ما هو البلوكتشين وكيف نستخدمها في حياتنا ؟

ما هي تقنية البلوكتشين وكيف تستخدم في حياتنا

0

ما هو البلوكتشين وكيف نستخدمها في حياتنا ؟

 

تخيل أن الزمن قد عاد بك لثلاثة عقود ..جلست مع أحدهم في المقهى ليحدثك عن شبكة تربط جميع أنحاء العالم لتستعرضها عن طريق الحاسب الآلي ..؟!
ليس ذلك فقط ..صديقنا هذا يقترح عليك الاستثمار في بروتوكول اتش تى تى بى ؟!
سنوات و سنوات و يتحول الاتش تى تى بى من مجرد حروف غير مفهومة لأهم بروتوكول في شبكة الإنترنت التي احتلت العالم فيما بعد !!
ربما هذا ما كان يحدث في الأيام الأولى لتكنولوجيا الانترنت ..
يتقدم بك الزمن لتجد نفسك أمام فكرة جديدة ..تكنولوجيا ستحتل العالم …تقنية البلوك تشين .

البلوكتشين ليست مجرد عملات الكترونية !
ربما هي طبقة أخرى جديدة فوق شبكة الإنترنت ..و ربما بعد عقد أو أكثر تستبدل كل تطبيقات الإنترنت بتطبيقات بلوك تشين و سنكتشف فيما بعد !
الأمر أشبه بمن كان يعتقد أن الإنترنت هو موقع للأخبار فقط أو هو وسيلة للتعرف على الجنس الآخر في غرف الشات ليكتشف فيما بعد أنها التكنولوجيا التي احتلت حياتنا بالكامل.
البلوك تشين هو الشبكة.. والشبكة تبني عليها تطبيقات و العملات الالكترونية هي وسيلة الدفع و الحوالات داخل تلك التطبيقات !!

لازال الأمر غير واضح ؟!
حسنا لنزيل بعض الغموض!
هل قرأت خبرا أن الإمارات تريد تطبيق البلوك تشين في حكومتها ؟!
أو سمعت أن السعودية ستستخدم هذه التقنية في مجال نقل البضائع ؟
ربما رأيت أحدهم يتحدث عن تطبيقها في المجال الطبي أو في التعليم
أول ما يتبادر لذهنك ان تلك الدول مقبلة على استخدام البتكوين كوسيلة دفع ..
هل هذا صحيح ؟!
ليس تماما!

ما هو البلوكتشين؟
البلوكتشين هو شبكة أكثر أمانا و سرعة من بروتوكولات الانترنت الذى نعرفه ..وأهم مميزاتها استحالة اختراقها و استحالة التعديل عليها مع خاصية اللامركزية و إلغاء دور الوسيط.
و لتستوعب هذه المميزات لابد و أن تفهم مفهوم اللامركزية في البلوكتشين
الجميع يعلم مواقع رفع الملفات الكبيرة ..هذه المواقع تمكنك من تخزين ملفاتك على سيرفراتها و العودة إليها وقتما شئت ..
حسنا أنت صاحب الملف رفعته على سيرفر الشركة ..وقتها يمكن للشركة التعديل على ملفك أو حذفه أو تتعرض للاختراق و يمكنك أنت أيضا التعديل عليه في بعض الأحيان .
بهذه الطريقة تدار معظم شبكات رفع الملفات و تبادل المعلومات حتى في الشركات و الحكومات لذلك لازالت دول و شركات كثيرة تحتفظ بنسخ ورقية لمطابقتها بالإلكترونية و في الحالتين يمكنك التلاعب بها .

هل الأمر مختلف في البلوكتشين ؟!
تماما وكليا ..قل إن شركة رفع ملفات بدلا من أن تخزن الملفات على أجهزتها ..عرضت على كل من يملك حاسب أن يؤجر لهم الهارد ديسك الخاص به و يضع نسخة من الملفات المرفوعة على حاسبه بعد تشفيرها مقابل إيجار شهري ..ليصبح هنا نسخ كثيرة محمية من ملفاتك و غير قابلة للسيطرة من طرف شخص واحد وغير قابلة للاختراق و سرقة الملف دون وجود نسخ أخرى .. هذا مثال بسيط جدا على اللامركزية إذا طبقته على كافة المجالات بعد أن تثبت التكنولوجيا قوتها وثباتها ستنظر لهذا المجال بنظرة أبعد كثيرا.

