استخدام تقنية بلوكشين في صناعة الالعاب

0

تتردد كثيرا كلمة الـ”بلوك تشين”، ولكن العديد منا لا يعرفون عن هذه التقنية الكثير، ولو أردنا وصف هذه التقنية بشكل مبسط، فهى عبارة عن قاعدة بيانات أو أسلوب جديد لمعالجة وتنظيم البيانات وتعتبر ثورة في عالم الانترنت , يؤمن الكثير من الباحثين و الخبراء أن تقنية البلوكشين ستكون هي البوابة لعالم كبير من الإبتكارات في فضاء الأنترنت وفي زعزعة و تغيير لأساليب قطاعات الأعمال بشكل قد تختفي معه العديد من الشركات حول العالم كشركات تحويل الأموال مالم تركب الموجة و تكيف أعمالها مع ما يستجد من تقنيات.

صناعة الألعاب

تعد صناعة الألعاب احدى اهم الصناعات وتعتبر سوقًا مزدهرًا بشكل مستمر ، وتنتج ما يزيد عن 108.4 مليار دولار في عام 2017. ولم يمر هذا النمو دون أن يلاحظه عمالقة تجارة التجزئة مثل أمازون، الذين اشتروا أكبر منصة بث مباشر في العالم مقابل 1 مليار دولار.
وبسبب استخدام العملات التقليدية مثل الدولار لشراء منتجات الألعاب، أصبحت الالعاب مكلفة للغاية وتمكنت شركات الألعاب من تحقيق مكاسب كبيرة، إذ أظهرت نتائج دراسة لشركة “SuperData” أن صناعة الألعاب حققت إيرادات بلغت 108.4 مليار دولار في عام 2017، وبلغت قيمة إيرادات ألعاب الهاتف المحمول 59.2 مليار دولار، تليها ألعاب جهاز الكمبيوتر بقيمة 33 مليار دولار.
هنا يأتي دور البلوكتشين في حل هاذي المشكلة .حيث تقدم بعض الألعاب محتوى مضمونًا في اللعبة باستخدام أموال ورقية ، مما يجعل الشركات تكسب المال ، حتى بعد إصدار اللعبة. ولكن ماذا لو أراد اللاعب بيع المنتج في السوق المفتوحة؟ هذا هو المكان الذي يمكن أن تلعب فيه الرموز الرقمية و بولكشتين دورًا كبيرًا ، حيث يمكن للاعبين استخدام العملات الافتراضية لشراء منتجات الألعاب ما يلغي الحاجة الى استخدام العملات التقليدية . وجعل الكائن داخل اللعبة ذا قيمة في الحياة الحقيقية ، ويمكن للرموز الرقمية أن تكافئ المؤثرين على جهودهم في جلب ملايين العملاء سنويًا ، مما يقلل من التكاليف الهائلة للإعلان.

كيف يتم استخدام البلوكشين في الالعاب 

في معظم مشاريع البلوكتشين ، يتم إعطاء الرموز الرقيمية وتسمى التوكن “يعتبر مثل سهم استثماري ” للمستثمرين في مقابل استثماراتهم. إذا كانت لديك فكرة رائعة وتحتاج إلى المال للحصول على بداية رائعة ، يمكنك إنشاء مشروعك وعمل العرض الأولي للعملة الرقمية ” ICO ” وبيع “أسهم” في شركتك المستقبلية. من خلال إنشاء الرموز المميزة وتسمى “توكن” في البلوكتشين بحيث يمكنك منح المستثمر الخاص بك القدرة على بيع الرموز الخاصة بهم “التوكن” في السوق المفتوحة .

ومن المشاريع القائمة القائمة في هذا المجال لدينا التوكن مثل Digibyte و Revereum و GameCredits تعتبر خطوة قوية لإحداث ثورة في طريقة مكافأة اللاعبين على جهودهم.

إن معظم شركات الألعاب تنفق الكثير من المال على الإعلان على منصات مركزية ، بدلاً من دفع بعض المطورين من الطراز الأول للعمل معهم. يمكن للرموز الرقمية أن تكافئ المؤثرين على جهودهم في جلب ملايين العملاء سنويًا ، مما يقلل من التكاليف الهائلة للإعلان فقد حققت المنصات المركزية مثل يوتيوب الملايين من أرباح الإعلانات التي تنتمي إلى مؤثري الألعاب الذين ينشئون حركة المرور من خلال ممارسة الألعاب.

وتقدم بعض الألعاب محتوى مضمونًا في اللعبة باستخدام أموال ورقية ، مما يجعل الشركات تكسب المال ، حتى بعد إصدار اللعبة. ولكن ماذا لو أراد اللاعب بيع المنتج في السوق المفتوحة؟ هذا هو المكان الذي يمكن أن تلعب فيه الرموز الرقمية و بولكشتين دورًا كبيرًا ، من خلال جعل الكائن داخل اللعبة ذا قيمة في الحياة الحقيقية.

يمكن لصناعة الألعاب خلق اقتصاد كامل حيث يمكن تقاسم جميع العائدات بين شركات التنمية واللاعبين والمؤثرين بمساعدة الرموز الرقمية و بلوكشين و ارتفاع نسبة العملات الافتراضية في صناعة الألعاب قد يلعب دورا مهما في ارتفاع العملات وقد يسفر عنه تحول إيجابي في سوق العملات , من يعلم قد نصل الي ارقام لم تخطر ببالنا من قبل .

المصدر : وكالات أنباء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.