كيف تتجنب الخسارة في سوق العملات الرقمية

0

جيمس هاولز او البريطاني التعيس كما يسميه البعض ، هو متخصص في تكنولوجيا المعلومات يبلغ من العمر 32 عامًا ، تحول مؤخرًا إلى مستثمر بدوام كامل ،  قد خسر أكثر من 60 مليون دولار في بيتكوين ولم يتمكن أبدًا من استرداده.

بدأت القصة في عام 2009 ، كانت أول سنة للبتكوين ، حيث كان سعر البتكوين أقل من دولار واحد ، وكانت عمليه التعدين اي انتاج البيتكوين عن طريق حل مسائل رياضيه معقده باستخدام الحاسبات في بدايتها ، وكانت على درجة منخظة جدا من الصعوبة بسبب عدم وجود الأفراد الذين يقومون بالتعدين على العملة المشفرة بتكوين ،حينها قام هاولز بتعدين أكثر من 7،500 بيتكوين في أسبوع باستخدام التعدين الأساسي لـ GPU ” ، ثم قام بحفظ البتكوين في محفظة ا بلوكشين رقمية وقام بحفظ المعرف الخاص به ومفتاح الامان الخاص على قرص صلب كان في درج مكتبه .

وفي عام 2013 ، عندما تجاوز سعر البتكوين حاجز الـ 100 دولار ، بدأ هاولز البحث عن القرص الصلب الذي استخدمه في عام 2009 لتخزين المفتاح الخاص بالمحفظة التي تحتوي 7500 بتكوين ولكن لم يجده . ثم تذكر أنه بدلاً من رمي القرص الصلب االفارغ  ،قد  ألقى عن طريق الخطأ القرص الصلب الذي قام بتخزين محفظته التي تحمل 7500 بتكوين عليه في القمامة .

وقد حاول هاولز ان يقوم بعملية بحث كبيرة عن حاسوبه في مكب النفايات ، إلا أن سلطات مدينته قد منعته من ذلك ، ومع هذا  لا يزال هاولز يتمنى ان يجد القرص الصلب الخاص به ، على الرغم ان هذه المهمة صعبة جداً ، بصراحة، لا أستطيع حتى أن أتخيل كيف يشعر جيمس، الذي كان يراقب الصعود الصاروخي للبيتكوين كل هذه السنوات ، وفي يوم وصل سعر هذه العملة الى 11337.48 دولار ،  كإن القرص المفقود لهاولز يساوي أكثر من 85 مليون دولار.

وقال هاولز “لقد استخرجت أكثر من 7500 قطعة نقدية خلال أسبوع واحد في عام 2009 ؛ كان هناك ستة منا فقط يفعلون ذلك في ذلك الوقت ، وكان مثل الأيام الأولى من اندفاع الذهب. بعد أربع سنوات ، كان لدي اثنين من محركات الأقراص الصلبة في درج مكتبي. واحد كان فارغا ، والآخر احتوى على مفاتيح بيتكوين الخاصة. قصدت التخلص من محرك الأقراص الفارغ – وألقيت بطريق الخطأ تلك التي تحتوي على معلومات بيتكوين.

إن بتكوين هي عملة رقمية فريدة لأنها تجبر مستخدميها على تحمل مسؤولية أموالهم وتزيل إمكانية قيام المؤسسات المركزية أو مزودي الخدمات من الأطراف الثالثة بالوصول إلى أموال المستخدمين. أحد الجوانب السلبية لهذا الجانب من بتكوين هو أنه عندما يفقد المستخدم المفاتيح الخاصة للمحفظة ، فإنه من المستحيل استرداد الأموال ، مهما كان حجمها كبيرًا.

وبعد إدراكه أنه قد ألقى الملايين من الدولارات ، اعترف هاولز أنه شعر بأنه مريض جسديا ,  وقال “بحثت عن السعر ، وفكرت …! عملتي المشفرة التي املكها تبلغ قيمتها حوالي 2 مليون دولار أو 3 ملايين دولار. وبعد بضعة أشهر ، كانت تساوي 9.9 مليون دولار. كنت منزعجا ، غاضبا ، مريضا. تحدثت إلى الناس في مكب النفايات وأخبرتهم أنني فقدت محرك أقراص صلبة بقيمة 10 ملايين دولار. نظروا إلي بغباء “.

يتم فقدان الملايين من البيتكوين بشكل دائم من شبكة البلوكشين غير القابلة للتغيير بسبب حالات مثل فقدان الأموال من هاولز .

وجدت دراسة أجرتها شركة “السلسلة للتحليل” ، وهي شركة متخصصة في التكنولوجيا الرقمية أن 3.79 مليون بتكوين من المحتمل أن تفقد بشكل دائم ولا يمكن إعادة الحصول عليها مرة أخرى.

3.79 مليون هو أكثر من 18 في المائة من الحد الأقصى للعرض من بتكوين ، 21 مليون. بالنظر إلى أن سعر البيتكوين يتم حسابه بتقسيم تقييم السوق للأصل الرقمي من خلال عرضه المتداول ، عندما يبلغ عرض البيتكوين 21 مليون ، يجب أن يكون سعر البيتكوين أعلى بنسبة 18٪ من سعره الفعلي وبالتالي ان عمليات حساب سقف السوق , اي حجم السوق الحالي  لا تأخذ النقود المفقودة في الاعتبار.

 

 

المصدر : وكالات أنباء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.