قل إن شخصا صدمته سيارة في الطريق ..أخذه أحدهم للمشفى فإذا بالطبيب يطلب إجراء الفحوصات قبل اتخاذ إجراء حاسم بحالته ..في هذه الأحيان القرارات السريعة أهم شيء.
لنبدل الواقع بالمستقبل ..فهذا المصاب له بيانات طبية و إشاعات مسجلة على البلوك تشين بالبصمة الخاصة به ..بيانات حقيقية لا تحتمل الخطأ ولا التعديل ..سريعا ستظهر بياناته الطبية و يتخذ الطبيب على أثرها قرار سريع و صائب ..
ماذا إذا أخطأ الطبيب ..و تسبب في أذى للمريض ؟!
ربما أن ذلك الطبيب يحاول الغش و التعديل على بيانات المريض ..
مع البلوك تشين ..مستحيل !!

مع البلوك تشين لن نرى ذلك الطالب الفاشل الحاصل على شهادة الدكتوراه المزيفة لأن بيانات نتائجه و شهاداته لا يمكن التلاعب بها ..الأمور ستصبح أسرع و أكثر أمانا ..الجامعة التي تقدم على منحة بها قد لا تحتاج لإعادة اختبارك.

حسنا بدأت الأمور تتضح شيئا فشيئا …
هل تعلم كم عمليات الغش و التزوير في الصفقات داخل الشركات و الحكومات ؟!
الحكومة تضع مناقصة لإنهاء مشروع ما ..يتدخل أحدهم للتأثير على الموظف المسئول الذي بدوره يتلاعب لتخصيص المناقصة لشركة معينة.
مع البلوك تشين الوضع مختلف ..فالمناقصة لها شروط و معايير جودة مسجلة على الشبكة .

الشركات تقدم العروض تدخل في قناة للفلترة ..حتى تطابق أوتوماتيكيا أفضل و أنسب عرض و ربما أيضا تحول الدفعة الأولى لمحفظة الشركة أوتوماتيكيا و تعيد المبالغ التأمينية لمحافظ العارضين في نفس الدقيقة.
إذاً الإمارات و السعودية و غيرها بتطبيقها للبلوك تشين لا يعني أنها ستتعامل بالبتكوين بل ستستخدم التقنية.

حسنا ..أنا كمستثمر ماذا يهمني في استخدام التقنية ؟!
امممم ..الإجابة معقدة نوعا ما ..
في البداية كان استعمال البلوك تشين في نقل الأموال من محفظة لمحفظة بمميزاتها الأمان والخصوصية واستحالة الاختراق وإلغاء دور الوسيط وكانت أهم عملة للحوالات بالتأكيد البتكوين.
بعدها جاءت الايثيريوم و أضافت طبقة أخرى على البلوك تشين اسمها العقود الذكية ..و هي ليست عقد بالمعني الحرفي و لكنها إمكانية برمجة شروط و متغيرات معينة تطبق أوتوماتيكيا.

مثال شركة تقدم عرض ..شروطه مناسبة للمطلوب من الجهة الأخرى ..هنا يطبق الأمر بموجب العقود الذكية.
هذه الميزة أتاحت لمختلف الشركات و المطورين بناء تطبيقاتهم على البلوك تشين ..بمعنى أن نفس تطبيقات الانترنت مثل مواقع التسوق و مواقع حجز تذاكر السفر و البرامج الحسابية و البنوك الالكترونية ..كل ذلك أصبح بإمكان الشركات تطبيقه على شبكة الايثيريوم.

و لكن الأمر ليس مجاني ..فلكي تبني الشركة تطبيقها على الإيثيريوم لابد من شراء عملة ايثيريوم في البداية ..بعدها الأوامر التي تنفذ داخل التطبيق يدفع عليها رسوم بعملة الايثيريوم ثم ظهرت مشاريع الطرح المبدئي ..بحيث يطرح أي فريق مشروع تطبيقه على الايثيريوم و يطلب من الناس تمويله ..فيذهب الناس لشراء الايثريوم لتمويل المشروع و الحصول على عملته ..و بالطبع كلما زاد الطلب و الشراء على عملة ارتفع سعرها و كلما انتشرت التكنولوجيا كلما زاد الإقبال على الشراء و هذا ما يهمك كمستثمر.

بالتأكيد شبكات البلوك تشين و العقود الذكية لم تقتصر على الايثيريوم .. الآن لدينا العديد و العديد من مشاريع البلوك تشين مثل النيو و الايكون و الكومودو و الستيلار و غيرها .

نصيحة أخيرة!
إن كنت تؤمن بالبلوك تشين عليك أن تبحث و بحرص عن أفضل الفرص للاستثمار في انتظار انتشار التكنولوجيا ..
البعض يذهب للاستثمار في التطبيقات بدلا من البلوك تشين نفسها مثل أن تستثمر في تطبيق تسوق أو بنك الكتروني بدلا من الاستثمار في عملة البلوك تشين التي بني عليها التطبيق. فأيهما أفضل ؟!

المصدر : وكالات أنباء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.