن العديد من البلدان في أفريقيا لديها أجور تنافسية للغاية .كما أشار “رامو”:

“إذا كان تسجيل الحسابات المزيفة على تويتر يدفع 3 دولارات في الساعة ، فسوف يجد المساهمون المتقدمون في السوق فرصة كبيرة فيها وبالتالي سيعمل ذلك على دفعهم للخروج من مجمع العمالة ، ولكن هذا العمل يمكن أن يكون مكافأة رائعة لشخص يعمل خارج نطاق الصومال.”

هل تتفق مع رؤية Binance بأن السوق الأفريقية يمكن أن تكون أفضل استثمار لها ؟ وكيف يمكن للشركات الرائدة في تبادل العملات الرقمية المساعدة في دفع مشاريع أفريقية جديدة؟ شاركنا افكارك في قسم التعليقات في الأسفل .


اقرأ ايضا :

تابعونا على القناة الرسمية لـ عرب فوليو في التلجرام ArabfolioNews

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.